الرئيسية / تقارير ومتابعات / انقاذ الحضاره المصريه من التزييف 

انقاذ الحضاره المصريه من التزييف 

ما هي الحضاره الكوشيه. اقليم النوبه 
بقلم /أيمن بحر
لاحظت من بعض دعاة الثقافه بعلم المصريات بالتزييف , والمساندين لهم فكرياً أن كوش تعتبر ورقة بديلة في حال فشلوا في إقناعك بأن حضارتنا كان مؤسسوها سوداً , فيبدأ كل واحد منهم بالترويج لمملكة اخرى قامت في الجنوب لفترة ليست بالبسيطة , إلاّ أنه على الرغم من أنها إستمرت أكثر من ألف عام فمع ذلك كل ما انتجته في كامل فترتها لا يساوي عشرة بالمئة مما أنتجته مصر في عهد الدولة القديمة فقط…!!!
مثلاً
ستجد أنهم يحاولون تصوير المملكة الكوشية كنظير للإمبراطورية المصرية , فيقولون أن مصر لديها أهرامات مثلاً وكوش أيضاً..
ولكن مالا يعلمه هذا الجاهل أن أهرامات كوش ليس بها أي إعجاز هندسي على الإطلاق , حيث أن أهرامات كوش بُنيت في القرن الثامن قبل الميلاد صحيح أنها تفوق عدداً تلك الموجودة بمصر إلاّ أنها صغيرة الحجم وهو ما جعل قيمتها أقل بكثير من أهرامات مصر .
أضف إلى ذلك أن مصر لديها 138 هرماً , منها 120 بأحجام كبيرة و متوسطة
في حين أن عدد أهرامات كوش 220 هرماً أغلبهم بحالة سيئة وصغيرة الحجم.
كما أن أهرامات كوش بُنيت بعد أهرامات مصر بأكثر من ألفي عام ومع ذلك لم يبدع الكوشيين في أي شيء مطلقاً مع أن الموارد المتاحة والتقنيات وقتها كانت أكثر تطوراً بالطبع , في حين أن في عهد الدولة القديمة وهو عصر بناة الأهرامات قام أجدادنا ببناء أهرامات إعجازية حرفياً وأبرزهم هرم خوفو الذي يعتبر أقدم وأكبر هرم في العالم القديم..
حيث أن هرم المكسيك بني بعد ميلاد السيد المسيح فلذلك لا يمكننا مقارنته بهرم آخر بني قبله بآلاف السنين.
على المستوى السياسي , لم يستطع الكوشيين التمدد في مصر والسيطرة عليها لمدة 76 عاماً إلاّ بسبب تفككها وضعفها وعدم وجود إدارة أساساً للبلاد , ولكن كمواجهة يستحيل على الإطلاق أن يستطيع ملك كوشي واحد مواجهة ملك مصري والتغلب عليه وأعني هنا ملكاً بحجم سنوسرت الثالث ورمسيس الثاني وتحتمس الثالث وتحتمس الأول وغيرهم…
وهذا ما حدث بالفعل.
حيث أن الملك بسماتيك الأول من الاسرة 26 قام بطرد ما تبقى من الكوشيين من أرض مصر بجانب الآشوريين وقام بإعادة توحيد مصر مجدداً ولم يستطع الكوشيين بعدها التمدد مرة أخرى في مصر..
إذاً على المستوى السياسي لم يكون الكوشيين قوة عظمى أساساً , حيث أنهم تمددوا في مصر كما أسلفنا بسبب تفككها وتراجعوا مباشرة عندما هرب طهارقا من الآشوريين بعدما شنوا حملة عسكرية في عهد آسرحدون على مصر ولم يستطع بعدها السيطرة مجدداً وكان هذا في عام 673 ق.م
ظل الآشوريين في مصر لمدة 15 عاماً فقط بعدها
حتى الملكة أماني ريناس التي تتغنى بها الصفحات السودانية الآن في حقيقة الأمر لم تفعل أي شيء سوى أنها شنت غارة على جنوب مصر وقامت بسرقة تماثيل للإمبراطور الروماني اغسطس الذي قام بتأديبها لاحقاً وأجبرها على التراجع إلى مروي بعدما طاردها في نبتة وهزمها هزيمة نكراء في عام 23 ق.م , أدت إلى دخول المملكة الكوشية إلى مرحلة الأفول والسقوط ولم يعد لها أي أهمية في العالم القديم.
