الرئيسية / مجتمع / همسه في أذن ادم …

همسه في أذن ادم …

صالون 👈 عبير مدين

بقلم / عبير مدين

في مجتمعنا نضع المرأة في قالب واحد, فشغل البيت للستات فقط, رعاية العيال مهمة نسائية بحتة, الرجال لا يغيرون الحفاضات ولا يغسلون المواعين. يعود الرجل والمرأة من العمل في نفس المؤسسة, يدخل هو يقيل ساعتين وتهرول هي إلي المطبخ تجهز له الغذاء, رغم أنها تعمل مثلها مثله تماما وتنفق أيضا كما ينفق, لكن الرجال لايدخلون المطابخ لأنها للنساء فقط. ليس ذلك فقط بل نجد من يصدق أن المرأة لا تحب أن يدخل الرجل المطبخ وأنه إذا غسل المواعين سقط من عيون زوجته وانتقصت رجولته وأن الراجل الصح لا يجلس بالعيال حتي تعود زوجته, ولا يهتم بمواعيد وجباتهم أو تطعيماتهم, ولا ينظف مؤخراتهم فهي مهام النساء فقط.

وتجد من يجادلك الراجل راجل والست ست ولا شيء في ذهنه الا الطبخ والكنس وانجاب الأطفال.. الرجل لا يطبخ في بيته لكنه يتقبل بسهولة ويقر بأن الشيف الرجل أشطر من الشيف المرأة, وأن الطباخ الشاطر دائما رجل..الرجل يجلس أمام التلفزيون ويزعق بعلو صوته علي زوجته التي تذاكر للأولاد عايز كباية شاي..عادي, لأن خدمته مهمتها ورسالتها.فكرة وجود أدوار تقليدية للمرأة وأدوار للرجل بطلت في كل المجتمعات إلا عندنا, خرجت المرأة للعمل ولم تعد هي ربة الخدور التي يتحدثون عنها في حكايات ألف ليلة وليلة لكنها ما زالت تمارس نفس الأدوار التقليدية.

المرأة لشغل البيت, المرأة للإنجاب, المرأة لخدمة الرجل وتلبية طلباته, المرأة لرعاية الأطفال.. إذا فشل الأبناء في دراستهم فالأم هي الفاشلة رغم أن الإدارة داخل الأسرة يفترض أن تكون تشاركية تقوم علي تكامل الأدوار وتوزيعها بالتبادل وبشكل صحيح وليس تقسيمها وتحديدها وتنميطها.. ليست مبالغة أن المصرية بطلة دون تاج, قائمة إنجازاتها طويلة, في البيت وفي العمل, في سوق الخضار نهارا ومساء في المذاكرة والطبخ وإدراة شئون المنزل والاهتمام بأمور زوج عبوس. المسئوليات علي عاتقها أضعاف ما علي عاتق الرجال, لمساتها داخل الأسرة خليط من الإبداع والابتكار والنضال والتقويم ومقاومة الظروف المادية والتغلب علي قصر اليد, مطلوب منها أن تعدل المايلة وهي نفسها حالتها مايلة..يبدو وكأن مجتمعاتنا مازالت خائفة من الاعتراف بتأثير النساء لذلك ترفض مجرد الحديث عن إعادة توزيع الأدوار بينهن وبين الرجال داخل الأسرة. أدوار تقليدية.. ونظرة قاصرةلماذا يظن المجتمع أن للنساء أدوار داخل الأسرة وأن للرجال أدوار, ويظن أن النساء لا يستطعن القيام بأدوار الرجال, بينما ينقص من رجولة الرجال القيام بأدوار النساء؟.
.. بالنسبة للمرأة شئون المنزل والطبخ والاهتمام بالأطفال واحتياجاتهم ومذاكرتهم, كلها وظائف ألصقها الرجل بالمرأة حتي رغم عملها هي الأخري ومساهمتها في مصروف البيت. هل تصنيفة أدوار النساء اعتقاد رجالي واجتماعي, أم أنه يرجع إلي طبيعة تكوينة النساء التي أثبتت التجارب ضرورة حصرها في أداء أعمال بعينها؟
بالطبع اعتقاد رجالي اجتماعي, ففي الدول الأوروبية وبعض الدول الافريقية يقوم الرجال أحيانا كثيرة بالأدوار التي نعتقد أنها نسائية بحتة, في مجتمعاتنا الرجل الذي يساعد زوجته في نظر الآخرين مرفوع عليه الشبشب.
عندنا الأمور مختلفة!..
فالنظرة لأدوار المرأة مازالت هي هي, نمطية بحتة, حتي بعد أن أثبتت النساء أنهن قادرات علي منافسة الرجال في العمل إضافة إلي أعباء الأسرة. مقارنة بالتاريخ القديم تراجعت صورة المرأة الذهنية.. المجتمعات القديمة أعطتها من الأدوار ما ترفضه مجتمعات اليوم.. في الماضي تخطت أدوار النساء حدود البيت والعيال ونشر الغسيل إلي مناصب الملكية والمناصب المقدسة, فكانت المرأة لدي المصريين ملكة وإلهة, حتشبسوت ونفرتيي وكليوباترا وبلقيس وزنونيا كن ملكات.. إيزيس, كانت الهة.

إذن نمطية صورة المرأة وقصر أعمال معينة وأدوار بعينها هي موروث اجتماعي, الدليل هو ما تشير إليه الدراسات الاجتماعية من تضاؤل دور الأب في عملية التنشئة الاجتماعية والإنفاق أحيانا مقارنة بأدوار النساء. تشير الدراسات أيضا إلي تزايد في اعتمادية الرجل علي المرأة, وأكبر دليل أن نسبة كبيرة من النساء المعيلات يتواجد معهن أزواجهن بالبيت, لكن لسبب أو لآخر لا يعملن, نتيجة عجز أو نتيجة مرض.

المعني أن الوظائف الاجتماعية معلقة على الجنس لا على الكفاءة والفرص, عملية اجتماعية بحتة, بدليل نجاح النساء في وظائف الرجال, وبدليل أن أشهر الطباخين رجال وأشهر مصممي الأزياء رجال, وأفضل المعلمين في المدارس رجال أيضا, الأمر الذي لا يمكن معه استمرار الاعتقاد بأن المذاكرة للعيال وظيفة الزوجة بالضرورة.
السؤال: ألا يتطلب الواقع, في ضوء التغيرات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية الكبيرة التي نشهدها حاليا, إعادة توزيع الأدوار داخل الأسرة وفقا لمتطلبات الحياة اليومية؟ ولماذا يرفض الرجال الحديث عن إعادة توزيع الأدوار؟ ولماذا التناقض في النظرة الاجتماعية التي تلمس نجاحات النساء في الحياة العملية, بينما تترجم صورة عنهن في العقل الجمعي.. مغايرة للواقع
في إحدى القرى التابعة لمدينة العريش النساء يذهبن يوميا إلي نبع ماء بعيد ويحملن الجرار عائدات مشيا على الأقدام أكثر من ثلاثة كيلومترات بينما الرجال يتسامرون أمام البيوت , كان لابد من السؤال: أليس حمل الماء والسير كل هذه المسافة عمل يحتاج الي قوة الرجال؟ وكانت الإجابة القاطعة.. إنه عمل النساء! توزيع الأدوار بالنسبة لها محاولة الوصول إلي صيغة تخصص فيها الوظائف داخل الأسرة وفي المجتمع وفقا للكفاءة في إنجاز الأعمال والأدوار بغض النظر عن جنس القائم بالعمل, ودون حصر أدوار معينة طبقا لنوع القائم بها, أي دون الأخذ في الحسبان كون هذا العمل أو الدور يخص الرجل أكثر أو المرأة, العبرة بمن يؤدي الأعمال بكفاءة.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

تهنئه بالخطوبه السعيده:

أسرة جريده العهد الدولي وكل العاملين بها وعنهم الإعلامية نجلاء المستي تهنئ العروسين بالخطوبه السعيدة …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com