الرئيسية / مقالات وآراء / المخدرات خطر قادم يفتك بالمجتع المصرى 

المخدرات خطر قادم يفتك بالمجتع المصرى 

واسرد إليك عزيزى القارئ اثارها على الأسرة والمجتمع
كتب/عبدالحفيظ موسى
أولاً: الآثــار الاجتمــاعيــة:
إعطاء المثل السيئ لأفراد أسرته
لأن المتعاطي بأنفاقه لدخله أو جزء منه على المواد المخدرة غير عابئ باحتياجات اسرته لا يقدر المسئولـية أو يهمل واجباً ويقدم نموذج سيـئ لأولاده فلا ينشأ لـديهم الشعور بالمسئولـية حيال اسرهم ومجتمعهم مستقبلاً
نقل عادة التعاطي لأفراد الأسرة
لأن المتعاطي بأنفاقه لدخله أو جزء منه على المواد المخدرة غير عابئ باحتياجات اسرته لا يقدر المسئولـية أو يهمل واجباً ويقدم نموذج سيـئ لأولاده فلا ينشأ لـديهم الشعور بالمسئولـية حيال اسرهم ومجتمعهم مستقبلاً
عدم توافر الأمان في الأسرة
حيث يكون المنزل بصفة مستمرة عرضة للتفتيش من جانب أجهزة الأمن بحثاً عـما يحـوزه الشخـص أو يحرزه من المخدرات التي يتعاطـها وبالتالي شعـور أفراد الأسرة بعدم الأمان بالإضافة الى شعورهم بعدم قدرة عائلها على حمايتهم
تزايد انحراف الأطفال
فهناك نسبـة كبيـرة من أبناء متعاطي المخدرات أصـبحوا أطفال منحـرفين ( أحداث جانحين ) وقد أشارت الدراسـات أن الأسر التي يوجد فيها أفراد منحرفين هم في الغالب متأثرون بنحو أو أخر من أنمـاط الانحراف داخل الأسرة ويتمـثل ذلك في كون الأب سكيراً أو مدمنا على المخدرات
ولادة أطفال مشوهين
تعاطى المخدرات يؤثر تأثيراً كبيراً على الجنيـن خلال فترة الحمل ويترتب عليها أن الأطفال يولدون مصابون بأمـراض وتشوهات مختلفة
فقدان الأبناء للحب والحنان داخل الأسرة
حيث يؤثر تعاطى المخدرات على نمط العلاقات بين الزوجين فيكثر الشجار بينهـما مما يفقد الطفـل الشعور بالأمان لأنه يخاف على مصيره ويتحول الشجار إليه فيضربه أبويه ويقسون عليه ويصبح في وضع متأرجح يملأه الخوف على مصيره والقلق والإحسـاس بالضياع وقد يؤدى ذلك الى تعاطيه المخدرات في سن مبكرة
التأخر الدراسي
حيث أن تعاطي المخـدرات لها آثار سلبية علي النواحي التعليمية للطلاب الذين يتعاطون المخدرات لأنهم يهملون واجباتهم الدراسية ويتغيبون عن دراساتـهم ويميل بعض هؤلاء الطلاب إلي ارتكاب أفعال خارجة عن القيم التعليمية إن الاضطراب في المحيـط الأسـري وما يترتب عليه خلل في بناء شخصية أفراد الأسرة ينعكس بصورة مباشرة وخطيرة على المجتمع الخارجي
ثانياً: الآثار الصحية والنفسية
جميع أنواع المـدرات تضر بسلامـة جسـم الإنسان وكما يؤثر تعاطي المخدرات تأثيراً متفاوت الدرجات في الوظائف العقلية للفرد وإدمان المخــدرات يؤثر علي الحـالة النفسية والعقلية للمتعاطي ويصيبه بالضعف العام ويعرضه إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المستعصية والمزمنة مثل أمراض الصدر- الإيدز -الفشل الكلوي
ثالثاً: الآثار الاقتصادية والتنموية
فالمخـدرات تجعل متعاطيها كسول – سطحي – غير موثوق فيه – مهمل متردد في تعامله مع الناس وغالباً ما يطرد من عمله ويقل أجره أو ينعدم كما أن تعاطى المخدرات تمثل أعباء مالية شديدة علي دخـل الأسـرة لما ينفقه المتعاطي للحصول على المخدر فتجد أن تعاطى وإدمـان المخــدرات يؤثران علي إنتاجية الفرد بصورة مباشرة وذلك مـن خـلال ما يطـرأ عليه من تغيرات عقلية ، وقد دلت النـتائج والبـحوث التي أجريت علي تأثير مختلف انواع المخدرات علي المتعـاطي أو المدمن إلى انخفاض مستوي إنتاجه وعدم الاكتراث وضعف التركـيز واضطراب في الادراك للزمن والألوان والحجم الأمر الذي يؤدي إلي إهمالـه في أداء عمله ، يقل مستوي أدائه تدريجياً ويتصف بالكسل والخمول والتراخي والتعرض للحوادث *
رابعا : التحول من التعاطى إلى الأتجار 
ولكن الظاهرة الأخطر هى أن متعاطى المخدرات تحول إلى بلطجى يهدد حياة الآمنين وتمدد علاقاتة بمنطقتة والمناطق المجاورة لتكوين تشكيل عصابى للاتجار بالمخدرات * وهنا تكمن الخطورة في عملية دخول أشخاص غرباء على الأحياء السكنية * لذا وجب علينا التنوير ولفت نظر الشرطة والمواطن على التصدى لهذة الظاهرة المنتشرة فى مجتمعنا .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

قمة القمم 3 … بقلم/ عادل شلبى

 من نعومة أظافرنا وحتى ما وصلنا اليه من مراحل العمر الحاليه يزداد الاهتمام بكل المشاكل …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com