الرئيسية / تقارير ومتابعات / خدعة الربيع العربى لتفتيت الدول العربية والسيطرة الاقتصاد

خدعة الربيع العربى لتفتيت الدول العربية والسيطرة الاقتصاد

كتبت /عبير امام
دكتور /حسام عيسى
باحث العلوم السياسية و العلاقات الدولية

• منهجية الخداع فى السياسة الامريكية
خدعة الربيع العربى لتفتيت الدول العربية و السيطرة الاقتصادية

أستخدم النظام السياسى الأمريكى كافة الوسائل من أجل تنفيذ خطة السيطرة الأقتصادية على الدول العربية التى اطلقتها وزيرة خارجية أمريكا 2005 فى أحد الجامعات فيما يسمى بإعادة تقسيم الدول العربية و السيطرة على البترول و الغاز فى المنطقة العربية و طرق تجارتة العالمية و أحكام السيطرة الاقتصادية على الأتحاد الأوروبى حتى تعزز موقفها للهيمنة العالمية ضد التنين الصينى .
لقد أرتكزالنظام الأمريكى على وسيلتين فى غاية الأهمية للسياسة الخارجية فلم يعتمد على القوة العسكرية و إنما أعتمد على ضعف الدول العربية فى نظامها السياسى و المجتمعى
اولهما :- الأعلام ثانيهما :- التجانس المجتمعى
أولا – الأعلام
أستخدمت أمريكا الماكينة الأعلامية الموجة لتغير المفاهيم و الثقافة الفكرية (السيطرة السيبرانية) لدى المجتمعات العربية ببعض الشعارات الرنانة الديمقراطية و الحرية والعدالة الاجتماعية مستغلة ضعف الأنظمة السياسية و الاجتماعية من جهل و عدم وعى و أعتماد النظام السياسى على شرعية أمريكا لها و أعتماد النظام الاجتماعى على النظام السياسى فى كل شيء دون أن يفعل أى شيء .
من هنا نقول :-
• لم تكن هناك حرية فى الأعلام و أنما كان أعلاما مسيسا ولا مثل عليا أخلاقية تريد أمريكا أن تحققها إنما كانت تنفذ سياسة أستعمارية
• لم يكن النظام السياسى وحدة هو الظالم بينما النظام الأجتماعى هو أيضا كان ظالما لنفسة

ثانيا – التجانس المجتمعى
المقصود بة ترابط جميع اطياف المجتمع – لقد سلط النظام الأمريكى جميع أجهزتة الأعلامية و الأجهزة الحليفة (الأنجليزية) فى العمل على تفرقة وحدات المجتمع فى تميز فصيل عن الجميع فأستخدم الجماعات الأرهابية فى مصر و الأكراد فى العراق و القبائل فى ليبيا و السنة فى سوريا و الشيعة فى فلسطين مستغلة جهل المجتمعات و عدم وعيهم و بعدهم عن انظمتهم السياسية و تجزئة الدولة الى فصائل و فرق لتفقد الدولة سبب قوتها
من هنا نقول : –
• أن قوة النظام السياسى تعتمد على تلبية متطلبات نظامة الاجتماعى
• أن قوة الدولة تعتمد على مدى ترابط وحدات المجتمع
• أن قوة الدولة تعتمد على مدى تلاحم النظام السياسى مع النظام الاجتماعى و ثقة كلا منهم فى الأخر

 كما أن تفتيت الدول العربية و السيطرة على مواردها الطبيعية و طرق تجارة البترول و الغاز بشكل خاص لة تأثير سلبى على الأتحاد الأوروبى لأنة يعتمد على بترول المنطقة العربية و المنطقة هى معبر لأكثر من ثلثى تجارة الأتحاد الأوروبى فمن يسيطر على المنطقة العربية يحاصر و يسيطر على الأتحاد الأوروبى

من هنا نقول : –
• إن المنطقة العربية تمثل شريان حياة للموارد الطبيعية و معبر للتجارة العالمية من و الى الأتحاد الأوروبى فمن يسيطر على هذا الشريان يسيطر على الأتحاد الأوروبى
• تسعى أمريكا أن تكون المنطقة العربية هى المورد و المعبر الرئيسى للغاز للأتحاد الأوروبى عن طريق تجميع الغاز من إيران و قطر و مصرو تصديرة الى الأتحاد الأوروبى بدلا من روسيا بذلك تفقد روسيا مورد أقتصادى هام لها و فقدان هذا المورد يخرجها من القوة العالمية
• تسعى أمريكا لأضعاف الأتحاد الأوروبى أقتصاديا فهى تضغط على انجلترا على الخروج من الأتحاد الأوروبى لتكون سهلة السيطرة عليها اقتصاديا و تستنفذ مواردها الأقتصادية كما تفعل فى المنطقة العربية
• يعبر من خلال المنطقة العربية و خاصة من خلال البحر الأحمر و المتوسط أكثر من ثلث تجارة الصين العالمية فمن يسيطر على هذة المعابر يتحكم فى تجارة الصين العالمية و هى ما تخطط لها أمريكا

 مقولة جيوبولويكتية
من يستخرج الموارد الطبيعية بالمنطقة العربية . . يتحكم و يسيطر علي المنطقة العربية
من يتحكم و يسيطر على المنطقة العربية . . يتحكم و يسيطر على ثلث تجارة العالم
من يتحكم و يسيطر على ثلث تجارة العالم . . يتحكم و يسيطر على أوروبا و الصين

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

جبريل / يحارب ظلام العقول بفصول محو الاميه

فى إطار مبادرة الرئيس / عبد الفتاح السيسي وتوجيهات وزير التنميه وتعليمات السيد المحافظ سحر …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com