عربي ودولي

من يقف وراء الإنقسام وحديث عن مافيا داخل تونس ضد صعود قيس سعيد

كتب المستشار خالد ساسي تونس

تونس اليوم أصبحت منقسمة إلى أجزاء
بعد الثورة مباشرة انقسم الشعب الى اكثر من 200 حزب سياسي من يسار إلى يمين إلى إسلامي إلى مسيحي إلى يهودي الى تجمعي إلى جبهاوى الى تقدمي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏

سياسة جديدة لم تكن على بال اي انسان ولكن الحقيقة في الإنقسام موضوع يوضع عليه نقطة استفهام
نجد من تحدث عن سياسة خططت سابقا واكبر مستفيد في ذلك حزب حركة النهضة الإخوان المسلمين
النهضة بما انها اليوم اكبر حزب سياسي داخل تونس فهذا دليل على الإستفادة من هذا الإنقسام
وبما ان الشعب انقسم إلى عدة أحزاب استطاعت النهضة السيطرة على كل المؤسسات الحية من ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏دفاع وعدل وأمن واتهامها مؤخرا بعدة اتهامات اهمها الجهاز السري الموجود داخل وزارة الداخلية
ولكن من الصعيد الإجتماعي والأمني والسياسي الإستقرار ليس مرتبط بأحزاب معينة وهذا التحليل نقدمه اليوم لأن الفوز الذي حققه اليوم قيس سعيد وبعد قرار حركة النهضة ومطالبة القواعد بمساندة مطلقة للمترشح قيس سعيد الذي فاز مؤخرا وتمكن من الوصول إلى قصر قرطاج ها أننا اليوم
اكتشفنا ان السيستام بدأ يتحرك و مافيا داخل الدولة لا تريد الإستقرار السياسي وبما ان السيستام الذي كان يحكم تونس لعقود من الزمن استطاع قيس سعيد تفكيكها والقضاء عليها
وبما ان اليوم بات العديد من الفاسدين داخل المنظومة التي تحكم وخصوصا المافيا الموجودة بالمؤسسات أصبحت تخاف من المحاسبة هاهي اليوم تبحث عن وسائل او سيستام مغاير يكون بديلا للسيستام القديم والرسائل الموجهة اليوم عن طريق شبكة التواصل الإجتماعي فايس بوك تقر بأن قيس سعيد ضد السيستام العالمي وضد اي تدخل في الشأن التونسي وبما ان المصالح المشتركة بين الدول من شقيقتنا ليبيا ومصر والجزائر إلى فرنسا وامريكا سياسة دولية واتفاقيات دولية ممنوع الإقتراب منها والكل يدعو الرئيس الجديد لتونس ان يتقدم بخطاب مطمأن للعالم وللشعب التونسي ان يتوحد بدون اي إقصاء لأي طرف من الأطراف ويجب أن نعمل على تصفية الأجواء و هذه المطالب التي أصبحت مطلبا شعبيا والدور بدأ من المنظمات والجمعيات التي سيكون لها دور إيجابي في الإستقرار ومن المفروض ان يكون دور المواطن في الإصلاح أكبر بكثير من دور الأحزاب.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق