أخبار عاجلة
الرئيسية / حول العالم / تعرف على سبب الاختلاف للاحتفال بعيد الميلاد 25 ديسمبر او 7 يناير

تعرف على سبب الاختلاف للاحتفال بعيد الميلاد 25 ديسمبر او 7 يناير

كتب حماده مبارك

يختلط على الكثيرين موعد الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، نظرًا لوجود موعدين للاحتفال، أحدهما في 25 ديسمبر بالنسبة للكنائس الغربية، والآخر في السابع من يناير وهو الموعد الرسمي المعترف به في مصر، ولهذا الاختلاف قصة تعود بنا إلى مئات السنين.

اعتاد المسيحيون على الاحتفال بعيد الميلاد 29 كيهك من كل عام الموافق 25 ديسمبر، وذلك وفقاً لما أقره مجمع نيقية عام 325م، ليكون عيد ميلاد المسيح في أطول ليلة وأقصر نهار من السنة.

في عام 1582م، إبّان عهد جريجوري بابا روما، اكتشف العلماء، أن عيد الميلاد ليس في موضعه الصحيح، بمعنى أنه لا يقع في أطول ليلة وأقصر نهار، ويجب تقديمه إلى 25 ديسمبر بمقدار 10 أيام، فقد لاحظ العلماء أن الأرض تكمل دورتها حول الشمس كل 365 يومًا و5 ساعات و48 دقيقة و64 ثانية، أي أقل من طول السنة المتعارف عليه.

تم ترجمة هذا الأمر عمليًا بحذف 10 أيام من التقويم الميلادي اليولياني، لأن حساب مجموع الفارق الزمني المكتشف (11 دقيقة و14 ثانية) من يوم مجمع نيقية (عام 325) حتى اكتشاف الخطأ، ينتج عنه فارق ثلاثة أيام كل 400 سنة، وذلك للعودة بيوم 25 ديسمبر لموقعه الفلكي الذي كان عليه وقت إقراره بمجمع نيقية، وسُمي هذا التعديل بالتقويم الجريجوري.

تم تعميم التقويم في كنائس أوروبا بفارق 13 يوما في بعض الأحيان، وعند دخول الإنجليز مصر أثناء الاحتلال البريطاني تم تطبيق هذا الفارق الزمني، ليصبح الاحتفال بعيد الميلاد يوم 7 يناير، لأنه لم يتم حذف أيام من التقويم القبطي، كما حدث مع التقويم الميلادي، فتم تقديم الاحتفال باليوم في 7 يناير بإضافة فارق الـ13 يوماً.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

البيت المصري بالكويت يقدم مبادرة “وثيقة تأمين بلدك أولي بك” لنقل الجثامين

متابعه _شريف عطالله مؤسسي البيت المصري بالكويت (اللجنة الاجتماعية) تقدم مبادرة (وثيقة تأمين لنقل الجثامين) …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com