تاريخ وذكريات

حكايه البطل العراقي قناص بغداد مع المارينز الأمريكي

مقال بقلم . مختار القاضي .ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
أحتلت أمريكا العراق سنه ٢٠٠٣ م بحجه وجود أسلحه دمار شامل فيها وتم نهب ثرواتها من البترول والذهب وغيرها وكان على بعض القوات العراقيه أن تقاوم حتي النهايه لتخليص العراق من هذا الإحتلال الغاشم الذي قام على أكذوبه وجود أسلحه دمار شامل في العراق . قام البعض بالتصدي لقوات الإحتلال الأمريكي من الجنود والضباط العراقيين وقام البعض الأخر بمساعده الإحتلال بحجه تحقيق الديموقراطيه وتحسين ملفات حقوق الإنسان ونشر الرفاهيه والرخاء في العراق ولكنهم جميعا ندموا علي ذلك . في هذه الأثناء ظهر بطل عراقي لم يسمع عنه الكثيرين شيئا ولكنه تمكن مع بعض زملاؤه من قتل المئات من جنود الإحتلال عن طريق القنص . إنه البطل العراقي عزام العنزي أو عزام صالح وهو من مواليد مدينه النخيب بمحافظه الأنبار العراقيه .

إلتحق عزام العنزي بقوات الحرس الجمهوري وكان من البارعين في القنص من مسافات بعيده وأثبت كفاءه كبيره في العمل . بعذ دخول قوات الإحتلال الأمريكي إلي العراق كان عزام من ضمن المكلفين بالتصدي لذلك للعدوان الغاشم . كان عزام يستخدم كاميرا مثبته على سلاحه ويقوم برصد الهدف ثم إطلاق النار عليه وقتله . تمكن صالح من قتل حوالي ١٤٣ أمريكي ما بين ضابط وجندي مما تسبب في حاله من الرعب بين صفوف الجيش العراقي .

قامت القوات الأمريكيه بأخذ بعض الإجراءات الإحترازيه لحمايه جنودها وضباطها مثل خفض منطقه الرأس أو الزحف أرضا أو حتى الرقص حتى لا يكونوا هدفا سهلا لصالح وزملاؤه . وصلت الكثير من المعلومات عن عزام أو صالح العنزي إلي القياده الأمريكيه التي رصدت مكافأه كبيره قدرها ٤٠ الف دولار لمن يمسك به أو يدلي بمعلومات تؤدي إلي إلقاء القبض عليه وتم نشر ذلك على المباني والمنشآت العراقيه . قام صالح بالكتابه أسفل هذه الإعلانات قائلا سوف أعطي مكافأه قدرها ١٠٠ الف دولار لمن يرفع رأسه من القوات الأمريكيه .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏محيط‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

أطلقت القوات الأمريكيه على العنزي لقب جوبا وهي رقصه أفريقيه ترمز إلي الموت . وصل عدد المقتولين من القوات الأمريكيه من صالح وزملاؤه إلي حوالي ٦٤٥ قتيل مما أثار حاله من الزعر بين جيش الإحتلال . عجزت القوات الأمريكيه على مدار عامين عن القبض على جوبا أو الحصول على صوره له ليتمكنوا من ملاحقته . قامت القوات الأمريكيه بمحاصره بغداد بعدد هائل من القوات حتى يتمكنوا من إلقاء القبض على القناص صالح العنزي .

نجحت القوات العراقيه بقياده عزام أو صالح وزملاؤه في قتل ٤٥ وإصابه ١٣٠ آخرين من الجنود والضباط الأمريكان وأشتد القتال المدعوم بالطائرات والدبابات من الجانب الأمريكي وتم قصف المدينه بالكامل بكل قوه .

وأخيرا تمكنت القوات الأمريكيه من إلقاء القبض على صالح العنزي وتعذيبه تعذيبا شديدا في السجون الأمريكيه بالعراق حتى لقي وجه ربه شهيدا دون أن يدلي بأيه معلومات عن زملاؤه . لم يتم الإعلان عن مقتل جوبا أو صالح إلا عن تقرير قامت بنشره المخابرات الروسيه وتناقلته وسائل الإعلام الألمانيه بمجله دير شبيجل وتم عمل عده أفلام عنه عن طريق القوات العراقيه باسم قناص بغداد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق