أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا ومعلومات / سر أخطر وأهم برديه في التاريخ الفرعوني

سر أخطر وأهم برديه في التاريخ الفرعوني

لا يتوفر نص بديل تلقائي.مقال بقلم . مختار القاضي .
لعل أهم وأخطر برديات العصر الفرعوني هي برديه (الحكيم آني) وقد كتبت هذه البرديه سنه ١٣٥٠ قبل الميلاد أي أن عمرها الآن حوالي ٤٠٠٠ سنه . تأتي أهميه هذه البرديه في انها أوضحت للمصري القديم أن هناك حياه بعد هذه الحياه وأن هناك ثواب وعقاب وأنه هناك جنه ونار وان هناك نبي يدعي إدريس وهو نفسه الإله اوذوريس والذي يجب أن يكتب أودوريس بحيث نجد أن هذه البرديه تتفق تماما وماجاء في القرآن الكريم . البرديه شكلها جميل جدا كتبت باللونين الاسود والأحمر الذي كان يقدسه الفراعنه لأنه يحمل في طياته قوه . عثر علي هذه البرديه في طيبه في البر الغربي عن طريق عائله عبد الرسول سنه ١٨٨١ م .

كانت اسره عبد الرسول مشهوره بالتنقيب عن الآثار والبحث عنها . كان يوجد بريطاني إسمه (والاس باتش) ويتمتع بسمعه سيئه في مجال الآثار والتعامل معها وتهريبها للخارج بحجه إنه يحافظ علي هذه الآثار من الزوال والضياع . علم والاس باتش إن أسره عبد الرسول عثروا علي البرديه الهامه فذهب إليهم في البر الغربي وتمكن من الحصول علي البرديه بعد شرائها وإخفائها الا أن السلطات المصريه علمت بالواقعه فقامت بمفاجأته وتشميع المخزن الذي كان يستأجره بجوار فندق الأقصر الموجود فيه البرديه الأثريه . تحايل والاس باتش علي الشرطه المصريه وقام باستئجار عدد من العمال الذين تمكنوا من فتح سرداب أسفل المخزن وأستولوا علي البرديه وقاموا بتسليمها له .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.تمكن والاس باتش بعد ذلك من تهريب هذه البرديه إلي المتحف البريطاني بانجلترا . بعد يومين جاءت السلطات المصريه بصحبه النيابه العامه لفحص ومعاينه المخزن وكتابه تقرير ولكنها فوجئت باختفاء البرديه رغم وجود الشمع الأحمر علي الأقفال الخاصه بباب المخزن . تمكن البريطاني والاس باتش بعد ذلك من تهريب برديه الحكيم آني الي المتحف البريطاني عن طريق ميناء الإسكندريه الذي لم تكن للسلطات المصريه اي ولايه عليه ساعتها . تمت الخطه علي مايرام وتم تسليم البرديه إلي المتحف البريطاني وهي محفوظه حتي الآن بالمتحف تحت رقم ١٠٤٧٠ .

يبلغ طول البرديه ٢٣ متر و٦٠ سم وعرضها ٣٩ سم وهي عباره عن ٣٩ لوحه مصنوعه من ورق البردي ملتصقه بعضها البعض تصور الحساب والعقاب في العالم الآخر وإن الإنسان عقب موته سيمثل أمام ٤٢ قاضي يمثلون ٤٢ إقليم مصري حيث علي الإنسان أن يكون حافظا للعدد ٤٢ عمل خير قام به وناكرا ل ٤٢ عملا لم يقترفه . هذا القانون الأخلاقي يقول عنه (كارين شوبرت) عمده برلين الحالي كيف سيكون شكل العالم اليوم لو لم تكن الحضاره المصريه القديمه . كما قال عنها والاس باتش الذي كان يقرأ اللغه الهيروغليفيه ببراعه فائقه وذلك عقب قراءه البرديه نحن في حاجه إلي قرنين من الزمان حتي نصل إلي هذا المستوي الرفيع من الحضاره الإنسانيه.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

الاستعمار الفرنسي للقارة السمراء!!

كتب / عبدالحميد خليفة . لقد كان القذافي سابقا لعصره عندما أجبر الحكومة الإيطالية أن …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com