الرئيسية / مجتمع / قول الحق خليك جرىء !

قول الحق خليك جرىء !

بقلم ا.د/إبراهيم محمد مرجونة
أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية-رئيس قسم التاريخ
كلية الآداب بدمنهور
الحقيقة وقول الحق هما الدواء المُرّ لهذا السبب لا يستطيع الكثيرون تناوله، الكثيرون يريدون الأشياء الحلوة وخصوصاً السمّ الحلو من الأكاذيب والتنازلات.
وفي قول الحقائق وتقديم النصائح الناس منقسمون فمنهم من لا يتردد ولا يرى بأساً في ذلك فما ان يستقر به المقام في مجلس إلا ويتقمص شخصية الحكيم ويلتفت يمينه ويساره لمن حوله ثم يشرع في توزيع النصح لهذا و ذاك ولا يهمه قبلت نصيحته ام لم تقبل لأنه في الأصل لا يريد النصح بل يريد الكلام في ما يعنيه وفي ما لا يعنيه فهذا جاهل سفيه لا ينبغي حتى الإلتفات اليه ، ومن الناس من ينصح بصورة غليظة فظة لاينقصه إلا عصا يحملها ليضرب بها المنصوح فهذا محال ان يجد قبولا ولو كان محقاً في نصحه ، ومن الناس لا يحلو له اسداء النصح إلا أمام الأشهاد وقد تستغرب من نصحه أمام الناس وكان باستطاعته النصح على انفراد فهذا ليس همه مصلحتك بقدر ما يهمه ما سيقول الناس عنه ، ومن الناس من يرى ظلماً كبيراً ويستطيع بنصحه تغييره إلا انه سلبي يغلب عليه الصمت العاجز ؟؟؟ ان اسداء وتقبل النصح من الاشياء التي تصادفنا مراراً وتكراراً في حياتنا بل قد تتكرر عدة مرات في اليوم الواحد وقد نضطر الى إسداء النصح رغماً عن انوفنا خصوصا اذا كان مستحق النصح ممن نهتم بأمرهم كأبنائنا واحبابنا لكن للنصيحة آدابا و اخلاقا لو التزمنا بها لوجدت اذانا صاغية وفي القلب مسكنا وقبولاً واذا تركنا تلك الآداب لوجدنا نفوراً وعداوة.
قبل إسداء النصح يتحتم عليك أن تنظر إلى من سوف تسدي له النصح وابحث فيه عن عدة صفات : هل هو ممن يخاف الله ؟ وهل هو عاقل وليس بسفيه ؟ وهل هو بعالم وليس بجاهل ؟ هل هو ماض في طريقه ولا يرغب في سماع أصوات نشاز بالنسبة له أم من الممكن أن يغير قناعاته؟ فإذا وجدت من يستحق النصح فلا تتردد في إسداء النصح وقول الحق له وإلا فابتعد وادعُ له بالهداية ويقول الشاعر في الحث على تقبل النصح:
وان ناصح منك يوما دنا فلا تنأ عنه و لا تقصه
وقال آخر : مرارة النصح تحلو لي مضاضتها وربما صحت الاجسام بالعلل.
النصيحة يا كِرام ثمينة جداً ولا تقدر بثمن اذا جاءت من محب صادق ولقد قيل ان الأولين كانوا يبذلون المال للحصول على النصيحة ومنها القصة البليغة للمسافر الذي كان يملك ثلاثة جمال اشترى بها ثلاث نصائح فكانت كل نصيحة ببعير وكانت كل نصيحة سببا في نجاته هو وأولاده فلماذا لا نعتبر مما نرى ومما نسمع ولماذا نستهين بالنصح ولا نتقبله بل ونسفه صاحبه احياناً لاسيما اذا جاء النصح من محب صادق عالم لايرتجي من وراء النصيحة شيئاً.!!! هناك ثلاثة آداب مهمة ينبغي للناصح التحلي بها قبل ان يسدي النصيحة لغيره وليت الناس تعرفها, اولها:التحلي بالحكمة والموعظة الحسنة واللين في النصح فلقد قال تعالى (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ) والثانية: النصيحة في السر والثالثة : ان لا تكون على شاكلة ما تنكر وتحذر ففاقد الشىء لا يعطيه!!!!
وفي رحلتك لتقديم النصح وقول الحق إنتبه لنفسك لأن أكبر ظلم يمكن أن تظلمه لنفسك أن تبحث عن الوهم وتعتقد أنك تحسن صنعا! فالنجاح الحقيقي وقول الحق يكمن في نجاحك في عملك، وفي تربية أولادك تربية صحيحة، وفي تنمية نفسك علميا ومهنيا وماديا، النجاح الحقيقي هو أن تطور نفسك وتطور من حولك قدر المستطاع شريطة أن يكون من حولك يرغب في نصحك ، أما بغير ذلك فأنت تبحث عن الوهم.
وأخيراً أهمس في أُذنك أنه من الحق اتباع الأتي: لا يمكن الإساءة إلى الآخر أن تعليك! ولا يمكن للشهرة الكاذبة أن تبنيك! ولا يمكن للكذب والنفاق أن يصنعا منك إنسانا قويا أو محترما! ولن ينسب إليك نجاح إذا ظننت أنك تستطيع أن تسرق مجهود أي أحد، فلا يكن همك أن تتغنى بمجد الآخرين، بل قل لنفسك دائماً أين أنا من النجاح الشخصي الحقيقي ؟ واستفد من تجارب من ينجح.
يقول أحمد خالد توفيق: جميع المشاكل بداخلك سببها هو أنك تظاهرت بالغباء عندما فهمت، وابتسمت وقت الحزن ، والتزمت الصمت وقت الكلام. فليكن شعارك من الآن : قول الحق خليك جرىء .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

*بروتوكول تعاون بين بنك الطعام المصري والمؤسسة العامة للتكافل الإجتماعي*

كتبت هدي العيسوي عقد بنك الطعام المصري مجموعة من الدورات التدريبية لمسئولي كل من المؤسسة …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com