ساحة رأي

مسيرون بالأقدار ومخيرون بالنوايا والعمل

بقلمي (مصرى الملاح)
الحكمة أن نتعلم من مفردات معانيها الحقائق ونفسرها ونسلك من حروف دروسها المعرفة و اليقين الأكبر لنظل على قيد الواقع والحياه نؤمن بأن الحق حق والباطل باطلاً وتزيد من قوتنا الداخلية والنفسية من معنويات الراحة النفسية والطمأنينة فى فهم الحياه ونتعلم جيدا من دروسها ولا نكرر الإخطاء مجدداً.
فإن الحكمة العظيمة التى ترسم حدود الفكر والوعى وإصلاح العقل هى اليقين بأننا مسيرون بالأقدار ومخيرون بالنوايا والعمل الحسن فى الحياة الدنيا وآختبار الآخرة أى أن الله عز وجل خلقنا فى الدنيا مسيرون لكل ما هو خيرا وسلام وأمان واستقرار فى الرزق الحلال والنصيب والفرح وكل ماهو خير للبشرية بأكملها ولكن يتوقف وتزهق لليأس عقول البعض عندما يصيبه مكروه أو شر أو مالا يميل له والسؤال المهم لماذا وكيف ولمتى .
الإجابة على هذا السؤال ليس صعبا أو أن العقاب من الله عز وجل عدلا أو بقصد ولكن أنگ خلقت حرا بإختيار آفعالك وقرارتك بين الخير والشر أو الصواب والخطأ ويحكم هذه العمليه هى النوايا لأن النوايا ماهى الا ترجمة لما تفكر فيه وتود عمله .
فهنا ترجمة النيه هى العمل فمنذ أن خلقك الله عز وجل على الإرض حرا فهو أولاً لتعبده سبحانه وحده لا شريك له فسخر الكون ونعمه بإكملها لخدمتك اولا بكل مافيها من الخير والبركة والسلام ولكن ما دوماً يفسد الإنسان فى نوايا العمل والسعى والإصلاح الخاطىء من ذاته فلذالك يصيبه المكروه والآذى والشر وليس تعمدا على تعذيب النفس البشرية فروحك من ذات الله عز وجل وهو آرحم بك من أمك وولدك وما هو اغلى لك فى الدنيا كلها فلماذا لا تشكر حين ترزق وعندما يصيبك إبتلاء تنسى تقربك منه ودعاء وكيف تعترض يوما على مصيبه أو ابتلاء كبير وهو يدبر لك الخير والصلاح لما فى غيره ولمتى ستظل تعاند نفسك على المعصيه والخطأ والعمل الغير صالح وإفساد الحياه وهو عز وجل يمنح لك الفرصه بالفرص لتعود وتغير من نوياك ولكنك تظل تتكبر بغرور نفسك.
أن الله عز وجل رحيما بك فى الحياه بل يسترها عليك احياننا حينما تعصيه قبل أن تطيعه ولكنك تظل دوما غافلا عن هذه النعمه العظيمة فربك لا يريد شىيء من عبادتك فأنت من تريد من ربك الستر والنعم وراحة البال والأمان والشعور بالقوه الحقيقة وهى العودة لتصحيح النيه من جديد فإن العمل الصالح إختيارك والنية رمانة ميزان العمل فى الحياة.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق