الرئيسية / مجتمع / حكيات بطل 2 [ الجزء الأول ]

حكيات بطل 2 [ الجزء الأول ]

ملوى _ المنيا … كتب : وليد كمالربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

تكملة لمشوار حكيات بطل وإن جاز لي التعبير هانقول الجزء الأول من الحلقة التانية فى السلسة إللى بدأناها مع الشهيد مصطفى محمد عثمان وإللى لسة برضه موجودة فى دروب أبطال مدينة ملوى بجنوب المنيا والحكايات المرة دى عن الشهيد الخلوق وإللى كان متفوق دراسياً وعلمياً وأيضاً رياضياً إبن قرية نواى التابعة لمركز ملوى النقيب الشهيد أحمد صابر عبد العواض ( وياريت نخلى بالنا من التواريخ اللى هاتتكتب ) وهو من مواليد 10 /3 / 1994وبعد 6 سنين إتنقل لمدينة ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏حشد‏‏‏جرجا بمحافظة سوهاج لإنتقال والده بسبب عمله بمصنع سكر جرجا علشان كده قضى كل فترات تعليمه من أولى إبتدائى لغاية الثانوية العامة هناك , وكان أكتر ما يميز الشهيد البطل أحمد صابر طول فترة عمره اللى ما أتعداش 23 سنة وخمسة شهور أخلاقه وهدؤه وتواضعه الشديد وكمان تفوقه فى الدراسة فى كل مراحل التعليم وحتى كمان فى الكلية الحربية , وكان الشهيد البطل حافظاً للقرآن الكريم وتم تكريمه أكتر من مرة , وكرة القدم ليها حكيات معاه من صغره وكان بدء الظهور فى نادى سكر جرجا وبعدها نادى الألومنيوم وأهله مستواه لدخول منتخب الناشئين مع الكابتن ربيع ياسين ولما دخل الكلية الحربية كان من ضمن فريق الكلية وإللى حصل معاه على أكتر من بطولة وهو كابتن الفريق ومنها البطولة العربية للكليات العسكرية , أتخرج الشهيد البطل فى 2015 وأترقى لملازم أول فى شهر 7 / 2017 , وقبل الترقية كان حفل زواجه وبالتحديد فى 31 / 1 / 2017 , وسافر الشهيد لمدينة رفح بشمال سيناء وتم إستشهاده بسلاح الغدر والخيانة بعد إصابته فى 10 / 8 / 2017 وكانت زوجته فى الوقت ده حامل فى 4 شهور , وبعد إستشهاده أترقى إستثنائي لرتبة نقيب , ومن قرية البركة التابعة لمركز ملوى كان فيه كلام كتير مع أحد أقاربه الأستاذ كمال عبد الجليل هلال الموجه بالتربية والتعليم , كان أول سؤال ليه عن علاقة الشهيد البطل أحمد صابر بأهله بالرغم من المسافة الكبيرة بين محافظة سوهاج والمنيا ؟ فقال الشهيد أحمد الله يرحمه كان بيخصص جزء من أجازته علشان يزور أهله فى البلد فى نواى وكمان اهله اللى فى قرية البركة , وكان تقريباً بيحضر كل المناسبات , ولما كنت تقعد معاه تحس أنه شخص عادى جداً مش ممكن يكون ظابط من تواضعه , مع أن كان عنده شغله فى كفة وكل الدنيا فى كفة لكن ده ما كنش بيتعكس على شخصيته فى تعامله مع أهله وأهل بلده ,علشان كده كانت صلته قوية بأهله وخاصة جده وجدته الله يرحمها قبل ما يتوفاها الله , وكان علاقته بأبوه وأمه علاقة قوية جداً زى ما يكون بيعبدهم عبادة فعلاً كان شخصية قل مايوجد مثله , ده حتى سيادة محافظ المنيا الأسبق قال نصاً فى لقائنا معاه الشخصية دى ماينفعش تعيش وسطينا ده أسلوب ملائكى , لأن الله يرحمه كان شاب محترم جداً وعلى درجة عالية من التدين والأخلاق وكان بيعشق شغله , وكان اليوم إللى قبل إستشهاده القائد بتاعه هاينزله أجازة 3 أيام بس هو رفض الأجازة لأنه كان عايز يقضى عيد الأضحى مع أهله لكن هى دى إرادة ربنا أنه يرفض الأجازة علشان يطلع تانى يوم العملية إللى أستشهد فيها يعنى ده كان ترتيب من ربنا علشان ينفذ قضائه . وعن أفعال الخير إللى كان بيعملها الشهيد الشاب الخلوق ؟ قال إحنا عرفنا بعد إستشهاده أعمال خير فى قرية نواى بلده مع أسر معينة وكمان مع الطلبة الغير قادرين على دفع المصروفات الدراسية وكان بار بأهله كلهم , وكان ممكن يدخل فى صلح بين طرفين حتى لو هايدفع الفلوس من جيبه لأن الفلوس بالنسبة ليه كانت آخر حاجة بيفكر فيها , هو الله يرحمه ماكنش يحب يشوف حد مضايق وكان خدوم جدا ً وبار جداً بوالديه الله يرحمه

للحكايات كمالة ،،،

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

تشيع جنازه الدكتور سعيد اللاوندي بمسقط راسه بقريه المهندس مركز شربين بالدقهليه

كتب السيد عبود /شربين شيعت اليوم جنازة الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com