وعقد الرومان وقتها معاهدة سلام مع الكوشيين ليتخلصوا من مصدر إزعاج لهم
على مستوى الإنتاج الحضاري لا نجد أن الكوشيين برعوا في شيء جديد يذكر سوى أنهم اخترعوا الكتابة المروية التي لا نستطيع فك أغلب رموزها وهي مشتقة أساساً من الهيروغليفية وكانت لهم صناعات فخارية مميزة بجانب بعض النقوش وإلخ…
كما أننا لا نجد لهم آثاراً كتلك الموجودة بحوزة مصر التي تمتلك آثاراً من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها لغربها.
يا ساده
الآثار المصرية انتشرت خارج حدود مصر فمنها ما هو في السعودية وفلسطين وإلخ. كما ادعي ذلك الجاهل
فلماذا التصميم على إدعاء أن كوش كانت نداً لمصر ؟
ولماذا التصميم أيضاً على إدعاء أنها هي الأصل والتاريخ يقول عكس ذلك.
كيف تريد اقناعي بأن مملكة قامت في عام 780 ق.م أقدم من حضارة قامت في عام 3150 ق.م , هل تقرأ الترتيب التاريخي بالعكس مثلاً ام عندك حول نظري…!!!؟
ولماذا يستخدم السودانيون جملة “الحضارة المنسية” أو “الحضارة المفقودة” في اسلوب خبيث للدلالة على أن تاريخ هذه المنطقة مهمل.
في الحقيقة هو ليس مهملاً يا عزيزي فلدينا عنه معلومات كثيرة , ويتم تدريسه في الجامعات ولكن دراسة تاريخ كوش لا يكون بشكل منفصل ذلك لأن المملكة الكوشية كانت متمصرة ثقافياً وكانت مجرد إمتداد طبيعي لمصر , فلقد استفاد الكوشيين من الحضارة المصرية في الغالبية الساحقة من أعمالهم وانعكست هذه الإستفادة في امور كثيرة.
أبرزها أهرامات مروي , كما أن تاريخ كوش يتم دائماً ضمه لتاريخ مصر كجزء لا يتجزأ منه لأن النوبة العليا (كوش) هي أرض مصرية منذ القدم أساساً .
وكوش في النهاية لا ترقى لمستوى حضارة لأنها لم تأتِ بشيء جديد هي مجرد مملكة وليست حضارة كما يحاول بعض الجهله الترويج لهذه الخدعة..
إذاً المملكة الكوشية في حقيقة الأمر لم تكن سوى فصل تاريخي من فصول تاريخ مصر
كما أن البشرية الآن تعترف بفضل الحضارة المصرية والمصريين عليهم وتعرف لهم قدرهم في ما قدموه من إسهامات للبشرية , ونجد الإغريق اعترفوا بفضل مصر عليهم
فهل نجد أحداً يقول أن لكوش أي فضل على البشرية ؟؟
طردهم العظيم احمس والحق بهم هزيمه نكراء وذهب لاثيوبيا وقال هذه حدود مملكتى…!!!!
فكيف تقنعني ايها الجاهل بأن كوش حضاره
خاصة بعد زيارة سهلة التقشير للسودان سابقا
ومتى ستتوقف محاولات التزييف والكذب الصريح واستحمار عقول الناس من بعض توافه المجتمع…!!!!
فيما سبق نستنتج ان لا توجد حضاره تسمي بالكوشيه
فلتطمئنوا
اسرار الاجداد فى ايدي الاحفاد
اعرف تاريخك وهويتك ايها المصري العظيم
نحن أمة مصـــــر.
https://arbstars.com

شاهد أيضاً

نائب وزير الزراعه تستقبل خبراء المجموعة الأميريكية للميكروبيوولجي

متابعة/أحمد شندى استقبلت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة خبراء المجموعة الأميريكية للميكروبيوولجي في بداية …

اترك تعليقاً

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com