أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات وآراء / مقال : الإرهاب ما بين مذبحة الأقصر ورحلة دير الأنبا صومئيل

مقال : الإرهاب ما بين مذبحة الأقصر ورحلة دير الأنبا صومئيل

بقلم : عماد الدين العيطة

نعلم جميعا أن الإرهاب لا دين له ولاوطن وأننا فى مصر نسيج واحد ويدا واحدة وأنه مهما فعل الإرهاب من عمليات إرهابية غاشمة فإنه لن ينال من زعزعة إستقرار مصر وأمنها وترابط شعبها

تذكرت وأنا أقدم التعازى للإخوة المسيحيين من أصدقائي فى حادث الهجوم على رحلة دير الأنبا صومئيل بالمنيا كم كانوا يشاطرونى أحزانى منذ كنا أطفال تربينا فى بيت واحد وشارع واحد وفى فصل دراسى واحد وعلى مدار حياتنا كم كنا نتشاطر أحزاننا ونتشارك الأفراح والأعياد ولم نسمع أيامها كلمة مسلم ومسيحى ولا حتى سأل أحدنا يوما عن ديانة الأخر

أعادتنى حادثة الهجوم الإرهابي على رحلة دير الأنبا صومئيل إلى الوراء فتذكرت حادث الهجوم الإرهابى الذي استهدف معبد الكرنك في الأقصر والتى سميت “بمذبحة الأقصر” التي نفذها مسلحون في الدير البحري في المدينة الأثرية فى نوفمبر1997 وقتلوا فيها 58 سائحاً من جنسيات مختلفة مستخدمين أسلحة رشاشة وبيضاء بعدما وصلوا إلى ساحة الدير متنكرين فى زى رجال أمن

كانت تلك المذبحة أكبر عمل إرهابي استهدف السياحة فى مصر حيث عانت مصر بعدها سنوات من أوجاع الصراع المسلح بين نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك والجماعات الإرهابية ، وبالرغم فإن مصر إستطاعت أن تسترجع صلابتها السياحية مرة أخرى ، إن هذا المشهد يتكرر مع إختلاف الوقت والظروف ومع نظام الرئيس الحالى عبد الفتاح السيسي والذى ناله من دفع فاتورة التصدى لهذه العناصر التكفيرية الكثير والكثير حتى يحافظ على إستقرار مصر وأمنها

ولكن يبقى هناك سؤال يطرح نفسه .. لماذ فى هذا الوقت بالتحديد ونحن نتابع بكل فخر وتشارك مؤتمر الشباب الثانى فى شرم الشيخ ونفرح بشباب مصر أمام العالم كله بأنهم هم شباب اليوم ومستقبل الغد

ونزيد التساؤل : كيف علمت العناصر الإرهابية بهذه الرحلة البريئة وميعادها وتوجهها ليستعدوا لمهجماتها بهذه الطريقة الوحشية.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

مصر التي في خاطري

كتب : عبدالحميدشومان من منا لا يحب مصر ؟؟ اراهن بل اتحدي ان يجيب احد …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com