أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات ومعلومات / قصص توضح إحساس الحيوانات بالزلازل والبراكين

قصص توضح إحساس الحيوانات بالزلازل والبراكين

لم يلاحظ العلماء قدرة إحساس الحيوانات بالزلازل من فراغ، بل بعد ملاحظات عديدة توضح علاقة بعض التصرفات الغريبة للحيوانات وحدوثها قبل وقوع زلازل أو بركان بشكل متكرر. نذكر بعض هذه القصص للتوضيح.

في مايو 2008 حدث زلزال ضخم في الصين، وأدى إلى خسائر كبيرة في الأرواح والأموال. قبل وقوع الزلازل، رصد السكان قفز الضفادع بأحد أكثر الشوارع تضررًا بالزلزال. شاهد المواطنون قفزات عديدة لآلاف من الضفادع مجتمعين في هذه المنطقة، والبعض منهم حاول الابتعاد عن المنطقة. إذ علمت الضفادع بشكل ما أنه لا أمان بهذه المنطقة في الوقت القادم.

وفي نفس هذا الزلزال، تم رصد عدة تحركات غريبة لحيوانات حديقة “ووهان”. مثل ضجيج الحمير الوحشي وضربه لبوابات الحظيرة وكأنه يحاول الهرب. وهيجان الفيلة التي كادت أن تقتل بعض الموظفين. والأصوات العالية لطيور الطاووس، وذلك قبل 5 دقائق من بداية حدوث الزلزال.

في زلزال هايتي عام 2010، الذي وصل قوته إلى 7 درجات ريختر وقتل ما يقارب 230 ألف شخص، رصدت إحدى كاميرات المراقبة، زعر كلب وهروبه من مبنى قبل حدوث الزلزال بدقائق. كما رصدت كاميرات أخرى هلع كلاب منزلية أجبرت سكان المنزل على الخروج والبُعد عن خطر الهزات الأرضية العنيفة التي هدمت أجزاء من المنزل.

إحساس الحيوانات بالزلازل ظهر أيضًا في زلزال بالصين في صيف 1969. حيث لاحظ موظفو حديقة تيانستن هجران البجع للمياه قبل حدوث الزلزال بوقت قصير. وتوقف النمور عن الحركة، وأنين الباندا بعد أن وضع رأسه بعد يديه.

وفي زلزال ديسمبر 1975 المدمر بالصين، لاحظ السكان هجران الثعابين لجحورها، وزحفها على الطرقات المثلجة حتى تجمدت بعضها من البرد. وكان هذا التصرف غريب ومدهش، فظن البعض أنها خائفة بشدة من شيئًا ما وأخذ بعض السكان حذرهم بالفعل وأخلوا المنطقة. وبالفعل وقع زلزال مدمر بعدها بمدة قصيرة.

وفي حادثة أخرى في القاهرة بتاريخ 12 أكتوبر 1992، رصد موظفون بحديقة الجيزة هلع القرود والشمبانزي ومحاولتهم لتحطيم السياج. وبعد 30 دقيقة، حدث الزلزال المدمر الذي ضرب محافظات مصرية كثيرة.

ما هي الحيوانات التي تشعر بالزلازل؟

إحساس الحيوانات بالزلازل يمكن ملاحظته في العديد من الحيوانات المختلفة. وإن شاهدت بعض هذه التصرفات التالية في الحيوانات بقربك فجأة، قد ترغب بأخذ حذرك تأهبًا لاحتمالية وقوع زلزال.

الطيور أو الحمام: ستطير الطيور من أعشاشها ولن تعود قبل انتهاء الجزء الأكبر من خطر الزلزال.الخيول أو الماشية أو الأغنام أو الخنازير: ستحاول الخروج من الحظيرة في حالة من الذعر الغير مبرر، وستقاوم الدخول مجددًا.الثعابين والفئران: تخرج من جحورها بدون سبب ولوجهة غير محددة. خاصة أثناء السبات الشتوي للثعابين.الأرانب أو الضفادع: تقفز من مكانها ولا ترغب بالبقاء ثابتة على الأرض. خاصة إن لاحظت أن الأرانب تقفز مرفوعة الأذن، وتصطدم بما حولها.الدجاج: ستلاحظ أن الدجاج يحاول القفز والصعود على الأشجار قبل الزلزال.البط والبجع: يرفضون النزول إلى الماء ويهرعون بعيدًا عنه.الأسماك: تقفز خارج الماء مذعورة.الكلاب: تنبح بشكل هستيري وتهرب بعيدًا عن أماكن معينة.القطط: تركض مذعورة وتصيح وتخربش بأظافرها بلا سبب.

إحساس الحيوانات بالزلازل يظهر أيضًا على الحمير الوحشي والشمبانزي وبعض الدببة والفيلة. وتتم توعية الفلاحين الصينيين حول تصرفات الحيوانات بتلك الطريقة، ومحاولة فهمهم والاحتماء من الزلزال قادم.

إحساس الحيوانات بالزلازل هي قدرة عجيبة خلقها الله في الحيوانات تنبها للخطر قبل وقوعه. وذكاء البشر لم يصل إلى تقليد تلك القدرة بعد، ولكن على الأقل يمكن أن نلاحظ الحيوانات ونستمع لهم ونحمي أنفسنا مثلهم.

د عبد العليم دسوقي المنشاوي
استاذ علم الحيوان الزراعي
كلية الزراعة_ جامعة سوهاج

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

كاريكاتير

أحدث الاعمال الكاريكاتورية My latest cartoon للفنان حازم وهبه

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com