تحقيقات

مصادر أمنية: الطب الشرعي لم يحسم أسباب وفاة قتيل تلبانة

كتب // هشام حسن

قالت مصادر أمنية بمحافظة الدقهلية، إنه لا صحة لما تم تداوله حول أن تعاطي «الأستروكس» السبب وراء وفاة «قتيل تلبانة».

وأضافت المصادر لـ«المصري اليوم»، الخميس، أن «الطب الشرعي لم يحسم بعد أسباب وفاة أحمد المتولى رمضان، 19 سنة من قرية تلبانة»، مشيرة إلى أن «الطبيب الشرعي أكد أن الجثة لا يوجد بها أي إصابات تسبب الوفاة، وتم أخذ عينات من جثة الضحية لتحليلها بمعامل وزارة الصحة، لبيان الأسباب الحقيقة للوفاة وما تناوله المتهم من عقارات«.

وتابعت المصادر أن «أسرة المتهم هي، التي أكدت خلال التحقيقات أن الضحية اعتاد تناول عقار الإستروكس، ولكن لم يثبت الطبيب الشرعي ذلك من عدمه، ونتيجة التحاليل هي التي ستثبت ذلك أو تنفيه«، مشيرة إلى أن «الفيديو الذي ظهر فيه شقيق الضحية وهو يضربه بالعصا ويعذبه لإجباره على الاعتراف بسرقة خاتم ربة عملهما تم تصويره منذ أكثر من أسبوع، واعترف شقيقه بذلك في المحاضر الرسمية، وأكد أنه كان يضربه بخرزانة على قدميه ليعترف بمكان الخاتم الذي اتهمته المتهمة بسرقته وظهرت آثار ضرب قديمة على جسد الضحية».

على الصعيد نفسه، واصلت نيابة مركز المنصورة بإشراف خالد هرجة رئيس نيابة مركز المنصورة تحقيقاتها مع مفتش صحة قسم ثانى المنصورة، وطبيب مستشفى الصدر لسؤالهما ومناقشتهما في تقرير سبب الوفاة، والذى ظهر مع أسرة المجنى عليه وأثبتا فيه أن سبب الوفاة توقف عضلة القلب نتيجة تعاطى عقار «الإستروكس» المخدر في حين تداول مقطع فيديو يظهر فيه المتوفى مقيد بالجنازير ومكمم الفم، ويقوم شقيقة الأكبر بالتعدي علية بالضرب المبرح، بالإضافة إلى استدعاء شاب آخر كان في منزل المتهمة، وقت تعرض المجني عليه للتعذيب.

واستمعت النيابة العامة إلى أقوال «محمد» شقيق المجني عليه، كمتهم في تعذيب شقيقه واتهم في أقواله ربة عملهما «أمينة.م. ح»، الشهيرة بـ»فادية العرجة«بإجباره على تعذيب شقيقة تحت التهديد الشرطة.

وفي سياق متصل، بدأت النيابة العامة في الاستماع إلى أقوال 32 من أهالي القرية والمقبوض عليهم أثناء تواجدهم في محيط منزل المتهمة بعد أن أشعل بعض الأهالي النار به غضبا مما حدث للمجني عليه من تعذيب قبل الوفاة والتعدي على قوات الشرطة والمطافئ لمنعها من التدخل لإطفاء الحريق.

كان اللواء فاضل عمار مدير أمن الدقهلية إخطارا من العميد خالد الزينى مأمور بتجمهر الأهالى أمام قرية «أمينة.م.ح»، وشهرتها «فادية العرجة»، ٥٢ سنة، ربة منزل بقرية»تلبانة«مركز المنصورة، بعد اتهامها بقتل المتوفى»أحمد المتولى رمضان ١٩ سنة عامل عادى«وقيام الأهالي باقتحام المنزل المكون من ٣ طوابق على شقتين وحرق جميع محتوياته.

وانتقلت قيادات المديرية وتم الدفع بعدد ٥ تشكيلات من قوات الأمن ومكافحة الشغب لتفريق المتجمهرين وإلقاء القبض على 32 من الأهالي بتهمة أعمال البلطجة والتعدي على قوات الأمن بالحجارة وإشعال النار في المنزل.

وتمكن الرائد أحمد توفيق رئيس مركز المنصورة ومعاونيه النقيب محمد زين والنقيب خالد عبدالسلام، من إلقاء القبض على صاحبة المنزل بالإضافة إلى إلقاء القبض على شقيق المتوفى «محمد المتولي رمضان، ٢٢ سنة عامل عادى بعد ظهوره بالفيديو وهو يضرب شقيقة وهو مقيد بالجنازير.

وأكدت تحريات المباحث أن المتوفى وشقيقة «محمد» كانا يعملان عند السيدة «فادية العرجة» في أعمال المنزل وأن السيدة اتهمت المتوفى بسرقة خاتم ذهب فقيدته بالجنازير وتعدت عليه بالضرب المبرح باستخدام عصا غليظة وأن المتوفى دخل للمستشفى الصدر بالمنصورة، وأكد تقرير طبى أن الشاب توفى مساء الثلاثاء نتيجة توقف عضلة القلب نتيجة تعاطى المواد المخدرة.

وحال معرفة الأهالي بخبر الوفاة وتداول الفيديو بالاعتداء على المتوفى، قامت الأهالي بالتجمهر وحرق المنزل وتعامل قوات الأمن بإطلاق الغاز لتفريق المتجمهرين للسيطرة على الموقف وقد أصيب معاون مباحث المركز النقيب محمد زين بكدمات في القدم اليمنى نتيجة قذف الحجارة من الأهالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق