أخبار عاجلة
الرئيسية / حوارات وفضائيات / السفير رضا المهدى فى حوار خاص مع الإعلامية دينا شرف الدين

السفير رضا المهدى فى حوار خاص مع الإعلامية دينا شرف الدين

إلتقى ” السفير رضا المهدى” سفير السلام بطل العالم لكمال الأجسام فى لقاء خاص مع الإعلامية” دينا شرف الدين “زوجة الفنان” أحمد عبد العزيز “فى لقاء يجمعهم إستعرضت فيه الإعلاميه دينا بصمتها الإعلاميه المؤثره لتقول ٠
“دينا شرف الدين” بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة
عملت بالتليفزيون المصرى ثم قمت بعدة تجارب فى الإعداد لبرامج هامه صنعت لى إسم له بصمة وعلامة قوية فى عالم الإعلام وبزواجى من فنان ناجح وإنجابى تركت عملى بالاعلام لإيمانى الكامل بأن الحياة الزوجية لها الكثير من الحقوق كما أن تربية الأولاد والإعتناء بهم مسؤولية ضخمة وكبيرة
ثم بعد ذلك عدت بشكل مختلف ككاتبة لأننى وجدت فى الكتابة ذاتى وشعرت بنفسى أكثر ولأن عمق الكلمة وتأثيرها له معانى كثيرة
ثم أكمل” السفير رضا المهدى “حواره موجها كلمته للإعلامية” دينا ”
لما التغيير فى نمط العمل
قالت ٠
إنى أحسست أن هذا هو القرار الصائب فالعمل الإبداعى هو الأقرب لقلبى والأنسب لظروفى كزوجة وأم٠
وأشار” المهدى” أن الإعلامية دينا كرمت بالعديد من الجوائز من خلال المؤسسات والمؤتمرات منها- مؤتمر مصر أولا ،مؤتمر الست المصرية تاج علي الراس ،حملة علمنى أقرأ التابعة لوزارة التربية والتعليم، مؤتمرالمستثمر والجامعة الأمريكية للعلوم ،الأكاديمية المصرية الحديثة ،ملتقى بصمة إبداع ،الإتحاد الدولي لحقوق الإنسان ،المنتدى العربي الأفريقى لمكافحة الفكر المتطرف٠
مؤتمر الدستور
وإستطرد السفير حديثه قائلا
هذا قليل من كثير فالتكريمات كثيرة جدا ولكن لا مجال لحصرها
وبسؤاله لماذا إخترتى مجال الإعلام تحديدا
نظرت نظره بعيده لتقول ٠لأنه الأقرب إلي قلبي ولأننى أستطيع أن أبدع فيه كثيراً وأرى فيه نفسي من خلال ما أقدمه من كتابات ومقالات تحمل بين طياتها رسالة فكر ونصح وإرشاد إلي شبابنا من خلال نقض السلبيات وإظهارها وتقديم الحلول التى تساعد علي إجتيازها
هل الإعلام يقوم بدوره الحقيقى أم لا ؟
لا يقوم الإعلام بدوره الحقيقى حيث غابت عنه الكثير من السلوكيات والأخلاقيات التى نشأنا عليها وخير شاهد علي هذا ما نراه من إسفاف فى كثير من الأعمال التى تقدم والتى من المفروض أنها رسالة فكر وتوعية وإرشاد إلي شبابنا
هل وضع مصر كما كان عليه أم أن هناك قيم وأخلاق إندثرت؟
للأسف الشديد هناك الكثير من القيم قد إندثرت وتغيرت حيث قل الإحترام والتقدير وإنهارت المبادئ حيث غابت عنا روح المحبة التى كانت تسود المجتمع حيث أصبح الكل علي حد سواء الصغير مثل الكبير
هل ما نراه فى الشارع المصرى الأن أزمه؟
ما نراه فى الشارع المصرى أزمه حقيقية ليست أزمه مرور وزحام فقط وإنما هى أزمه عشوائية وإنعدام أخلاق
كيف نحد من السلبيات ونصنع نهضة جديدة تقودنا إلي الأمام ؟
أولا٠ نفرض عقوبات قاسية علي كل من يخالف النظام والقانون
ثانيا ٠ العمل علي عودة الأخلاق وتعليمها وتعريف الناس بها من جديد عن طريق أكثر من جهه كالمدارس والجامعات ووسائل الإعلام والأعمال الفنية المحترمة٠
ويعاود السفير سؤاله
ما وجه التغيير فى مصر بعد ثورة 25 يناير ؟
كنا نرى إحترام الصغير للكبير الأمانة الصدق النزاهه الكرامة التسامح
كل هذه الأخلاقيات إختفت وحل محلها النصب والفهلوة والتبجح والكذب والتطاول والتربص بالأخر والتطرف فى الأراء وإنهيار التعليم والدين والقيم والأعراف المجتمعية
كيف نعيد بناء جيل واع ومثقف ؟
أن نكون نحن القدوة والمثل الأعلي لهم فى الإلتزام والنجاح
أن نغرس فى نفوس أبنائنا أهمية العلم
أن نربيهم علي تعاليم الدين وعلو الأخلاق والقيم والمبادئ وإحترام اللأخر
ويوجه المهدى سؤالا ثاقبا٠
كيف أثرت السوشيا الميديا علي شبابنا ؟
للأسف الشديد أثرت السوشيال ميديا علي شبابنا بالسلب لأنها أستخدمت إستخدام خاطئ لقد أصبحنا فريسة للتقليد الأعمى للغرب وللأسف فى السلبيات لا فى الإيجابيات
ما هى معايير النجاح ؟
الطموح والصدق والإخلاص فى العمل والعزيمة القوية والإصرار علي الوصول إلي الهدف
هل هناك ذكريات مؤلمة تأتى بين الحين والأخر تعكر صفو مزاجك ؟
لا توجد فى حياتى ذكريات مؤلمة فحياتى مستقرة تماما والحمد لله
كيف أثر وجود الفنان أحمد عبد العزيز فى حياتك ؟
“أحمد هو حياتى وكل ما أملك “فأنا أرى فيه نفسي التى لا أراها بدونه فأنا أحبه كثيراً وأسأل الله أن يحفظه بعنايته
ويعاود “المهدى” حواره الممتع ليقول هناك الكثير من العثرات فى حياتنا فمن كان بجانبك وقت هذه العثرات ؟
تقول الإعلامية لم أتعرض لأى عثرات والحمد لله لأن أهلي وزوجى كانو معى فى كل شئ
وفى نهابة الحوار المؤثر يطلب” السفير رضا المهدى” من الإعلاميه “دينا شرف الدين”
رسائل موجهه٠٠٠٠
أجابت٠ إلى أمى مصدر الحنان والحب التى أصبحت الحياة بعدها ليست كما يرام وأدعوا الله أن يجعل ما قدمته لنا فى ميزان حسناتها
الرسالة الثانية إلي شعب مصر أدعوهم إلى التآخي والمحبة وأقول لهم كفانا خلافات ومنازعات
والرساله الأخيره إلي زوجى وأقول له ربنا ما يحرمنيش منك أبدا
وفى نهاية الملحمه الحواريه الراقيه توجهت الإعلاميه” دينا ” بأمنية مصريه تود فيها
أن يعم السلام والأمان كل أرجاء مصر والعالم
https://arbstars.com

شاهد أيضاً

حفيد السادات يؤسس شركة عملاقة لتصدير المحاصيل الزراعية

كتبت هدى العيسوى أكد المهندس حسين مرعى عضو المجلس التصديرى وحفيد الرئيس السابق انور السادات …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com