ثقافة وأدب

( وطنكم القومي يا … كرد … يا … )؟!

( نحبكم أخوة إنسانيتنا … يا … )
سوريا عَ العَين موليا
*
كلمة من ضوء قلمي
فيصل كامل الحائك علي
——-
وَطَنُكُم القَومي يا … كُردُ … يَا …
شِمَالُ النُّورانِيَّة سُورِّيَّا (ة)
أَم شِمَالُ الظُّلَامِيَّة تُركِيَّا ؟!.
أَمَا استَلجَأنَكُم ضُيُوفاً … يَا … !؟
نُحِبُّكُم أُخُوَةَ إنسَانِيَّنَا … يَا …
هذي سُورِيَّةُ
ذاتِيَّةُ الإسمِ الأزهَرْ
شَمسُ جُغرافِيَّتِها الطَّبِيعِيَّةِ الأكبَرْ
هُوِيَّةُ التَّقدِيسِ
لِكافَّةِ أطيافِ شَعبِها
لِكُلِّ وَطَنِيٍّ سُورِيٍّ إنسانِيٍّ
في المَنظَرِ والمَخبَرْ
هذي (سورية الله الإنسانية)*
عَشتَارُ رَوضَةُ لَونِ عَينَيها الأخضَرْ
أبجَدَيَّةُ نُورِ … النَّارِ جَيشُها يَزأرْ
فَلَا … إستقرَارَ لأعدَائِنَا
جميعم مُنظَرِينَ
إلى أسفَلِ سَافِلِينَ
وقَد أُعذِرَ مَن أنذَرْ
فَصَاحَةُ عُرُوبَتِنا السُّورِيَّة
سَتَرُدُّ إلى نَحرِ العُدوان التُركي
فِتنَةَ حَرباءِ خِلافَةِ السَّلطَنَةِ العُثمَانيَّةِ
بأنَّ قِيَامةَ الضِّياء المُقاوِم للظُّلُمات
قد قامَت سورية عربية أعجمية كونية
فكُلُّ جراثيم الأوبئة تحتَ المِجهَرْ
عاشت وتَحيَا سُورِيَّتُنا أُمُّ الزُّلُف
أدونيس … زَنُّوبيَا … حَمُورابي … بعل
إيليا … تمُّوز … تشرين … نيسان …
“زَرَعنَا الرُّمكَ في القُمقُمْ”
“ظُبَا … فَيرُوزَةٍ … تُشهَرْ”
سُورِيَّا عَ العَينِ … مُولَيَّا !؟.
——-
*- عنوان قصيدتي (114+1) بيت شعر ، البحر الكامل ، 2012م.
“- صور من ديواني (أقداح الفيروز) ط1994م
——-
فيصل الحائك علي
اللاذقية سورية 2019, 10, 13

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق