اسلاميات

المهرجانات بين الحل والحرمانية بقلم الداعية الشاب محمود سعد

 في هذا الزمن قد انتشر مايسمي بفن المهرجانات هذا البلاء الذي أصبح يتفشي في مجتمعنا ويندرج تحت مسمي الفن ويزعمو أنه فرحة ويدخل السرور علي القلب وفن فاي فن هذا الذي يتحدث بالألفاظ البذيئة وأصبح أطفالنا يحفظونها ويرددونها علي ألسنتهم فأصبحت تفسد ألأخلاق وتنشء جيلا فاسدا ينشأ علي الكلمات البذيئة ويسيء في أخلاقه بدلا من نشأته علي الأخلاق والقيم والمبادئ وكتاب الله فأصبح ينشيء علي كلمات فيها خمر ومخدرات وتتحدث عن الخناقات والبلطجة وأيضا مايسمي بالأسطورة محمد رمضان الذي للاسف اصبح قدوة لشبابانا من خلال كلماته وأعماله الدرامية التي تحث علي إحداث الخلل الأخلاقي والقيم والمبادئ الأساسية التي يجب أن يتربي عليها هذا الجيل فأي شيء ننتظره من جيل أصبح قدوته محمد رمضان وبيكا وشاكوش الذي يستضيفهم الإعلام ويتباهون بأموالهم في حين أن العلماء والدعاة لايسلط الضوء عليهم ولا يجدون من يقدرهم ويفرون بالهروب اننتظر منه أن يبني مجتمعا؟اننتظر منه أن يصبح سببا لنهضة البلد إننا في حالة فجوة وفوضي وخراب جيل وهذا كله حرام قد حرمه الله تعالي بقوله (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين ءامنو لهم عذاب اليم في الدنيا والأخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون) فيجب علينا أن نواجه هذه الظاهرة التي تفتك بمجتمعنا ويجب علي الهيئات الرقابية أن تواجه هذا الوباء المتفشي حفظ الله شبابنا حفظ الله مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق