ساحة رأي

هل موسى مصطفى موسى المرشد العام الجديد

كتب محمود كمال

بعد اتفاق سري مع نور كلنا تابعنا ما فعله المتشدق بالوطنية الزائفة المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد عندما إبتدع القسم والولاء له أولا قبل الوطن على غرار جماعة الإخوان الإرهابية التي تجعل من أعضائها بأن يكون ولائهم للجماعة والمرشد وأن تكون مصالحهم فوق مصالح الوطن بل والدين أيضا المهندس موسى كان صديقا للعميل أيمن نور رئيس حزب الغد السابق هذا الحزب الذي أسسه نور بطلب من المخابرات الأمريكية ليكون شوكة في ظهر أي نظام مصري ليشجع على الفوضى ويدعي إدعاءات كاذبة على الشرطة والجيش ومؤسسات الدولة موسى الذي ترشح للرئاسة في الإنتخابات الماضية وحينها جعلنا أضحوكة أمام العالم عندما قال أنه سينتخب هو وزوجته الرئيس السيسي وسيشكل معارضة لتأييد الرئيس الأمر الذي تسبب في سخرية الكثير من المشهد السياسي المصري.
والسؤال الأهم هنا لماذا لم يقم موسى مصطفى موسى بتغيير اسم الحزب الذي ارتبط بالخائن العميل نور بالطبع العقل والمنطق يقولون إجابة واحدة وهي الوفاء لأيمن نور حتى لو خرج يهاجمه ويدينه في الإعلام وأحاديثه ومؤتمراته فموسى مثله مثل الإخوان والشيعة لديهم مبدأ التقية لتحقيق أهدافهم ومآربهم وهنا لو نظرنا لعدم تغيير اسم الحزب وأحاديث موسى المستمرة عن أن الأجهزة وعدته بمقاعد ومناصب وأنه سيشكل الوزارات وأنه يحدث الرئيس السيسي يوميا سنجد تعمده إيجاد أسباب ومداخل لمهاجمة الدولة المصرية وأجهزتها وعندما نقف عند هذه النقاط مع نقطة القسم والولاء له على غرار مرشد جماعة الإخوان الإرهابية سنضع سؤالا هاما هل اختار أيمن نور موسى رئيس حزب الغد ليكون المرشد السري الجديد بالطبع الإجابة خلال السرد واضحة بقلم واحد بيحب مصر.
زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق