أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات وآراء / اختر من يوجع 

اختر من يوجع 

هذا مثل صعيدي , سوف أقوم بإسقاطه علي الواقع الحالي . تهدد أمريكا بضرب سوريا علي سند من القول أن بشار الأسد يستعمل الأسلحة الكيماوية ضد شعبه وضد الأطفال . نفس الأسلوب ونفس الفيلم الذي قالت عنه أمريكا ضد صدام . حيث قالت يوجد في العراق أسلحة دمار شامل ويوجد أسلحة كيماوية . ودخلت أمريكا العراق بحجة إنقاذ الشعب العراقي من الرئيس صدام الشرير .
وقضت علي كل ما في العراق من خيرات وأذاقت شعب العراق وأهله كل فنون العذاب في سجن أبو غريب . وأذابت بنفسها الجنود العراقيين الذين كاوا يقاتلون في مطار بغداد . حيث لم تتمكن من القضاء عليهم بالأسلحة العادية فأستخدمت الأسلحة الكيماوية علي مرأي ومسمع من العالم الحر أو الذي يدعي أنه حر وأنه ينادي بالحريات وأذابت البشر كما يذاب الحديد . هذا العالم الذي لم يفعل شيئا تجاه العراق ولا شعب العراق .
ثم قامت أمريكا بالقبض علي الرئيس صدام حسين بمساعدة الخونة من أهل العراق . ولم تكتف بمحاكمته وحبسه , بل قامت بإعدامه في يوم عيد الأضحي . كان كبش الفداء من دولة لا تعرف أي شئ عن الأخلاق والقيم حتي القوانين تحرم إعدام أي شخص في يوم عيده طبقا لعقيدته .
أمريكا تدير العالم كيفما تشاء . حاولت أن تتدخل في الشئون الداخلية لمصر وأن تتدخل في تسليح مصر , ولكن مصر أستعصت عليها , وعلمت أمريكا أن التدخل في شئون مصر الداخلية وتسليح جيشها أمر مستحيل . وظلت ترسل المفتشين للسجون والمتحدثين عن حقوق الإنسان , أدعت أن مصر لا تراعي حقوق الإنسان , في الوقت الذي تقوم فيه أمريكا بإحتقار الإنسان وسلبه حريته وآدميته بل والقضاء عليه وتدميره .
وبعد أن تعاقدت مع دول كثيرة جدا للأسف لا تنظر للمستقبل نظرة واضحة تلك الدول , بل تنظر فقط تحت أرجلها . و بعد أن باعت أسلحتها في كل مكان . تهدد الآن بضرب سوريا . مدعية أن سوريا تقتل شعبها بالأسلحة الكيماوية . خططت أمريكا لذلك وشحذت الهمم ضد سوريا . وهذا اللفظ هو ما قاله بالضبط كولن باول عندما أتي للشرق الأوسط هو ومادلين اولبرايت حيث قال : أننا نشحذ الهمم ضد العراق , عندما زار كل الدول العربية وتحدث مع رؤسائها والذين وافقوا علي ضرب العراق .
وحينها سمعت كثيرا من السياسيين يتحدثون في برامج التلفزيون ويقولون جمل أصبحت هي معرض الأحاديث التلفزيونية يومها وكانت تلك الجمل مثل ( أكلت يوم أكل الثور الأبيض ) . وقال بعضهم ( لماذا نتدخل في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل ) . وخسرت العراق ذهبها وجنودها وبترولها وبعد أن حلبتها أمريكا لآخر قطرة حليب . أرادت أن تصنع ربيعا عربيا دمر الدول العربية وأيضا بأيدي أبناؤه من العرب . ولا زال العرب نفس الفكر ونفس الأسلوب ونفس التجاوب .
ألا يسأل أحد أمريكا ماذا عن حقوق الإنسان في الصومال , ولا ماذا عن حقوق الإنسان في شيكاغو ولا نيجيريا , ولا التقسيم والحروب في السودان . ألا يوجد حقوق ضائعة لأهل اليمن . ونقص في كل الخدمات . ألا تري أمريكا هؤلاء المحرومين والذين لا يوجد لديهم حقوق إنسان .
والأسوأ أنه عندما تهدد روسيا فتقول أنها سوف تضرب القواعد الأمريكية العسكرية ولكن ليس علي أرض أمريكا , وإنما في الأراضي العربية.
فالأجدر بروسيا أن تقول أنها ستساعد أمريكا في إبادة العرب .
والحقيقة التي يجب أن يرد بها علي أمريكا هي جملة واحدة . عندما تضربين في أي مكان لن نضرب سوي إسرائيل .وذلك مثلما يحدث في جرائم الثأر حيث لا يقتصون ممن قتل ولكن يختارون أفضل أفراد القبيلة في إنتقام همجي وحشي ليس به دين ولا إيمان .
يجب أن نقول لها إضربي سوريا سنضرب إسرائيل . إضربي العراق سنضرب إسرائيل , إضربي أقصي بقاع الأرض سنضرب إسرائيل . عندئذ لن يكون هناك تهديد مطلقا , سيعيش العالم كله في أمان . لأن أمريكا لن تضحي بأبنتها الوحيدة , ولأن تلك الأبنة هي سبب كل البلاء , ولكننا العرب نائمون لا نستيقظ إلا عندما يحدث الإنفجار في منزلنا فقط , ولا يعنينا لو إنفجر منزل الجيران , لأن نظرتنا قاصرة .
أتمني أن يتم الحديث مع تلك الدول الرافضة لسلوم أمريكا العدواني والتهديدي للدول العربية مثل روسيا فيكون ردها لا أن تهدد بضرب القواعد العسكرية الأمريكية في الدول العربية , ولكن يكون التهديد بالضرب في أمريكا ذاتها في نيو يورك أو واشنطن .
وإن كنت أعتقد أن كل تلك تهديدات فقط لن تصل إلي حروب ولكن تلك التهديدات سيدفع ثمنها الشعوب العربية التي تعاني من الجوع والمرض والموت , ولا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل .
بقلم / كواعب أحمد البراهمي

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

الربع الخالى … بقلم :احمد عباس (ابن النيل )

غالبا في اوقات ولحظات حرجه من حياه الانسان يحتاج للتوقف مع نفسه وقفل الباب عليه …

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com