أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات ومعلومات / أهم أسرار فرعون الخروج

أهم أسرار فرعون الخروج

مقال بقلم . مختار القاضي .
ثار جدل كبير بين العلماء حول فرعون الخروج او الملك المصري الذي عاصر خروج اليهود من مصر وقصه عصا موسي وإنشقاق البحر وغرق فرعون وجنوده في اليم ونجاه نبي الله موسي من فرعون . تراوحت الآراء ما بين الملك رمسيس الثاني والملك مرنبتاح فيما يؤكد البعض إنه ليس مصريا إنما كان أحد ملوك الهكسوس .

العالم الفرنسي أستاذ التشريح (موريس بوكاي) الذي أشهر إسلامه عقب قيامه بتشريح مومياوات رمسيس الثاني وإبنه مرنبتاح في فرنسا عام ١٩٨١ م ذكر في كتابه (الإنجيل والقرآن والعلم الحديث) ان مرنبتاح بن رمسيس الثاني هو الأقرب لأن يكون فرعون الخروج معتمدا على أن التوراه والإنجيل تؤكدان وجود فرعونين عاصرا فتره نبي الله موسي عليه السلام أحدهما قام بتربيته والآخر عرف بفرعون الخروج الذي طارد موسي عليه السلام وبني إسرائيل وأغرقه الله في خليج السويس وأستند في ذلك إلي وجود بقايا الملح في مومياء الفرعون مع صوره عظامه المكسوره بدون تمزق الجلد التي أظهرتها أشعه أكس وأنه قد تكسرت عظامه دون اللحم بسبب قوه ضغط الماء .

اكد أيضا أن جثته تم إنتشالها من البحر عقب غرقه فورا كما فسر الوضعيه الغريبه ليده اليسري وذلك أنه كان يمسك لجام فرسه أو السيف في يده اليمني ودرعا باليد اليسري .

أما الدكتور مصطفي محمود فيؤكد أن فرعون الخروج كان من الهكسوس الوثنيين الذي حكموا مصر وكان هو الفرعون السادس وأن الأنبياء يعقوب ويوسف وموسي نزلوا إلي مصر في عهد الهكسوس لدعوتهم إلي التوحيد والتخلي عن الوثنيه لأن المصريين كانوا من الموحدين على مله سيدنا إدريس عليه السلام وهو أول من أدخل التوحيد إلي مصر. كان قبل العبرانيين بآلاف السنين وصحف إدريس هي الموجوده بالفعل وبها أناشيد توحيد مما يؤكد أن تعدد الآلهه لدي المصريين هي أكذوبه .

عندما نقرأ في كتاب الموتي نجد أنوبيس وبتاح وآمون ورع كلهم خاضعون لأمر إله واحد وبالتالي فإن حكم هذه الأسماء هو حكم ملائكه وقوي بدليل أن كلمه (نيتر) بالفرعونيه تعني المنتسب إلي العرش ولا تعني إله مثل الملائكه الحافين حول العرش .

يؤكد أحد الآراء أيضا أن القرآن الكريم نأي عن ذكر الأسماء صونا لكرامه الإنسان وخصوصياته فلم يذكر إسم عزيز مصر الذي إشتري يوسف عليه السلام ورباه في قصره كما لم يذكر إسم إمرأته التي راودت يوسف عن نفسه كما لم يذكر إسم ملك مصر الذي جعل يوسف أمينا على خزائن مصر وكذلك لإعطاء العقل البشري مساحه لتعقل الروايات القرآنيه بدلا من تحديدها في نطاق أشخاص بأعينهم والبعد عن المعني الشمولي للروايه وجعلها قصه دارت بين أشخاص بعينهم .

اما اليهود أنفسهم فهم متأكدون أن الملك المصري القديم رمسيس الثاني هو فرعون الخروج وهو أحد ملوك الدوله الحديثه والذي مكث في الحكم لمده طويله بلغت ٦٦ عاما .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

ابنة ترامب وحبيبها العربي في البيت الأبيض

كتبت/مرفت شحاتة بعد أن قابلت “حبيبها” الصيف الماضي في اليونان، نشرت تيفاني ترامب ابنة الرئيس …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com