تاريخ وذكريات

أقوى وأهم حروب خاضتها المخابرات

مقال بقلم. مختار القاضي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
اقوي وأهم حروب المخابرات هي فتره الحرب البارده بين أمريكا والإتحاد السوفيتي والتي بدأت فور إنتهاء الحرب العالميه الثانيه وبالتحديد عقب إلقاء أمريكا القنابل الذريه علي هيروشيما وناجازاكي باليابان حيث أدرك الاتحاد السوفيتي ساعتها أن أمريكا أصبحت قوه عظمي. قبل الحرب العالميه الثانيه كانت إنجلترا وفرنسا هم أكبر قوتين في العالم ولكن بعد الحرب أصبحت أمريكا هي زعيمه العالم والقوي العظمي الناشئه وهنا إستشعر الروس بالخطر. روسيا تمتلك صواريخ بعيده المدي وامريكا تمتلك قنابل ذريه يمكنها أن تقضي علي العالم ولكن ليس لديها صواريخ تستطيع بها أن تدخل قلب روسيا وتلقي بها قنابلها المدمره.لا يتوفر وصف للصورة.

عقب الحرب تقاسمت روسيا وأمريكا العلماء وبدأت مايسمي بحرب الصواريخ والتي أكتشفها العالم الألماني چون براون الملقب بأبو الصواريخ وهي ماركه ف ١ و ف ٢. بعدها تم الكشف عن غاز السيرين أو غاز الأعصاب وهو غاز سام يقوم بتهييج الأعصاب وله رائحه نفاذه جدا تسبب التهاب في الأغشيه المخاطيه. تم بعد ذلك تطوير هذا الغاز بواسطه الألمان حتي يصبح عديم اللون والرائحه بحيث يسبب إلتهاب الجهاز التنفسي وهو غاز سام وقاتل. عن طريق الجاسوسيه وأجهزه التخابر وصلت المعلومات لجهاز المخابرات البريطاني التي كان يجب عليها تدمير هذه الصواريخ وكذلك وقف إنتاج الغازات السامه التي كانت المانيا تمتلك مصنع لها ولكن تم تدمير المانيا ذاتها عقب الحرب العالميه الثانيه وأعدت بريطانيا خطه لتدمير المصنع الألماني وذلك باستخدام قنابل الأعماق وفرق الكوماندوز وذلك بعد توفير كافه المعلومات عنه وبالفعل تم تدمير المصنع بالكامل. دارت حرب التفوق والتميز العسكري بين امريكا وروسيا وحدث مايسمي بسباق التسلح الذي فاز فيه الروس ومن هنا كان لابد من الإستمرار في حرب المخابرات.

حاولت أمريكا القضاء علي الصواريخ الروسيه ولكنها فشلت فسلطت الجواسيس الذين يعملون لصالح أجهزه المخابرات الخاصه بها للحصول علي وثائق تطوير الصواريخ الروسيه العابره للقارات. نجحت المخابرات الأمريكيه في وقف التفوق الصاروخي الروسي بعد أن تمكنت من الحصول علي طرق تطوير الصواريخ الروسيه وبذلك أصبح هناك توازن في مجال الصواريخ العابره للقارات بين أمريكا وروسيا.

لكن اصبحت أمريكا متقدمه في القنابل الذريه أكثر من روسيا ولكن أجهزه المخابرات الروسيه تمكنت من الحصول علي سر القنبله الذريه وفوجئت أمريكا بإجراء روسيا لأول تجربه نوويه فأصيبت بالذعر وصارت هناك كراهيه وعدوانيه لكل ماهو شيوعي أو سوفيتي وتوسعت أمريكا في إنشاء المخابيئ والأنفاق المضاده للقنابل النوويه كما قامت بتدريب الأمريكان علي كيفيه التعامل مع مثل هذا النوع من الهجمات. كشفت أمريكا فجأه عن أكبر قضيه تجسس ضدها من جانب الإتحاد السوفيتي وهي قضيه الزوجان روزنبرج عالما المفاعلات النوويه الذين باعوا سر القنبله الذريه للسوفييت بعد أن نجحت المخابرات الروسيه في تجنيدهم للعمل لصالحها وبعد اكتشاف أمرهما تم إلقاء القبض عليهم وأعتبرت أمريكا ذلك أكبر هزيمه منيت بها في الحرب البارده والتي مكنت روسيا من إمتلاك القنبله النوويه.

إشتعلت حرب الجواسيس بين الدولتين العظميين وتمكنت روسيا من فتح نفق أسفل احد السفارات الأمريكيه في أوروبا لتتمكن من تسجيل كافه أحاديث السفير الأمريكي هناك ولكن تم الكشف عن النفق وكانت فضيحه كبري للسوفيت ومن هنا بدأت حرب الجواسيس يحدث فيها الكثير من التجاوزات والخروقات. قامت أمريكا بافتتاح سفاره لها في روسيا واحتفلت بها السلطات الروسيه واهدت لهم ساعه لوضعها في السفاره ورغم فحصها بدقه لم يتم الوصول لشيئ ولكن بعد أكثر من عام تم الكشف علي أن الساعه تحوي أجهزه تنصت غايه في الدقه كانت تحصل بها المخابرات الروسيه علي كافه مكالمات السفير الأمريكي. الغريب في الامر أن الاتحاد السوفيتي حقق الكثير من الانتصارات مقابل القليل لامريكا التي تمكنت أيضا من تجنيد أحد خبراء فك الشفرات السوفييت للعمل معها حيث تمكنت بواسطته من الكشف عن جواسيس الاتحاد السوفيتي في أمريكا.

قام الامريكان بالتجسس علي السوفييت عن طريق طائره يقودها طيار واحد وتمكنت من جمع بعض المعلومات ولكن السوفييت أكتشفوا الأمر وتمكنوا من إسقاط هذه الطائره وإلقاء القبض علي الطيار ومعاقبته بالسجن ولكن تم تسليمه بعد فتره لامريكا خلال إتفاقيه تبادل للجواسيس. لم تتوقف المخابرات السوفيتيه علي ذلك بل تمكنت من تجنيد أحد چنرالات أمريكا الذي مدها بكافه المعلومات عن الجواسيس الامريكان في المانيا واوروبا وروسيا فقامت المخابرات الروسيه بتصفيه هؤلاء العملاء جميعهم بما يعد صفعه كبري للإستخبارات الأمريكيه. روبرت هانسون هو مسئول كبير في المخابرات الأمريكيه تمكنت روسيا من تجنيده أيضا علي مدار أعوام ليدلي لها بمعلومات عن جاسوس أمريكي في روسيا والذي لم يتم إكتشاف أمره وإختفي فجأه ولكن عقب إنهيار الإتحاد السوفيتي تم الإعلان عن إعدامه منذ خمس سنوات بتهمه التجسس.

كان روبرت هانسون موظف في المخابرات الأمريكيه وقد تم تكليفه ببرمجه كافه ملفات المخابرات الروسيه وتحويلها من ملفات ورقيه إلي ملفات محفوظه ومسجله علي الكومبيوتر وعقب توليه هذه المهمه تمكن من تسريب كافه المعلومات التي حصل عليها إلي المخابرات الروسيه عقب تجنيده بما كان يمثله ذلك من صفعه قويه للمخابرات الأمريكيه التي لم تتمكن من كشف امره.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق