الرئيسية / أخبار مصر / قمه في القاهره لمواجهه صبيانيه أوردغان

قمه في القاهره لمواجهه صبيانيه أوردغان

كتب/ وليد نجاربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏بدلة‏‏‏
أجتمع في قصر الأتحاديه بالقاهره اليوم الثلاثاء الموافق 8 أكتوبر 2019 الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية و الرئيس نيكوس اناستاسياديس رئيس قبرص وكيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء الجمهورية اليونانية وتعد القمه السابعه بين الزعماء الثلاثه وتناولت القمه عده ملفات منها التعاون المشترك عده مجالات منها الطاقه ومكافحه الهجره غير الشرعيه في البحر المتوسط وتنسيق المواقف بين الدول الثلاثه بما يحقق مصالح شعوبهم بالأضافه إلي التعاون في المجالات الأمنيه والعسكريه ووضع آليات للتعاون بينهم بما يحقق الأمن والأستقرار في منطقه شرق المتوسط وذلك وسط الأستفزازات التركيه لقبرص ومحاولتها التنقيب عن الغاز وقد ناقشت القمه أهميه التعاون في مجال السياحه والنقل وتنفيذ عه مشروعات مشتركه في الزراعه والأستزراع السمكي وبحث القضايا ذات الأهتمام المشترك والتنسيق الدبلوماسي والعمل علي تكوين جبهه مشتركه لمواجهه التحديات الإقلميه التي تهدد شرق المتوسط وقد ذكرت وكاله الأنباء القبرصيه أن القمه أصدرت بيانا مشركا يؤكد علي زياد الجهود من أجل تعزيز الأمن في منطقه شرق المتوسط و، وأكدوا الروابط التاريخية القوية والتراث الثقافي للدول الثلاث وجدد الزعماء الثلاثه دعمهم الثابت لجهود حكومة جمهورية قبرص للتوصل إلى حل شامل وعادل وقابل للتطبيق للقضية القبرصية على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والقانون الدولي مع مطالبه تركيا بوقف أعماله افستفزازيه والعمل علي إستئناف المفاوضات لتحقيق تسويه شامله ومستدامه للقضيه القبرصيه مع الحفاظ علي حقوق قبرص وإستقلالها وحقها في حمايه أمنها والمحافظه علي إستقلالها كدوله عضو في الأتحاد الأوربي ولابد من أنسحاب القوات الأجنبيه من الأراضي التركيه مع التأكيد علي دور الأمم المتحده كإطار وحيد يمكن من خلاله التوصل إلي تسويه للقضيه القبرصيه وأعربوا عن قلقهم البالغ من التصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، وأدانوا الإجراءات التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية، والتي تمثل انتهاكاً للقانون الدولي، وكذلك المحاولات الجديدة لإجراء عمليات تنقيب بشكل غير قانوني في المنطقة الاقتصادية الخالصة الجرف القاري لقبرص، في مناطق بحرية تم ترسيم حدودها بالفعل وفقاً للقانون الدولي. كما أبدوا قلقهم إزاء زيادة الوجود العسكري في المنطقة، وهو ما يهدد الأمن والاستقرار والسلام في المتوسط وتم التأكيد علي احترام السيادة والحقوق السيادية لكل دولة في مناطقها البحرية وفقاً للقانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وطالب المجتمعون إ الإنهاء الفوري لجميع أنشطة الاستكشاف غير القانونية وكذلك انتهاك المجال الجوي الوطني اليوناني والمياه الإقليمية في بحر إيجا الذي يتعارض مع القانون الدولي مع الـتأكيدعلي رغبته الدول الثلاث لتعزيز التعاون في مجالات استكشاف ونقل الغاز الطبيعي من خلال عدد من الاتفاقيات ذات الصلة و رحبوا بإعلان إنشاء منتدى الغاز في شرق البحر المتوسط، والذى سيكون مقره القاهرة، بصفته آلية هامة لتنسيق سياسات الغاز، وتحقيق المواءمة بين قطاع الطاقة وبين التنمية المستدامة، وهو الأمر الذى يشكل أهمية محورية لتحقيق الاستقرار في شرق المتوسط، مع الاتفاق على تكثيف المشاورات لترفيع منتدى الغاز في شرق البحر المتوسط إلى مستوى منظمة إقليميةورحبوا بتوقيع الاتفاقية الإطارية بين الشركة المصرية القابضة للكهرباء والشركة الأوروبية الإفريقية للربط في 22 مايو 2019، والتي تهدف إلى إنشاء شبكة كهربائية بين مصر وقبرص واليونان.
مع ـاكيد الزعماء علي دعمهم الثابت لجهود حكومة جمهورية قبرص للتوصل إلى حل شامل وعادل وقابل للتطبيق للقضية القبرصية على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والقانون الدولي مع مطالبه تركيا بإنهاء أعمالها الاستفزازية، و استئناف المفاوضات التي تهدف إلى تحقيق نلتسوية شاملة للقضية القبرصية مع الوضع في الأعتبار الحفاظ علي استقلال جمهورية قبرص وعضويتها في الاتحاد الأوروبي مع التأكيد علي حقها في الحفاظ علي أمنها وإستقلالها وسيادتها مع التأكيد علي أن سحب القوات الأجنبية شرطاً لا غنى عنه بالنسبة لجمهورية قبرص كدولة ذات سيادة، مؤكدين أن الأمم المتحدة لا تزال الإطار الوحيد الذي يمكن من خلاله التوصل إلى تسوية للقضية القبرصية وأعربوا عن قلقهم من التصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، مع أدانه الإجراءات التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية، والتي تمثل انتهاكاً للقانون الدولي، وكذلك المحاولات الجديدة لإجراء عمليات تنقيب بشكل غير قانوني في المنطقة الاقتصادية الخالصة / الجرف القاري لقبرص، في مناطق بحرية تم ترسيم حدودها بالفعل وفقاً للقانون الدولي. كما أبدوا قلقهم إزاء زيادة الوجود العسكري في المنطقة، وهو ما يهدد الأمن والاستقرار والسلام في المتوسط مع التأكيد علي احترام السيادة والحقوق السيادية لكل دولة في مناطقها البحرية وفقاً للقانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، ودعوا إلى الإنهاء الفوري لجميع أنشطة الاستكشاف غير القانونية. هذا، وأدان رؤساء الدول والحكومات الثلاث انتهاك المجال الجوي الوطني اليوناني والمياه الإقليمية في بحر إيجا الذي يتعارض مع القانون الدولي.
https://arbstars.com

شاهد أيضاً

الرئيس السيسي يستقبل وفداً من المستثمرين المصريين بالخارج،

….. المشاركين فى سلسلة مؤتمرات” مصر تستطيع “. كتبت امل كمال استقبل الرئيس عبد الفتاح …

اترك تعليقاً

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com