الرئيسية / مقالات وآراء / التعليم بين المجانية والمغالاة 

التعليم بين المجانية والمغالاة 

بقلم سامي الأنصاري
لا يخفي علينا ما وصل له التعليم وما يفعله بالأسرة المصرية تحت عباءة المجانية . مجانية أفلست جيوب الأسرة المصرية خلافات بين الوزارة والمعلم من ناحية وبين الوزارة والمالية من ناحية أخري كلها آثرت بالسلب علي المستوي التعليمي للطالب وفتحت الأفاق للدروس الخصوصية والمجموعات من ناحية أخري والثمن تدفعه الأسرة المصرية من راحتها وجيبها تحت مسمي مجانية التعليم ناهيك عن الأعداد الكثيفة للفصول والمحصلة النهائية تعليم لا يرتقي ببلد حضارتها اكثر من سبعة الاف عام ولكي نكون منصفين لا يجب أن نتجه للنقد وفقط ولكن لابد من مناقشة مجتمعية كبيره في ظل أحزاب لا تقدم رؤية لأي شئ في الواقع وتبقي الحلول الحكومية والتي غالبا ما تكون افكار محدودة في ظل المتاح دون أن ترتقي لحلول أخري ربما تكون بحاجة للدعم والسند ولنا أن نتخيل ما نتكبده من مصروفات كأسر مصرية سواء بالدروس الخصوصية التي شنت عليها حملات كثيرة وكثيرة كلها باءت بالفشل لعدم وجود بدائل لها او حتى المجموعات الدراسية التي يتلاعب الجميع بها واذا كنا جميعا اعترفنا أنه لا مجانية وهناك استنزاف لجيوب الأسرة المصرية فلا مانع ابدا من وجود تعليم رمزي تساهم فيه الأسرة المصرية بفرض مبلغ بسيط لا يصل إلي ما تدفعه في الدروس الخصوصية أو حتي المجموعات المدرسية تخصص تلك المبالغ البسيطة في ذيادة مرتبات المدرسين لتحفيزهم ببذل كل مجهودهم للطالب في المدرسة مع محاربة أي إستغلال من ناحيتهم خارج المدرسة وما المانع في أن تأتي الوزارة بأفضل الخبراء لوضع كتب مدرسية تضاهي الكتب الخارجية وبذالك توفر مبالغ طائلة علي الأسرة المصرية في شراء الكتب الخارجية وللحقيقة ليست هذه هي الحلول وفقط لكن الملف يحتاج لدراسة كبيرة ومستفيضة للوصول إلي تعليم نرتقي به ونحتاجة في حياتنا لذالك لابد من التفكير بمدي الإستفادة من التعليم وربطه بسوق العمل . والعمل علي التطوير المستمر له من خلال تطوير المناهج وما يناسبها في سوق العمل بقي أن تخلص النوايا كلها لتقدم منظومة تعليمية بعيدا عن التشنجات منظومة ميسره في متناول الجميع لا يداس فيها علي المعلم أساس هذه المنظومة ولا الطالب ولا من خلف الطالب من أسر أرهقتها أفكار ورؤي معقده جعلت المحصلة النهائية من التعليم صفر حيث ينتهي المطاف بالطالب إلي الا شئ من المعرفة والثقافة والتحصيل لأي علوم واعتقد أننا جميعا لا نتمني ذالك لذا وجب وجود حلول للعملية التعليمية يكون هدفها معلم مصان وطالب محصل للعلم ومناهج مجربة وأسرة سعيدة نفعنا الله واياكم وهدانا إلي ما فيه الخير والرشاد.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

رسالة إلى الرئيس

بقلم محمود عبدالعزيز الأقدار تصنع الرجال والرجال هم الذين يصنعون التاريخ ويسطرون سيرهم العطرة في …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com