الرئيسية / تكنولوجيا ومعلومات / حقيقه ألغاز غرف السجلات الفرعونيه التي لم يكشفها أحد

حقيقه ألغاز غرف السجلات الفرعونيه التي لم يكشفها أحد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏سحاب‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏مقال بقلم . مختار القاضي .
لايزال التاريخ الفرعوني يكتنفه الكثير من الغموض والأسرار التي لم يكشفها أحد حتي الآن ومن أبرز هذه الأسرار هي غرفه السجلات الفرعونيه . قاعه السجلات السريه الفرعونيه يقال أنها عباره عن مكتبه سريه قديمه كانت موجوده في عهد الملك أمحتب في الجيزه ويشار إلي غرفه الأسرار أو قاعه السجلات السريه الفرعونيه بأنها المفتاح لفهم تاريخ وحضاره الجنس البشري وأنها بيت المعرفه بالنسبه للمصريين القدماء . وفقا للاسطوره فإنه يقال أن هذه الغرفه مدفونه في مكان ما في مصر ويعتقد البعض إنها شيدت أسفل تمثال أبي الهول تحت أقدام التمثال وأنها تعد مصدرا لاسرار المعرفه عند المصريين القدماء المدونه داخل لفائف البردي القديمه وربما تحوي أسرار وموقع القاره المفقوده (آتلانتس) مدونه علي سجلات ذهبيه . هذه القاعه تماثل أهميتها أهميه مكتبه الإسكندريه القديمه التي تضم وثائق وعلوم الإغريق . علماء مثل (روبرت سيتش) و(توماس دوبك) يعتقدان بوجود هذه الغرفه في مكان ما تحت تمثال أبي الهول حيث قاما بعمل بحث بالرادار في منطقه أبي الهول عام ١٩٩٨ م ليظهر المسح وجود تجاويف أسفل التمثال وقد أستكملت أعمالهما بواسطه بعثات التنقيب المصريه حيث وجد المكان فارغا دون اي وثائق أو قطع أثريه الأمر الذي يحتاج إلي إستكمال البحث والتنقيب . في الوقت الذي يؤكد فيه بعض الباحثين أن حجره السجلات السريه مصريه بحته يري البعض أنها بنيت بواسطه حضاره قديمه سبقت الحضاره المصريه بكثير وإنها إن لم تكن موجوده أسفل أبي الهول فمن المؤكد أنها موجوده في مكان آخر في مصر . من المثير للإهتمام أن كلا من المؤرخ (هيرودوت) و(إسترابو) أكدوا وجود تلك الحجره وقال هيرودوت بتسجيل زيارته لتلك الغرف السريه عندما زار مصر حيث قال له الكهنه الذين رافقوه عند زياره هذه الغرفه إن جسد خوفو موجود في غرفه أسفل الهرم وكان يتصل بالغرفه قناه مائيه حولت الغرفه إلي جزيره وذلك في القرن الرابع قبل الميلاد وقال لقد رأيت عملا لايمكن وصفه بالكلمات لان جميع مباني الإغريق وأعمالهم مجتمعه أقل بكثير من كل هذا الجهد المبذول والنفقات الكبيره لصنع تلك المتاهه حتي إن هذه المتاهه تفوق الأهرامات التي تعجز عن وصفها الكلمات . وإستنادا لهذه الأوصاف لهيرودوت وغيره من المؤرخين ممن زاروا تلك الغرفه السريه في الماضي البعيد قام الباحث الألماني (اثناسيوس كيرشر) في القرن التاسع عشر بإنشاء رسم تخيلي يصور هذه القاعات السريه الغامضه حيث قال إنها عباره عن ١٢ قاعه مقسمه علي جانبين مع بوابات متقابله وتوجد قاعه في المنتصف وجدار يحيط بهم من الخارج كما يوجد نوعان من الحجرات نوع تحت الارض والأخر فوقها . وهنا يبقي السؤال هل تم الكشف عن هذه الغرف السريه ؟ في عام ٢٠٠٨ تم إكتشاف معبد بواسطه بعثه من البلچيكيين والمصريين والتي قامت بالعمل في منطقه هواره في مجمع تحت الأرض علي مسافه ١٠٠ كيلو مترا من القاهره وهي ليست بعيده عن هرم أمنمحات الثالث ونشرت نتائج البعثه في المجلات العالميه ولكن لم بتم الكشف عن بعض الأسرار ولاذ الجميع الصمت لاسباب غير معلومه . الغريب إن موضوع هذه الغرف تم التجاوز عنه ووقف البحث فيه منذ فتره ليست بالقصيره . في عام ٢٠١٠ م قرر (ديكورديه) إفتتاح موقع علي شبكه الإنترنت تحدث فيه عن القاعه المصريه السريه حتي يجعل هذا الإكتشاف متاحا للعالم كله ولكن نظرا لتوقف البحث فجأه فليس هناك جزما بوجود تلك القاعه بسبب وقف أعمال الحفر والتنقيب في تلك المنطقه أسفل تمثال أبي الهول . الغريب أيضا أن البعض ذهب إلي وجود هذه الغرف السريه في مكان ما أسفل هرم الملك خوفو وفي عام ١٩٨٦ م أستطاع الباحث (چيلد روم ) الحصول علي تصريح لعمل مسح (ميكروبروفوميتاچ) في غرف التخفيف الخمس فوق غرفه دفن الملك خوفو لكن لم تكن الفحوص حاسمه رغم أنه توصل إلي وجود فراغات داخل الهرم الأكبر ووجود فراغ خلف الحائط الغربي لغرفه الملك . قام المهندس الفرنسي (دورم) بعمل ثلاث ثقوب في حائط غرفه الملكه يمكن للزائر أن يراها حتي اليوم وبهم حاليا خوابير معدنيه وأثبت دروم أن أثنين من هذه الثقوب خلفها بلوكات أو كتل حجريه منفصله عن بعضها أما الثقب الثالث الذي تم تنفيذه علي عمق مترين ففيه فراغ به رمل ناعم ونقي . قام فريق من جامعه (واسيدا) اليابانيه يقودهم الأثري الياباني (ساكو چي) قامت سنه ١٩٨٧ م وأطلقت علي نفسها بعثه فحص الهرم وتم فحص داخل الهرم وفي منطقه أبي الهول باستخدام الرادار الكاشف تحت الأرض ولكنهم لم يتوصلوا إلي شيئ . في عام ١٩٩٢ م قام المهندس الفرنسي (چان كريزل) بفحص الغرفه غير المكتمله أسفل هرم خوفو بناء علي ماذكره هيرودوت من وجود قناه مائيه تربط بين غرفه دفن الملك خوفو والنيل ولكنه لم يتمكن من التوصل إلي شيئ مما اثار التساؤلات عن وجود غرفه الوثائق السريه من عدمه فإن كانت موجوده فإنها بالفعل ستحوي أسرارا لاتعد وللاتحصي عن الحضاره المصريه القديمه وكنوزها الهائله وربما أكثر من ذلك بكثير .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

منظمة العفو تطالب بمعاقبة مؤسسة إسرائيلية مرتبطة باختراق واتساب

متابعة شحاتة أحمد دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الإسرائيلية لضمان أن مجموعة (إن.إس.أو) الإسرائيلية التي …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com