الرئيسية / مجتمع / ارتفاع أسعار الليمون إلى 100جنية لسعر الكيلو فى العيد…

ارتفاع أسعار الليمون إلى 100جنية لسعر الكيلو فى العيد…

كتب. جمال معاطى …؟!!ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏

زيادة الطلب وقلة المعروض سبب ارتفاع سعر الليمون الى 100جنية .فى العيد…

سجلت أسعار الليمون مستويات غير مسبوقة بالأسواق المصرية، خلال تعاملات أول أعياد الفطر المبارك ليصل لسعر 100 جنيه للكيلو في بعض المناطق.

أرجعت شعبة الخضروات والفاكهة في غرفة القاهرة التجارية، السبب وراء ارتفاع أسعار الليمون في الأسواق، هو قلة المعروض منه لانتهاء موسمه، حيث يبدأ موسم الليمون في شهري أكتوبر ونوفمبر من كل عام، وينتهي مع نهاية فصل الشتاء.

وأضافت أن الوقت الحالي هو موسم عيد الفطر الذي يتجه فيه الكثير لتناول الأسماك لذلك يكون الإقبال كبيرا على الليمون في ظل توافره بكميات قليلة، فزاد الطلب عن المعروض فارتفع السعر

يصاب«الليمون» في بعض التوقيتات من كل عام بحالة من الجنون في الأسعار، ومنها شم النسيم وشهر رمضان أيضا وهو ما نشهده في أسواق الليمون الآن

ويعتبر«الليمون» من أكثر الفواكه الحمضية استخداما في المنازل ويتواجد بها طوال العام ويمتاز بمذاقه شديد الحموضة لذلك يستخدم عادة بإضافته للطعام لإضافة الطعم الحامض أو في تحضير العصير الطبيعي ويحتوي على الزيوت العطرية والمركبات النباتية والعديد من الفيتامينات المعادن وله فوائد طبية كثيرة….
أن السبب الرئيسي في ارتفاع أسعار الليمون إلى حد الجنون في مثل هذا الوقت من كل عام ، يعود إلى نظام التصويم الذي يتبعه المزارعون، حيث يبدأ التصويم في بداية شهر يوليو لنحصل على ثلاثة مواسم ويكون المحصول الأساسي ويسمي السلطاني ويبلغ 60%من إنتاج الشجرة في شهر مارس والموسم الثاني الذي يكون الإنتاج بنسبة 30% ويسمي الرجيعة في شهر أكتوبر، أما الموسم الحالي الذي ترتفع فيه أسعار الليمون ويسمي بالرجعية الثانية فالإنتاج يمثل 10 % فقط، ومع زيادة الطلب على الليمون خلال شهر رمضان وقلة المعروض ترتفع أسعاره بشكل جنوني.

، أنه بالرغم من أن نظام التصويم له الفضل في وجود ثمار الليمون طوال العام حيث يمنع الري عن الأشجار الذي يصل عمرها من 6 إلى 10 سنوات خلال شهري يوليو وأغسطس لتروي في سبتمبر وأكتوبر فيما يعرف بالتصويم الأصغر، لافتا أنه في حالة “الصيام الكبير” يكون عمر الأشجار أكبر من عشر سنوات تصوم الأشجار تسعة أشهر وتروي في شهور سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر إلى أن كثرة تصويم الأشجار يؤدي إلى قصر عمر الأشجار نسبيا.
أن المساحات المنزرعة بالليمون قليله نسبيا بالنسبة لأشجار الموالح الأخرى حيث لا تتعدي أشجار الليمون نسبة 10% من أشجار الموالح، لتخلص الكثير من المزارعين من أشجار الليمون بسبب عدم جدوى زراعته في السنوات الماضية وانخفاض أسعاره وهو ما أدى إلى انخفاض المعروض منه بالأسواق خلال موسم الاستهلاك في شهر رمضان.

فيما أرجع عددا من التجار، ارتفاع أسعار الليمون إلى هذا الحد الذي وصفوه بـ«الجنوني» ، إلى قلة المعروض من الليمون بالأسواق وزيادة الطلب عليه بسبب نهاية العروة الشتوية وشهر رمضان ومن قبل مباشرة شم النسيم، مشيرين إلى أن أسعار الليمون ستعاود الهبوط مرة أخري عقب ظهور ليمون العروة الصيفية وزيادة الكميات المعروضة بالأسواق….

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

أنور المنشاوي أدعو الشعب المصري لصلة الأرحام ففيها الخير الكثير

كتب محمود كمال شكر السفير المستشار أنور المنشاوي نائب مدير المركز العربي الإفريقي مصر للدراسات …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com