الرئيسية / ذكريات / أبطال طنان الذين سطروا التاريخ في حرب أكتوبر 1973. البطل أحمد غنيم

أبطال طنان الذين سطروا التاريخ في حرب أكتوبر 1973. البطل أحمد غنيم

كتب محمد حسن حمادة.

المهندس أحمد غنيم أحد أبطال حرب أكتوبر 1973. من قرية طنان قليوب قليوبية، التحق بسلاح المهندسين عقب تخرجه مباشرة في كلية ضباط الاحتياط التي كان مقرها( بوادي الجن ) بصعيد مصر بالكتيبة(42) بلواء (الكباري) الذي كان مقره بالإسماعيلية.

يروي البطل أحمد غنيم عن ملحمة العبور العظيم بنبرة يملؤها التيه والفخار فيقول:

لم تكن حرب أكتوبر 1973. حرب أسلحة فقط بل حرب عقول وإرادة وصمود وتحدي وإيمان وعزيمة وإصرار علي عودة الحق المغتصب والثأر لمصر جيشا وشعبا من عار نكسة يونيو 1967. التي كانت مؤامرة دولية متكاملة الأركان لتركيع مصر.
يصف لنا البطل أحمد غنيم أجواء ماقبل حرب أكتوبر:
ذهبت إلى معسكر القنطرة شرق لمشروع تدريب علي ضفاف قناة السويس وقبيل الحرب بسويعات خالجني شعور قوي بأن الحرب على الأبواب فاتصلت بأخي ووصيته خيرا بأسرتي، وقلت له علها تكون المحادثة الأخيرة بيننا فادع الله أن يرزقني النصر أو الشهادة، كان ذلك يوم الخميس قبل المعركة بأقل من ثمان وأربعين ساعة، ومما زاد من شكوكي بأن الحرب علي الأبواب تكليفي بمأمورية إحضار وقيادة ( البرمائية) من القناطر إلي جبهة القتال، وبعدها اجتمع بنا قائد الكتيبة وأخذ يمهد لنا ويعبوئنا للحرب.

في الساعة الرابعة تحركت بعربة تحمل (البراطيم) (البراطيم عبارة عن شئ عائم لتجميع الكوبري.)
أنزلنا ( البراطيم) في حوالي الثانية عشرة ليلا المحور(41 ) وقبل أن أنزل من علي الكوبري في الاتجاه الغربي فوجئنا بدبابة إسرائيلية دمرت أجزاء الكوبري لينتج عن ذلك استشهاد اللواء فتحي الصواف رئيس عمليات الكتيبة وبعض الجنود كما استشهد وأصيب بعض الجنود وتمت إصابة الكوبري إصابة مباشرة، فأقسمنا جميعا علي الثأر ولم نهدأ إلا بعدما دمرنا الدبابة الإسرائيلية بكامل طاقمها، بعدها صدرت إلينا الأوامر بتحويل الكوبري إلي معديات وقد كان، وبفضل الله نجحنا في مهمتنا واستطعنا إمداد وتموين الجيش الثاني الميداني بالمدفعية والأسلحة والذخيرة وبالجنود والقوات وعربات النقل الخفيفة والسلالم التي كان جنودنا يتسلقون عليها لعبور خط بارليف.

عن روح أكتوبر يستطرد البطل أحمد غنيم:
أحد الجنود المكلف بحراسة إحدي المعديات أبلغ قائد كتيبتنا أن أحد جنود المدفعية مصاب بحالة ( هيجان) نتيجة لنفاذ ذخيرته فما كان منا إلا أن تحملنا المخاطر حتي وصلنا لهذا الجندي وسلمنا له الذخيرة المطلوبة.

كنا نقيم في الملاجئ علي ضفة قناة السويس إقامة دائمة ومن يصب منا كان يصر علي اللحاق بالمعركة حتي دون أن يستكمل علاجه.

أما أصعب لحظات المعركة فيرويها لنا البطل أحمد غنيم وعيناه مغرورقتان بالدموع وكأن المعركة لم يمر عليها ستة وأربعون عاما وكأنه عاد لتوه من المعركة فيقول:

كانت أصعب لحظات المعركة عند استشهاد أحد الضباط أو الجنود في المحور( 41 ) فكنا نلملم أشلاءه بأيدينا ونضعها في بطاطين، كان الكل يتسابق لنيل الشهادة حتي أننا كنا نغبط الشهداء الذين سبقونا ولحقوا قبلنا ا إلي الرفيق الأعلي من أجل مصر وتراب مصر فهذا هو جيل أكتوبر العظيم وهذا هو الجيش المصري مصنع الرجال والأبطال.

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

اكتوبر شهر الانتصارات والعبور

كتب احمد سعيد ان حرب اكتوبر 1973 ستظل فخرا للعرب لن الملاحم العسكريه التي حدثت …

اترك تعليقاً

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com