أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات وآراء / زمان القهر علمني 

زمان القهر علمني 

بقلم أيمن السلحدار ..
وضع ساق على ساق وهو يحاول أن يوارى ثقب في الجوارب ثم قال ( دوله خائنه و عميله ) … عرفته منذ الصبي لم يكن يعرف الفرق بين هتلر و موسوليني …. عرفته حين كان يسخر من كتب كنت احملها تحت الابط ( تحب تقرا حاجه منهم )
( لا يعم ماليش في القراءه و لا السياسية ) … هكذا كان رده ….
اشتقت الي زمن ليس ببعيد حين كان امين شرطه يقف له الجميع رعبا وحين كان شاويش الداخليه يخافه المرء اكثر من عزرائيل ….. وانا فى هذا الاشتياق لست عبدا لمن يذلني ولكن حين افتح عيني على وقاحه فى الفيس و تويتر و الشارع وحتى دور العبادة اشعر بحنين الي ايام القهر حين كان الساسه يعدون على الأصابع حين كنا نشترى ديوان الشاعر احمد مطر و مظفر النواب فى السر خشيه ان تقبض علينا أمن الدوله حين كنا نتبادل أغاني الشيخ امام فتغلق الأبواب علينا خشيه الاعتقال.

ونحاول ان نفك إشارات محمد منير فى أغانيه القديمة ( شبابيك ، اتكلمي، حدوته مصريه ….. ) التي كان يشير فيها بطرف خفي للحريه لم يكن هناك قله حياء كما اليوم تحت شعار الحريه كنا ثوار فى مراهقتنا السياسية ولكن بأدب جم وبحب للوطن كانت فلسطين و القدس هي همنا و حزننا كل منا أحب مصر بطريقته كنا نهتز طربا حين نسمع ألحانا وطنيه لم تكن هناك ٦ ابريل ولا نشطاء سياسين لنتعلم منهم حب الوطن و اليوم ادفع ما تبقي من عمرى لأحيا يوما انا و أبنائي فى جو من احترام و دفيء و أدب الماضي …. لقد وقف الثوار في الميدان يطالبون بالحرية والان وبعد أن نال كل منا قدرة من الحريه تتسائل كل النخب المحبه لهذا الوطن الي اين ذهبت بنا تلك الحريات ؟ أن نظره سريعه علي مواقع التواصل الاجتماعي لهي كفيله بالإجابة بل إن نظره سريعه على الطرق لهي كفيله بالإجابة الحزينه …. لاشيء غير الاستهتار … ثم الهمجية … لاشيء الا أفواه تتحدث فيما لا تعلم … زمان القهر علمني ان الحرية إن لم تكن منضبطة بقانون رادع سوف تصبح الحرية جريمه في حق كل البشر … اشتقت الي زمان القهر الذي علمني حب هذا الوطن ….

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

الحرب بالوكالة :

بقلم : شريف سليمان حرب بالوكالة هي حرب تنشأ عندما تستخدم القوى المتحاربة أطرافا أخرى …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com