مقالات وآراء

وشوش فَشُوش … بقلم :ا. د إبراهيم محمد مرجونة

أستاذ التاريخ الإسلامي وحضارته ... ورئيس قسم التاريخ - جامعة دمنهور

يقول الشاعر ماجد يوسف:
وشوش وجوه وشوش § لناس تشبه بشر
وناس تشبه وحوش § وشوش بتفيض برقه
ف لحظة حب تلقى § تدق القلب دقه
وتخش فيه وتبقى § تحتله بدون جيوش
في مسرح الحياة ، تُشاهد أبطال مسرحية هزلية،أصحاب وشوش فاشوش يرتدون الأقنعة، ويُخفون حقيقتهم،بأقنعة، مزيفة من الطيبة والحنان،والمحبة ! فترسم لهم في مخيلتك ، صورًا جميلة ، تُصافحهم بحب ،تبذل لهم من صفاء قلبك ،لكن ما أن يُسدل الستار ، معلنًا انتهاء المسرحية ،حتى ينزعون تلك الأقنعة ،فتظهر ملامحهم الحقيقية، التي يخفون خلفها ،تلالاً من النفاق ،والكذب والقسوة ! فتتحول تلك الوجوه الوديعة ،إلى وجوه شرسة ! فتشكر المواقف ،التي بقدر ما أدمت فؤادك،بقدر ما جلبت لك الراحة ،لأنها كشفت لك عن وجوهٌ مخفية !فنحنُ في زمن غلب عليه النفاق،والكذب والدهاء ، ولا مكان للقلوب الصافية ، بين أصحاب الأقنعة!فالصفاء والطيبة والمشاعر الصادقة أصبحت عملة نادرة!
أصحاب الأقنعة المزيفة يبرعون في إنتاجها واقتنائها وحياكتها وتلوينها ونقشها وارتدائها، وفق خبرة كافية، ومهارة فائقة، وجهد بليغ، وفلسفة كاذبة، يحاولون إخفاء واقعهم الهش المأساوي والمر، لهذا يسردون القصص الواهية، يختلقون الأكاذيب، ويشرعون في البهت والمراوغة والتدليس، لا يهمهم الأضرار النفسية والمادية التي يلحقونها بأنفسهم وبالمجتمع والمحيط، سلوكهم شاذ مناهض للصدق والوضوح والحقيقة والبياض، متلونون يتقنون إنتاج الزيف، ويجيدون صناعة التلفيق، ضمائرهم أصلاً ميتة، لهذا ما عندهم تأنيب ضمير، ولا حس ولا مشاعر، يختبئون دائماً خلف ستائر الدجل، يقلبون الحقائق بنجاح، ويزورون الواقع والوقائع بحرفية تامة ومهنية عالية، سلوكهم مشين في التعامل والتطبيق والأداء، شخصياتهم قاصرة لهذا يوظفون خيالاتهم في تجميل الذات، فهم يخالفون المألوف، ويتصورون أنفسهم رموزاً وعلامات ومنارات هداية، متناسين مستواهم الثقافي والعطائي والفكري. يمارسون أدوار مزدوجة، ويهوون المسرحيات العابثة، ويمارسون التقية والخداع ، فهم دمى تتحرك حسب المصلحة والفائدة.
يذكر لويجي بيرانديلو:(أن فيِ هَذه الرحلة الطَويلة مِن الحَياة، سَوف تُواجه الكَثير مِن الأقنعة والقليل مِن الوجوه).
لذا كن مميزا، رائعا،كن صاحب وجه واحد، أُصمد على مبادئك مهما خالفك الناس، و لا تعلن أحلامك أبدا لسارقي الأحلام ، لا تجالس المثبطين، لا نتخدع بالوشوش الفشوش و إرتقي بحياتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق