الرئيسية / المرأة والطفل / الطلاق وأثره على التفكك الأسرى

الطلاق وأثره على التفكك الأسرى

بقلم الصحفى حاتم الوردانى

ان استقرار الحياة الزوجية والأسرة هى الغاية التى يسعى المجتمع والدولة لتحقيقها
وعقد الزواج انما يعقد من أجل بناء أسرة دائمة إلى ان تنتهى حياتهما

فالمفروض على الزوجين ان يجعلا من البيت راحة وسكن يأويان إليه وينعمان فى ظلاله ولكى يتمكنا من إنشاء وتربية أولادهم تربية صحيحة قائمة على الحب والأخلاق واكتساب السلوكيات السليمة

ويعتبر الطلاق هو الشئ الوحيد الذى أحله الله ولكن كرهه مصداقا لقول النبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ” ان أبغض الحلال عند الله الطلاق”
فالطلاق هو حدوث حالة من الإنفصال بين زوجين عن بعضهما البعض ويحدث هذا حسب الدين الذى يدينان به
ويحدث الطلاق بإتفاق الطرفان او يحدث بإرادة أحدهما دون موافقة الطرف الآخر على الإنفصال
وتوجد أسباب كثيرة مشهورة ومعلومة لدى كثير من الناس تدعو إلى الطلاق نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر
1- الخيانة الزوجية من أحد الطرفين
2-العنف المستخدم ضد المرأة
3-الغيرة الشديدة من أحد الطرفين
4- الإدمان على جميع انواع المخدرات
5-تدخل الأهل فى حياة الزوجين وخاصة فى بلاد الصعيد
6- عند الزواج من الزوجة الثانية او الثالثة او الرابعة
7- عدم القدرة على الإنجاب من قبل أحد الزوجين
والطلاق جائز عند جمهور العلماء فى الشريعة الإسلامية ولكن إذا دعت الضرورة لذلك
والطلاق فى الإسلام مرتان لأنه عند حدوث الطلقة الثالثة أصبحت لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره ولا يكون محلل لأن الإسلام حرم ذلك
وفى السنة ان النبى صلى الله عليه وسلم طلق حفصة رضي الله عنها ثم راجعها
– ومن المعروف ان الطلاق يؤثر بالسلب على حياة الطفل وعلى صحته النفسية لأن فى مرحلة الطفولة يبدأ تكوين الحالة النفسية للطفل سواء بالإيجاب او بالسلب

ولذلك عند حدوث المشاكل الأسرية او الإنفصال يبدأ الطفل مرحلة المعاناة الكبرى من الحزن والقلق والخوف والفزع أثناء النوم والبكاء المستمر
كما يبدأ الطفل فى ممارسة العنف والتنمر ضد أقرانه نظرا للظروف المعقدة التي تعيشها الأسرة
إضافة إلى ذلك تصل بالطفل مرحلة أنه يشعر بالذنب والمسئولية التامة عمايحدث من فرقة بين الوالدين

كما يهدد الطلاق والمشاكل بين الوالدين بحصول نوع من انعدام الثقة لوالديه لأنه بات يرى من تصرفاتهما أنه لا يمكن الوثوق بهما

ويبدأ الطفل بعد ذلك فى ممارسة بعض السلوكيات اللاإرادية ليلفت انتباه والديه له مثل التبول اللا إرادي والبكاء المستمر
لذلك حث الإسلام على الحفاظ على كيان الأسرة المسلمة وحمايتها من التفكك والوقاية من كل الأسباب المؤدية إلى حدوث ذلك
فالحياة الزوجية لا تقوم إلا على السكن والمودة والرحمة وحسن المعاشرة وأداء كل من الزوجين ما عليه من حقوق وواجبات ومسئوليات
وقد أوصى الإسلام بالصبر والاحتمال وعلاج ما عسى ان يكون من أسباب الكراهية
وبين ذلك نبينا الكريم فى حديثه الصحيح ” لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقا رضي منها خلقا آخر ”
ونوصى كل أسرة مسلمة بضرورة التعايش السليم والمودة وحسن المعاملة والبعد عن كل ما يدعو إلى ضياع الأسرة وتفككها حفاظا على أبنائكم من الضياع منكم دون ان تشعروا ولن تشعروا إلا عند حدوث طامة كبرى لهم.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

من هي المرأة السعودية 

بقلم /أيمن بحر متابعة /محمد محسن السهيمي تعتبر السعودية أكثر البلدان فصلا بين الجنسين في …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com