الرئيسية / سياسة وبرلمان / قيادات حزب «مستقبل وطن»: لسنا «حزب وطنى جديد»

قيادات حزب «مستقبل وطن»: لسنا «حزب وطنى جديد»

كتب الصحفى حاتم الوردانى

رفضت قيادات حزب «مستقبل وطن»، ما يتردد عن كون الحزب إعادة لتجربة «الحزب الوطنى» قبل ٢٠١١، مشددين على أن المناخ السائد فى مصر، سواء السياسى أو الشعبى، لا يسمح بذلك، كما أن أفكارهم ورغباتهم وأهدافهم تختلف تمامًا عن تلك التى لدى قيادات «الوطنى». وقال قيادات «مستقبل وطن»، خلال استضافتهم فى ندوة «الدستور»، إنهم اعتمدوا على «خلطة سياسية» للوجود والانتشار بين المواطنين، قائمة على العمل الميدانى، والمزج بين العملين السياسى والخدمى، وتجنب ما كانت تفعله أحزاب سابقة من الاكتفاء بإصدار البيانات، أو أخذ اتجاه معارض أو مؤيد فقط دون أى مرونة.

وكشفوا عن أن عدد أعضاء الحزب فى القاهرة والمحافظات وصل إلى نحو ٢٢٠ ألف عضو، مشددين على أن هذه العضويات «حقيقية»، وذلك لاعتمادهم على منظومة للتأكد من هويات أى عضو جديد ينضم للحزب. حضر الندوة أشرف رشاد، رئيس الحزب، وحسام الخولى، الأمين العام، وعاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية، وأحمد صبرى، أمين الشباب، وطارق الخولى، أمين لجنة العلاقات الخارجية، وأحمد بدوى، رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب، ومحمد سليم، أمين الحزب بالشرقية، وذلك باستضافة ومشاركة من الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسى الإدارة والتحرير بمؤسسة «الدستور»، والكاتب الصحفى محمد العسيرى، رئيس التحرير.
رئيس الحزب: ميزانيتنا من العضويات والتبرعات العينية.. وعدد «الأعضاء الحقيقيين» يصل إلى ٢٢٠ ألفًا
قال المهندس أشرف رشاد الشريف، رئيس حزب «مستقبل وطن»، إن إيمان قيادات الحزب بأن الكيانات السياسية المنغلقة على نفسها لن تكون مؤثرة خلال الفترة المقبلة هو ما دفعهم لدمج الحزب مع جمعية وحملة «من أجل مصر»، مشيرًا إلى أن الخسائر التنظيمية، جراء هذا الدمج لا تذكر، وذلك لأن «من أجل مصر» لم تكن كيانًا تنظيميًا، لكنها مبادرة اجتمع مؤسسوها على حب الرئيس عبدالفتاح السيسى ودعمه فى الانتخابات الرئاسية.
ذكر «رشاد» أن الحزب حرص على تصحيح مفهوم الدمج لدى البعض منذ اللحظة الأولى، إذ شاع اعتقاد بأن الكيان الجديد يجمع بين كوادر حزب «مستقبل وطن» وحملة «من أجل مصر» فقط، لكن الكيان الجديد بعد الدمج ضم ٣٠٪ من كوادر «مستقبل وطن»، و٣٠٪ من كوادر «من أجل مصر»، و٤٠٪ من خارج الكيانين، سواء كوادر المدارس السياسية الكبرى أو كوادر الأحزاب الأخرى أو غير المنتمين للكيانات السياسية.
وأشار إلى أن «مستقبل وطن» هو الحزب الوحيد تقريبًا الذى لديه أمانة مركزية لتقييم ومتابعة مختلف الفعاليات التى ينظمها، فضلًا عن سرعة اتخاذ كوادره القرارات، وحرصهم على عدم السكوت عن الإهمال أو التجاوز، لافتًا إلى تدخل الحزب بقرارات مهمة فى أوقات حرجة، فضلًا عن اتخاذه قرارات جريئة لفصل العمل التنظيمى فى الحزب عن العمل النيابى، من بينها عدم الاستعانة بأى من أقارب النائب حتى الدرجة الرابعة، سواء فى تشكيل المركز أو الدائرة حفاظًا على الشفافية.
وكشف رئيس «مستقبل وطن» عن أن عدد الأعضاء الحقيقيين للحزب هو٢٢٠ ألف عضو لهم «كارنيهات»، منوهًا إلى أن فتح باب عضوية الحزب يبدأ من تاريخ ٣٠ يونيو من كل عام، فضلًا عن تعميم نظام التأكد من هوية الأعضاء والمعلومات الواردة فى استمارة العضوية، منعًا لتكرار ما كان يحدث فى الماضى، إذ كان يقوم أحد كبار العائلات فى المحافظات والقرى بإرسال ٣٠ استمارة، دون معرفة هويتهم الحقيقية، مشيرًا إلى أن إجراءات العضوية تتم بنظام، يبدأ من الوحدة الحزبية بالمراكز أو المدن والقرى، ثم مركز الأمانة بالمحافظات، ثم الأمانة العامة.
وأرجع «رشاد» أسباب الإقبال الكثيف على الحزب فى الفترة الحالى، إلى تلبيته ما يحتاجه أى شخص يرغب فى العمل الحزبى، موضحًا أن «هناك ٣ أسباب لانضمام المواطنين إلى أحزاب سياسية، وهى حب العمل العام، وممارسة العمل السياسى، وفى هذه الحالات لن يجد المواطن غير (مستقبل وطن)، أما الحالة الثالثة فهى الانضمام لأغراض وأهواء شخصية، ولا مكان لتلك الحالات عندنا، إذ وضعنا عددًا من الشروط لانضمام الأفراد، أهمها السمعة الحسنة، والتفوق فى العمل، وامتلاك إمكانيات قيادة العمل العام».
وتحدث رئيس «مستقبل وطن» عن مصدر تمويل الحزب، والضوابط التى تضعها الأمانة لتلقى التمويلات، قائلًا: إن «ميزانية الحزب تقوم على بند العضويات، كمورد أساسى للتمويل، ويليه بند التبرعات، ولا يقبل الحزب أى تبرعات نقدية من أى رجل أعمال، بل يقبل التبرعات العينية فقط، فى إطار شرعى ومؤسسى، من خلال أمانة الشئون المالية بالحزب داخل كل محافظة».
وفيما يتعلق بالتمويل الذاتى لكل أمانة، قال «رشاد» إن الضابط هو حسن سمعة القائمين على الأمانة، سواء كانوا رجال أعمال أو أشخاصًا عاديين، مشيرًا إلى أن رجل الأعمال المهندس أحمد أبوهشيمة كان أكبر داعم للحزب خلال ٥ سنوات من العمل، ولكن دون أن يتدخل فى الشكل التنظيمى للحزب، مضيفًا: «لو كان هناك دعم مادى قوى كان تم إنشاء مقر للحزب تمليكا بدلًا من الإيجار».
وعن تحرك الحزب على أرض الواقع، قال «رشاد» إن «مستقبل وطن» تصدى لأزمة نقص البطاطس فى الأسواق، والتى أثرت على المواطنين، رغم أن هذا ليس دوره، مضيفًا: «لسنا حزب بطاطس، كما أشيع، ولكن جاء الموقف من منطلق دعم المواطن فى أزمة نتجت عن تخزين بعض الأشخاص تقاوى المنتج لخلق أزمة، وكنا نخسر فى الكيلو الواحد ما بين ٤ و٥ جنيهات».
وعن القوائم الانتخابية فى مشروع قانون مجلس النواب الذى يعده الحزب، قال رئيس «مستقبل وطن» إن «أى قوى سياسية تفضل إجراء الانتخابات بنظام ٧٥ ٪ للقائمة و٢٥٪ للفردى، وهى النسبة التى سيتقدم بها الحزب بالنسبة للقوائم الانتخابية»، مشيرًا إلى تكليف اللجنة التشريعية واللجان المتخصصة فى الحزب، برئاسة الدكتور محمد شوقى، للعمل على إعداد مشروع القانون، وعرضه على الأمانة العامة، وعقب خروجه ستتم دعوة الأحزاب إلى حوار مجتمعى، ثم تقديمه للهيئة البرلمانية.
ورأى أن كل نظام انتخابى له مميزات وعيوب، فـ«الفردى» أفضل للمرشحين، وليس للشعب الذى يسهل عليه نظام «القائمة» اختيار برنامج ورؤية سياسية، مختتمًا «ما يهم الحزب فى النهاية هو التمثيل الحقيقى لمختلف فئات المجتمع داخل البرلمان، وأن يكون هناك برنامج كامل يمثل الجميع، ويحرص على مشاركة قوى مجتمعية ناعمة مختلفة، دون احتكار».
أمين الشباب: حضور المحافظين فعالياتنا «أمر طبيعى».. ولدينا رغبة فى تمثيل المصريين بشكل حقيقى
رفض أحمد صبرى، أمين الشباب بحزب «مستقبل وطن»، وصف الحزب بأنه «حزب الحكومة»، مشيرًا إلى أنه ومنذ إطلاق الحملة الشبابية «مستقبل وطن»، التى كان أحد مؤسسيها، اعتقد كثيرون أنها ستكون تمهيدًا لتدشين «حزب وطنى جديد»، لكن منذ تأسس فى ١٥ ديسمبر ٢٠١٥، وخلال احتكاكه بمختلف المواطنين فى الشارع، تبين للجميع زيف ذلك الاعتقاد.
وقال «صبرى» إن الظروف والثقافة والآليات والأدوات الموجودة حاليًا لا تسمح بوجود «حزب وطنى» جديد، وتؤكد استحالة الرجوع إلى أوضاع ما قبل ٢٠١١، موضحًا أن «الـ٨ سنوات الماضية شهدت اندلاع ثورتين، وتغيرات فى البنية التشريعية وثقافة المواطنين بالشارع وعدد الناخبين، بجانب فتح باب الترشح لجميع المصريين، بما يعنى زيادة خيارات وصلاحات المواطن فى تحديد من يمثله، فى مجلس النواب ورئاسة الجمهورية والمجالس المحلية والنقابات».
وأرجع تشكل الاعتقاد الخاص بتشابه «مستقبل وطن» مع «الحزب الوطنى» فى عقول المواطنين، إلى ربطهم بين ظروف نشأة كليهما، لكن فى النهاية ممارسة «مستقبل وطن» هى التى ترد على هذا الطرح، وعلى رأسها الأداء التشريعى الذى يشهد نجاحًا مستمرًا منذ ٢٠١٥.
وأضاف: «لدينا رغبة قوية فى أن نكون ممثلًا حقيقيًا للمصريين، سواء فى مجلس النواب أو النقابات أو المحليات، وأن يكون (مستقبل وطن) هو الحزب السياسى ممثل الأغلبية القادر على أن يكون فى الصدارة، سواءً فى مجلس النواب أو على مستوى الانتشار فى الشارع».
ورد «صبرى» على الانتقادات الموجهة إليهم بشأن حضور المحافظين فعاليات الحزب قائلًا: إن «دعم المحافظ أى من الأحزاب الذى يفتح مصانع ومستشفيات فى محافظته أمر طبيعى، سواء كان (مستقبل وطن) أو غيره».
واختتم: «الحزب منتشر فى جميع أنحاء الجمهورية، وأمانة التثقيف الخاصة به تمتلك رؤية شاملة لتدريب وتثقيف الشباب، بالتعاون مع أمانة الشباب، وذلك من خلال جدول زمنى لتدريب هؤلاء الشباب فى المحافظات، بهدف إعداد كوادر حزبية على المستوى التنظيمى، وكوادر شبابية على المستوى العام».
مسئول الشرقية: دعم بناء صرح طبى ضمن مبادرة الرئيس «حياة كريمة»
قال محمد سليم، أمين حزب مستقبل وطن بالشرقية، إن المحافظة تتمتع بخصوصية كونها مسقط رأس الرئيس المعزول محمد مرسى، وتمتلك أكبر كتلة تصويتية فى الانتخابات، ما استلزم تعاملًا خاصًا من جانب الحزب فى ضوء هذه المعطيات. وأضاف «سليم»: «لم يمثل انتماء محمد مرسى للمحافظة أزمة فى عملنا، خاصة أن أحمد شفيق على سبيل المثال حصل على أصوات أكثر من المعزول فى انتخابات الرئاسة عام ٢٠١٢، كما أن فكر جماعة الإخوان الإرهابية لم يعد له مكان عندنا، وذلك لأن الشرقية تتسم بقوة وتحكم العائلات والقبائل، لذا يصعب التأثير عليهم بسهولة، وهو ما دفعنا لتكوين تشكيلات حزبية لنا فى القرى والنجوع».
وأشار إلى ضرورة تغيير مفهوم وطبيعة عمل منصب «أمين الحزب بالمحافظات»، إذ ينبغى ألا يكون شخصية سياسية فقط، ويشارك فى مساندة المواطنين وتلبية احتياجاتهم، وهو ما فعلته أمانة الحزب فى المحافظة، من خلال دعم بناء صرح طبى ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى «حياة كريمة».
وفى إطار الجهود الخدمية ذاتها، عمل «مستقبل وطن» على حل مشكلات ذوى الإعاقة فى المحافظة، وإقامة منافذ لبيع مستلزمات المدارس بتخفيضات ٣٠٪، ومنافذ أخرى لبيع السلع الغذائية والخضروات والفاكهة ضمن مبادرة الحزب «إحنا معاك».
الأمين العام: عمل «مستقبل وطن» على الأرض أنهى زمن «أحزاب البيانات» وسياسة «إما معارضة أو تأييد»
قال حسام الخولى، الأمين العام لـ«مستقبل وطن»، إن الحزب رسخ نفسه فى الحياة السياسية، بعد الاندماج مع جمعية «من أجل مصر»، ودخول عدد من الشخصيات الجديدة إليه، مشيرًا إلى أن الفكرة الأساسية للاندماج كانت تغيير الصورة النمطية للأحزاب فى أذهان المواطنين بالشارع، ومحاولة فك شفرة الحياة الحزبية. وأضاف: «من المعروف أن الأحزاب السياسية إما مؤيدة أو معارضة، ولا يوجد وسط، وكانت عبارة عن مكان منصة لإصدار بيانات فقط، الأمر الذى تداركه الحزب بفكرة أن العمل الحزبى لا بد أن يكون على الأرض بجانب المواطن».
ذكر «الخولى» أن«الحزب كان مؤهلًا بعد الاندماج لأن يكون حزبًا شبابيًا، رئيسه شاب ولديه خبرات برلمانية، بالإضافة إلى الخبرات المتبادلة والتنظيم والإدارة، فإذا ذكرنا الخبرة والشباب والتنظيم والماديات، فكل هذه العناصر متوافرة داخل الحزب.
وأشار إلى أن أول هدف تم تحقيقه هو التواصل مع المواطنين من خلال حملة «إحنا معاك»، التى تمكنا عبرها من توصيل رسالة للشارع بأن الأحزاب لم تعد كالسابق وأصبحت مؤثرة وموجودة ولها صدى من خلال تقديم خدمات ومقار مفتوحة، مضيفًا: «آخر ٧ شهور، وهى فترة الاندماج، كانت ناجحة، فالحزب تجاوز مرحلة صعبة راهن فيها الجميع على فشله وانفجاره، بسبب جمعه أكثر من خبرات وشخصيات مختلفة فى الرؤى، لكن حدث عكس ذلك، فالجميع يعمل داخل الحزب فى محبة وتآلف، وكل فرد داخل الحزب يعمل فى ملفه دون إحداث أى مشكلات، والجميع سعيد بالمشاركة فى التجربة الجديدة، وساعد على ذلك وجود أمانات متميزة، قائمة بنفسها فى تدبير تمويلها اللازم».
واستكمل: «فكرة الاندماج ووجود شخصيات من الخارج، عمليًا تبدو صعبة، لأنها تقوم على فقد المناصب والتخلى عنها، وهى المشكلة التى تواجه أحزاب مصر»، مشددًا على أنه «فى حالة وجود تكتلات حزبية واندماجات قوية سيكون هناك تحرك فى الشارع، ومن الحراك سيكون هناك تنافس، ومصر فى الوقت الحالى تحتاج لأى عمل من الأحزاب، وطالما هناك عمل كثير تقل الخلافات الداخلية فى الحزب».
وعن التشكيلات داخل «مستقبل وطن»، قال «الخولى» إنه «منذ الدمج حرص الحزب على تشكيل كل أمانة متوافرة بها عناصر عديدة، أهمها تكون ممثلة للشباب والمرأة ورجال الأعمال، وذلك لضمان إعطاء النشاط، والمجهود والتمويل العينى، فالعمل المالى لا بد أن يكون موجودًا فى أى نشاط سياسى أو خدمى»، معتبرًا أن «مستقبل وطن» ليس الوحيد القائم على تبرعات، بل أكبر الأحزاب فى العالم تعتمد على التبرعات العينية.
وأضاف: «القوة الناعمة تصنع فارقًا كبيرًا فى بناء المجتمعات، وللحزب أمانات متخصصة، لها دور تثقيقى وليس سياسيًا فقط، وهناك جولات ودورات نجريها فى هذا الإطار»، منتقدًا عدم استغلالنا سلاح «الفن الناعم»، مستشهدًا بأن «التصوير فى الأهرامات ممنوع، فى الوقت الذى أقامت فيه المغرب أهرامات على غرار أهراماتنا لتصوير أعمالها الفنية».
وعن النظام الانتخابى الأمثل فى رأيه، قال: «وجود قائمة انتخابية وعودة مجلس الشورى»، لأن القائمة تتيح اختيار شخصيات خدومة وفق برامج ورؤى محددة، وتوفر تمثيلًا قويًا من الشباب والمرأة، بعكس النظام الانتخابى بصورته الحالية، الذى يجعلنا أمام مرشحين نتوقع فوز أحدهما قبيل إجراء الانتخابات.
عضو الهيئة العليا: مناقشة «التجارة الإلكترونية» ولائحة «جرائم الإنترنت» قريبًا
اعتبر النائب أحمد بدوى، رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب وعضو الهيئة العليا لـ«مستقبل وطن»، أن الحزب يعد من أنشط الأحزاب السياسية تحت قبة البرلمان فى استخدام الأدوات الرقابية.
وكشف عن أن نواب الحزب تقدموا خلال أسبوع فقط بـ١١ بيانًا عاجلًا للوزراء والمسئولين، بجانب ٨ طلبات إحاطة، أبرزها الطلب الموجه لوزيرة الصحة بشأن الحالة المتردية لعدد من المستشفيات، بالإضافة إلى افتتاحه مركز الدعم الفنى، لتسهيل آلية العمل، وخدمة جميع نواب البرلمان، والمساهمة فى تطوير أدائهم بشأن استخدام الأدوات الرقابية.
وقال «بدوى» إن «مستقبل وطن» استطاع فى الآونة الأخيرة الجمع بين العملين الخدمى والتشريعى، منوها بأن أمانات الحزب المختلفة تجهز القوافل الخدمية والطبية للنائب حسب دائرته، وتطلب منه المشاركة فى الأعمال مع المواطنين للتعرف على مشاكلهم اليومية وأزماتهم، ما يسهل التواصل مع الشارع، علاوة على الخدمات الأخرى التى يقدمها للنواب ورؤساء اللجان النوعية بمجلس النواب فى تسهيل التواصل بينهم.
وعن قانون «مكافحة الجريمة الإلكترونية»، قال إن مجلس النواب انتهى منه فى وقت قياسى خلال دور الانعقاد الماضى، ومن المقرر أن تصدر لائحته التنفيذية خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأوضح أنه يتضمن نصوص عقوبات رادعة لكل من تسول له نفسه ارتكاب جريمة باستخدام الأساليب التكنولوجية الجديدة، تتراوح بين الحبس والغرامة، لذا يعد أحد القوانين المهمة التى يحتاجها المجتمع بعد زيادة الجريمة المتعلقة بمواقع الإنترنت فى الآونة الأخيرة.
وأشار إلى أن لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، تنتظر إرسال الحكومة مشروع قانون «التجارة الإلكترونية»، للبدء فى مناقشته داخل اللجنة، وذلك بعد مخاطبة مجلس الوزراء وتأكيدهم على الانتهاء منه فى الربع الأول من العام الجارى.
واعتبر أن قانون «التجارة الإلكترونية» يعد أحد أهم القوانين المطلوب الانتهاء منها فى وقت سريع، وذلك بعد زيادة عدد البلاغات المقدمة من ٦٠ إلى ٣٠٠ فى اليوم الواحد بخصوص التحايل الذى يتم عن طريق مواقع التجارة الإلكترونية، وآخرها واقعة مقتل أحد الشباب فى مدينة «شبين القناطر»، خاصة أن القانون سيفرض رسومًا على المواقع التى تتربح من وراء ذلك.
وأضاف «بدوى» أن لجنة الاتصالات بذلت جهودًا للرد على الشائعات على مدار الفترة الماضية، خاصة أنها استهدفت تصدير حالة من الإحباط للمواطنين، وقلب الحقائق إلى أكاذيب وافتراءات، وتحويل الإيجابيات إلى سلبيات، كما رصدت اللجنة العديد من الشائعات التى تتعاون فى نشرها عناصر من الداخل وتمولها عناصر من الخارج، من أجل إيصالها لأكبر عدد من المواطنين.
وتابع: «بعد مرور شهرين فقط من ٢٠١٨، رصدنا ٥٣ ألف شائعة أغلبها تخص الشئون الاقتصادية، وتستهدف الضغط على المواطنين، وننسق فى هذه الأثناء مع مركز معلومات مجلس الوزراء لمواجهتها والرد عليها، وطالبنا مؤخرًا ألا يتوقف الرد على المركز، وأن تشترك البوابات الإلكترونية بالمحافظات معه فى توضيح الحقائق للناس، باعتبارها منصات إلكترونية يتابعها الجمهور فى كل مكان».
وأكمل: «هذه الشائعات لم تعد تنطلى على المواطن المصرى، بعد أن أصبحت لديه دراية بأساليب التنظيمات والدول المعادية لمصر».
وعن نوعية الشكاوى التى تتلقاها اللجنة من المواطنين، قال «بدوى»: «تلقينا شكاوى عن ضعف شبكات الاتصالات، وتواصلنا مع أجهزة الاتصالات لحلها، وهناك استجابات عديدة منذ بداية الفصل التشريعى الحالى، كما تلقينا بلاغات من فتيات ونساء حول تعرضهن لجرائم تركيب وجوههن على صور خليعة، لابتزازهن، بهدف الحصول على مبالغ مالية كبيرة، وفى هذا الصدد، ننصح الفتيات بالحرص عند نشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعى، وتفعيل خواص الحماية على هواتفهن الخاصة». وفيما يخص أعمال التطوير فى مكاتب البريد، قال إن اللجنة استطاعت توفير خدمات البريد، مثل الحصول على المعاشات وغيرها فى المناطق النائية، وتم إرسال ٣٨ سيارة متنقلة بالمحافظات لتقديم كل الخدمات البريدية، استجابة لطلبات الإحاطة المقدمة من النواب، فى حضور رئيس «الهيئة القومية للبريد».
وعن أزمة الأماكن غير المغطاة بشبكات الإنترنت، كشف رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب، عن وجود طلبات إحاطة بشأن تغطية الأماكن النائية وذات الأهمية بشبكات الإنترنت.
وأكد أن اللجنة تلقت ردًا من رئيس جهاز الاتصالات يفيد بأن الدولة فى طريقها لتغطية هذه المناطق النائية مثل الواحات البحرية بالخدمة، مع وجود خطة حالية لتنفيذ وتركيب الشبكات تتضمن تدشين ٥٧ محطة تقوية جديدة بهذه المناطق، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.
أمين العلاقات الخارجية: نحاول التأثير فى قرارات وسياسات «الكونجرس» الأمريكى لصالح الدولة المصرية
أرجع طارق الخولى، أمين لجنة العلاقات الخارجية بـ«مستقبل وطن»، اتجاه الحزب للاندماج مع حملة «من أجل مصر» إلى محاولة مسئوليه صناعة ريادة حقيقية فى الحياة الحزبية المصرية، وتلافى الفراغ السياسى الذى يمكن أن يعطى الفرصة لظهور كيانات وجماعات متطرفة، وهو ما جعل الدمج قرارًا وطنيًا.
واعتبر «الخولى» أن دمج الكيانات السياسية يؤدى إلى زيادة المنافسة فيما بينها لصالح الوطن، ولعبها دورًا أكثر رشدًا، من خلال تركيزها على «المؤسسية» لدعم بنيتها الأساسية، وذلك عن طريق إنشاء أمانات ولجان فى كل ملف، إضافة إلى الاحتكام إلى لائحة داخلية منظمة للعمل، وبرامج مرحلية يتم تنفيذها على أرض الواقع.
وقال أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إنه لم ينتمِ لأى حزب سياسى منذ ٢٠٠٨، لأنه لم يستطع الدخول إلا فى كيان حزبى وطنى، يحاول تقديم شىء حقيقى، وليس مجرد بيانات، مضيفًا: «من هنا أعتقد أن تجربة مستقبل وطن، تجربة رائدة، وأنها إذا نجحت سيتحدث عنها التاريخ، ويشير إلى إعادتها الحياة الحزبية من جديد وبشكل قوى». وأشار إلى استغلال نواب «مستقبل وطن» كل الأدوات الرقابية البرلمانية لمساءلة الحكومة ودفعها لتقديم أفضل ما لديها فى صالح المواطنين، وتابع: «قريبًا سنقدم إحصاء حول ما يقوم به نواب الحزب داخل البرلمان».
وعن رئاسته أمانة «العلاقات الخارجية» فى الحزب، قال «الخولى» إن الهدف من تأسيسها هو تنمية مجال الحياة الدبلوماسية الحزبية، فالحكومات والمنظمات والبرلمانات التى تأتى إلى مصر، تريد التحدث مع السلطة التنفيذية والتشريعية والأحزاب، مضيفًا: «إذا استطاع الحزب التحدث مع طرفى الكونجرس الأمريكى، الديمقراطيين والجمهوريين، سينعكس ذلك على سياساته تجاه مصر، وهو ما يسعى (مستقبل وطن) لتأدية واجبه الوطنى فيه».
وعن دعم رجال الأعمال الأحزاب، رأى «الخولى» أن التنوع وعدم الاعتماد على أشخاص بعينهم، يمنع السيطرة على الحزب، لأن الجوانب الاقتصادية تؤثر على استقراره وعمله السياسى.
ودافع «الخولى» عن الحزب والاتهام الذى يوجه إليه بأنه «حزب وطنى جديد»، قائلًا: إنها «حملة من الإرهاب المعنوى يقودها غير القادرين على المنافسة، والشعب والمناخ السياسى الحالى لن يسمحا بعودة الحزب الوطنى من جديد، ولا يوجد فى قناعات قيادات (مستقبل وطن) أن يتحول إلى (الحزب الوطنى)، بل يعملون على تقديم تجربة حزبية قوية».
رئيس الهيئة البرلمانية: تشريعاتنا لتحقيق مطالب المواطن وتنفيذ الخطط التنموية للدولة
قال عاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية لـ«مستقبل وطن»، إن الحزب يحاول الجمع بين العملين الحزبى والخدمى، وهو ما جعله يظهر أوقات الأزمات ويضع حلولًا لمواجهتها ويبدأ تنفيذها فورًا على أرض الواقع، مستشهدًا بأزمة نقص البطاطس فى الأسواق، والتى تدخل فيها الحزب بهدف مساندة المواطنين، والوقوف بجانب الدولة، خاصة مع إيمان مسئوليه بوجود أزمات اقتصادية تمنع توافر بعض السلع. وأضاف «ناصر» أن هذا التدخل من قبل الحزب أسهم فى إقبال كثير من المواطنين على الانضمام إليه، بعد أن رأوه «معبرًا عن الناس واحتياجاتهم ومتطلباتهم، وداعمًا للدولة المصرية فى حل مشكلات المواطنين»، معتبرًا أن هذا ليس واجبًا على «مستقبل وطن» فقط، بل على جميع الأحزاب ومنظمات العمل الأهلى والمجتمعى. وعن الأجندة التشريعية للحزب، قال إنها مستمدة من برنامج الحكومة، وتتضمن مشروعات قوانين تهم وتدعم متطلبات المواطن، وعلى رأسها «التأمين الصحى الشامل» و«رعاية الفلاح» و«الاستثمار»، والتى كان للحزب دور كبير فى إصدارها خلال الفترة الماضية. وأوضح أنه «عند عمل الحزب على تشريع قانون ننظر إلى احتياجات المواطن البسيط، بما لا يتعارض مع تحقيق استراتيجية الدولة، ويضمن توفير ما يلبى هذه الاحتياجات»، مستدلًا على ذلك بقانون «التأمين الصحى» الذى تمت الموافقة عليه وتدبير موارد مالية لتطبيقه على أرض الواقع، حتى يستفيد منه المواطنون بمختلف طبقاتهم، واصفًا إياه بأنه «طفرة كبيرة». وأشار كذلك إلى مشروع قانون «الإجراءات الجنائية»، بصفته من أبرز المشروعات التى تقدمت بها الهيئة البرلمانية لحزب «مستقبل وطن» فى دور الانعقاد الحالى، والذى يناقش ويعرض على المكتب الفنى حاليًا.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

اهالي قرية فرسيس بلاخدمات ويغرقون في مياه الصرف الصحي

تقدم صبري جاد قيادي حزب المحافظين ومنسق عام المحليات للشباب بمذكرة الي وزير الاسكان ومحافظ …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com