الرئيسية / تقارير ومتابعات / تحقيق: الكشف عن عودة ٢٣٠ عميل إسرائيلى إلى لبنان بجوازات سفر وحماية أمريكية تحقيق

تحقيق: الكشف عن عودة ٢٣٠ عميل إسرائيلى إلى لبنان بجوازات سفر وحماية أمريكية تحقيق

كتب : عماد الدين العيطة

ما الذى تسعى إليه إسرائيل ؟ سؤال يعرف إجابته كل عربى والأكثر من ذلك أننا جميعاً لا يخفى علينا النية الإسرائيلية والوسائل التى تستخدمها القيادة الإسرائيلية فى عملها ولكن علينا أن نتحقق هنا من إجابة السؤال المفجع والمفزع دائماً ألا وهو : مالذى يدفع الكثير من العرب لمساعدة وتسهيل تنفيذ مخططات اليهود فى أطماع إحتلالهم للأراضى العربية لإنشاء دولة تسمى إسرائيل فطبقاً لما كشفته الأجهزة الأمنية أن أكثر من ٢٣٠ عميل إسرائيلى عادوا إلى لبنان خلال الـ ٤ أشهر الماضية ودخلوا بجوازات سفر أمريكية وأن السفارة الأمريكية هى من أمنت لهم حماية الدخول من خلال منح هؤلاء العملاء اليهود جوازات سفر أمريكية وهنا يمكننا أن نطرح سؤال أخر وهو ألم يكن هؤلاء العملاء مسجلين فى صفوف جيش اللواء أنطوان الذى شكله جيش الإحتلال فى جنوب لبنان وما هو السر الأمنى فى إلغاء أسماؤهم من القرار رقم ٣٠٣ اللبنانى وبالإضافة إلى إعتراف العميل الأكبر “عامر فاخورى” بأن أكثر الشيعة الذين ذهبوا إلى أمريكا إنتقلوا إلى مدينة ديترويت وسكنوا فيها وأن من بين العائدين عملاء مبعدين من الطائفة المسيحية والشيعة والسنة والدروز ويشكلون عدد ليس بكبير فيما قال مواطنون يعرفون هؤلاء الأشخاص منذ عودتهم خلال الـ ٤ أشهر الماضية ويلقبونهم وينادونهم بالمبعدين وليسوا بالعملاء عن غرة أنهم يعيشون عند أقارب لهم ولا يتنقلون كثيرا ولكنهم على تواصل دائم مع السفارة الأمريكية فى بيروت التى زودتهم برقم هاتف للإتصال بها إذا حصل معهم أ ى حادث حتى تتولى معالجة أمورهم وقد أوضحت أيضاً أن السفارة الأمريكية تتعاملت مع السلطات اللبنانية على أساس أن هؤلاء مواطنون أمريكيون ولو كانوا من أصل لبنانى وأنه لا يحق للسلطات اللبنانية التعامل مع المواطنين الأمريكيين إلا وفق تنسيق قانونى تتفق عليه الدولتين وأن السفارة أبلغت وزارة الخارجية اللبنانية ووزارة العدل بتهديدات فرض القوة أنه إذا تم إستخدام لبنان قوانينها ضد المبعدين “العملاء” الذين عادوا فإن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على لبنان ما لم يأخذ الأخير في عين الإعتبار القانون الأمريكى وحقوق الإنسان وحقوق المواطن الأمريكى أثناء وجوده في بلد اخر وضرورة تطبيق القانون الأمريكى عليه أولاً قبل تطبيق قانون البلد نفسها لأن الموضوع يتعلق بسيادة الولايات المتحدة على مواطنيها وأن الولايات المتحدة الأمريكية لم تترك أى أسير أمريكى أو مستبعد أمريكى في العالم كله إلا ودافعت عنه ومارست كل قدراتها وإمكاناتها لتحريره وإخراجه من أى سجن وتأكيداً لهذا كله فقد كتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية المعروفة عنوان مكون من ٤ أعمدة في موقعها الإلكتروني قالت فيه أن الولايات المتحدة إستطاعت تأمين التطبيع المدني بين إسرائيل ولبنان من خلال العمل على عودة ٤٨٠٠ مواطن لبنان لجأوا إلى إسرائيل على مراحل متوالية وذكرت أن هؤلاء تقدموا من السفارات الأمريكية والكندية في تل أبيب بطلبات هجرة لكن كندا تحفظت على إعطائهم تأشيرات هجرة بينما الولايات المتحدة أعطتهم تأشيرات هجرة إلى الولايات المتحدة ولاحقا بعد ٥ سنوات أو ٦سنوات من بقائهم في الولايات المتحدة حصلوا على الجنسية الأمريكية مع عائلاتهم وخاصة أولادهم الذين ولدوا في الولايات المتحدة

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

مصر: مفاوضات سد النهضة وصلت إلى طريق مسدود

كتب /أيمن بحر صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، السبت، أن مفاوضات …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com