عربي ودولي

بالصور.. ملحقية الدفاع المصرية بمسقط تحتفل بذكرى نصر أكتوبر.. وسط حضور كبير..

متابعة – مرام محمدربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
نظمت ملحقية الدفاع المصرية في سلطنة عمان مساء اليوم احتفالا كبيرا بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين، لانتصارات أكتوبر المجيدة.. وشهد الحفل حضورا كبيرا من المسؤولين العمانيين ، والسفراء، وملحقي الدفاع المعتمدين في السلطنة .

واستقبل العميد اركان حرب اشرف عبدالفتاح عيسى ملحق الدفاع المصري، والسفير محمد غنيم سفير مصر لدى سلطنة عمان ضيوف الحفل ، الذي حضره اللواء الركن / سالم بن مسلم بن علي قطن.. آمر كلية الدفاع الوطني العماني.. ضيف شرف الاحتفال، وعدد كبير من المسؤولين والضيوف.

وفي كلمته امام الحضور قال ملحق الدفاع المصري، اشرف عيسى :ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏
يأتي احتفالنا اليوم بالذكرى (السادسة الأربعين) لحرب أكتوبر المجيدة والمنطقة العربية والشرق الأوسط بل والعالم أجمع يمر بأحداث كثيرة ومتلاحقة من أزمات سياسية واقتصادية وعسكرية تؤثر علي إستقرار الشعوب والعلاقات فيما بين العديد من دول العالم وخاصة في منطقتنا العربية .

وعندما ننظر اليوم إلي هذه الأزمات السياسية والاقتصادية والعسكرية منها سوف نجد أن أكثر الدول استقرارا هي الدول التي تمتلك جيش وطني قوي قادرا علي حماية مقدرات شعبه وحماية مصالحه وداعما قويا للموقف السياسي والاقتصادي بين سائر الأمم .

واضاف العميد اشرف : لقد كان الجيش المصري علي مر العصور مثالا قويا علي ذلك الجيش الوطني الذي يحمي ويصون مقدرات شعب مصر العظيم وأمته العربية والإسلامية علي مر العصور .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

بعد مرور أكثر من ستة وأربعين عاما على حرب أكتوبر المجيدة ما زال الجيش المصري وسيظل إن شاء الله هو الحصن المنيع والصخرة التي تتحطم عليها الأطماع والمؤامرات علي مر العصور حتي وإن اختلفت صور وأشكال هذه المؤامرات باختلاف العصور .
وقال سعادته ان محاولات الأعداء من الخارج أو الداخل لن تستطيع النيل من هذا الجيش القوي وإن اختلفت وتنوعت أساليب الأعداء في محاولة النيل منه بالأعمال الإرهابية تارة وبالقرارات والمواقف المضادة تارة وبالشائعات وتزييف الحقائق تارة أخري وذلك لأن الجيش المصري يستمد قوته وصلابته من الشعب المصري العظيم الذي يدرك ويعي أن درعه وسيفه وحاميه علي مر العصور هو ذلك الجيش الذي لا يألو جهدا في حمايته ودائما وأبدا كان منحازا للشعب المصري وملبيا ندائه حينما وأينما طلب منه الشعب ذلك وثورة الثلاثون من يونيو خير شاهد علي ذلك .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏

ولعل ما يقوم به الجيش المصري العظيم حاليا من دور هام وملموس في المشاركة الفعالة في التنمية الشاملة التي تشهدها مصر الأن في كافة المجالات دون أن يوثر ذلك علي مهمته الأساسية في حماية مصرنا الحبيبه برا وبحرا وجوا وما يمثله ذلك من جهد إضافي لأفراد قواتنا المسلحة لا يتحمله غير خير أجناد الأرض لتوفير حياه كريمه للشعب المصري العظيم فإن هذا المجهود محل تقدير وإعجاب ليس فقط من الشعب المصري العظيم ولكن من جميع شعوب العالم .

اختتم اشرف عيسى قائلا : إن احتفالنا اليوم بالذكري السادسة والأربعين لنصر أكتوبر المجيد يأتي والعلاقات التاريخية بين مصر وسلطنة عمان تمد بجذورها في أعماق التاريخ فالدولتان المصرية والعمانية من أقدم حضارات المنطقة العربية بل والعالم أجمع وتمتد العلاقات بين الدولتين إلي 3500 سنة قبل الميلاد وما يجعل هذه العلاقات التاريخية مميزة أنها لم تشهد – برغم امتداد هذه العلاقات علي ما يزيد عن 500سنه – أي توتر في العلاقات ولن تشهد بإذن الله وذلك يرجع للحكمة والرؤية السديدة لحكام بلدينا علي مر العصور ويتجلى ذلك في قوة ومتانة العلاقات بين بلدينا علي المستوى السياسي والمستوي الشعبي .

استكمالا لهذه العلاقات المتميزة بين بلدينا تشهد الآن طفرة غير مسبوقة علي كافة المستويات بعد الزيارة التاريخية التي قام بها فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لسلطنة عمان في العام الماضي ولقائه بأخيه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه وما تبع ذلك من لقاءات بين مسئولي البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية .

وشهد الحفل عدة فقرات فنية وثقافية مع رقصة التنورة بمصاحبة الاغاني المصرية الوطنية وقصيدة في حب مصر للشاعر العماني مطر البريقي.

كما قام ملحق الدفاع المصري بتكريم عدد من أبناء الجالية المصرية الذين شاركوا وحضروا حرب اكتوبر واحد أبناء الشهداء المتواجدين في سلطنة عمان.. مما كان له اثر كبير وسعادة للحضور.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق