أخبار عاجلة
الرئيسية / ساحة رأي / “الإخوان الارهابيين” بمحافظة أسيوط اكبر معاقل محظورة للإرهاب

“الإخوان الارهابيين” بمحافظة أسيوط اكبر معاقل محظورة للإرهاب

كتب شحاتة أحمد

الحقيقة ان محافظة أسيوط من محافظات الصعيد المخطرة وتقع بين مرتفعين جبليين ، وتشتهر بأحيائها القديمة ، وتاريخها الفرعوني والإسلامي المعروف ، وتتكون المحافظة من 11 مركز، وحيين، و 52 وحدة محلية قروية تضم 235 قرية و 971 عزبة ونجعاً .. ومراكزها هي: ديروط والقوصية وأبنوب ومنفلوط وأسيوط والفتح وأبو تيج والغنايم وساحل سليم والبداري وصدفا. كانت لعائلات الإخوان في أسيوط جريدة تتحدث عنهم وتتابع أخبارهم وهي صحيفة النادي والتي كانت تصدر في أبو تيج ، أصدرها الأستاذ عبد الحميد عزمي عام 1930م.

لجماعة الإخوان باسيوط فى السبعينات بعد خروجهم من السجون حيث قاموا بانشاء ما يسمى بـ “الجماعة الدينية” وشارك في تاسيسها ، محمد عبد الفتاح دهيم ، رئيس مجلس إدارة مدارس دار حراء الاسلامية باسيوط سابقاً ، ورئيس نادي أعضاء هيئة التدريس بأسيوط فيما بعد ) ومحمد السيد حبيب (نائب المرشد العام فيما بعد) وآخرين ، وتطورت فكرة الجماعة الدينية إلى اسم الجماعة الإسلامية وأختار الإخوان لها أميراً هو (أسامة السيد) ، وكان ناجح إبراهيم القيادي التاريخ في الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد عضواً بها ، غير أن لقاءاته مع كرم زهدى وعاصم عبد الماجد ، وأسامة حافظ كان سببا في تمرده على الإخوان واتجاه صوب الفكر الجهادى الذي تطور بها إلى المشاركة في اغتيال السادات وأحداث أسيوط عام 1981 ، وكان اسم الجماعة الإسلامية سببا لنزاع بين الإخوان ومجموعة ناجح إبراهيم وكرم زهدي وعاصم عبد الماجد ، حتى اصبح في اسيوط كيانين يحملان اسم الجماعة الإسلامية ، إلى أن انضمت الجماعة الإسلامية إلى تنظيم الجهاد في أحداث 1981 ، عندها توقف الإخوان عن استخدام هذا الاسم.
وكانت جامعة أسيوط هى شرارة تجمع الاخوان مرة أخرى واتخذوا مسجد عمر مكرم تجمعا لهم ثم انتقلوا إلى مسجد أبو الجود الذي استمر مركزاً لتجمعهم حتى بعد سقوط نظام حكم الإخوان .

والغريب أن الكوادر البارزة التي كانت في صدارة المشهد خلال السنوات الأخيرة لا تنتمي بجذورها العائلية لأسيوط ، ومنهم محمد السيد حبيب مسئول أسيوط ثم نائب المرشد العام ، وهو من محافظة دمياط لكنه أمضى سنوات دراسته الجامعية في أسيوط حتى صار أستاذاً بكلية العلوم ورئيساً لنادي أعضاء هيئة التدريس ونائباً في مجلس الشعب عن المحافظة ، ومحمود حسين مسئول الإخوان في أسيوط بعد محمد حبيب ، وقد أصبح عضواً في مكتب الإرشاد ثم أميناً عاماً للجماعة ، والدكتور خالد عبد القادر عودة ، وهو من عائلات محافظة الشرقية ، وأمضى سنوات دراسته الجامعية في أسيوط حتى صار أستاذاً بكلية العلوم ، وكان طوال سنوات نشاطه الداعم للجماعة بعيداً عن كواردها القيادية ، وكان في ظل حكم الإخوان نائباً بالتعيين في مجلس الشورى.
والان بعد الأحداث الأخيرة وتصفية 9 من العناصر الإرهابية بمركز الغنايم الشهر الماضي في نهاية شهر 9/2018 ثم تصفية عدد 11 عناصر إرهابية خطرة في مركز ديروط طريق الفرافرة ، وأحداث يوم الجمعه 31/2018 من الهجوم الإرهابي الغاشم الذي فعلوا الجماعات الإرهابية باغتيال مجموعة من الاخوة الأقباط في رحله على طريق دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا والذى حل على شعب مصر بالحزن والألم لفقدان الشهداء يوميا.

وهذا يعني أن الجماعة الإرهابية ما زالات تمارس النشاط الإرهابي بتواصل البعض عن طريق منظمات حقوقية مختلفه بصعيد مصر أسيوط وقراها.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

مجد نمر.. “ملك المذاق الخاص” الذي حقق نجاحات كبرى في إيطاليا

كتب : أحمد ندا نجاح كبير يحققه الشباب العربي في أوربا جعلهم نماذج يحتذي بها …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com