نداء واستغاثه

من يحمي جويده العرباوي بمدينة السادات ليفعل كل هذا بدون حساب

متابعة :حامدحامد

لم يكن لدي أهالي مدينة السادات مفر من جبروت هذا الرجل الذي يرهب ويهدد ويتوعد لكل من يخالف أوامره حتى وصل به الأمر لفرض الأتاوات على المصانع غصبا.
فلم يكن مجرد فتوه لأن عصرها ذهب منذ مئات السنين فما نشاهده مجرد فرض سيطره من بلطجي يستغل ببعض الأشخاص من الذي باعوا ضمائرهم لحمايته على كل مايفعله دون قيود أو حساب.
فاليوم نرسل ونطالب كافة الجهات الرقابية المختصة بالتدخل لعمل التحريات اللازمه الدقيقه حول الشبهات التي تحوم حول هذا المدعوا جويده العرباوي وحتى يأخذ القانون مجراه
دعونا نتحدث عن هذا الشخص والذي سيصبح قريبا خلف الأسوار مقيد فالتهم عديده والشاكيين أكتر
لقد ذهب عصر الخوف وأصبحنا في عصر لا أحد فوق القانون مهما كانت حصانته فهو أمام القضاء متهم ويجب محاكمته على مافعله في حق الدوله والمصريين من ترهيب وفرض أتاوات وتعذيب عزل.
نطالب الساده #وزارة_الداخليه_المصريه بسرعة التحرك وعمل التحريات الموسعه ل جويده العرباوي والذي يتزعم بأن لديه شركة أمن وحراسات وكلنا نعلم بأن حتى ينتهي من أوراقه لابد من موافقه أمنيه فمن من أتى بها ومن يساعده وأنه عليه أحكام غيابيه واجبه النفاذ.
وهل أخذه المصانع حراسه بعقود وبطرق سلميه مثل باقي الشركات المرخصة من قبل الدوله أم يستغل ضعف أصحاب المصانع ويهددهم حتى يوقعوا غصبا…

أيها الساده الرقابات العامه
نحن أمام مسجل شقى خطر على الأمن العام يهدد ويتوعد ومعه بعض العاطلين عن العمل يستغلهم في ترهيب أصحاب المصانع من أجل الخضوع والموافقة على توقيع عقد حراسه
#جويده_العرباوي_من_يحميه
لقد غضب أهالي السادات كثيرا عندما علموا بأن جويده العرباوي أصبح فوق القانون كما يقول دائما
فهل يعيشون أهالي مدينة السادات منتظرين حدوث ماهو أبشع من تعريض حياتهم للخطر أم سيتحرك أحد رجال الدوله لإيقاف هذا البلطجي ومحاسبته على مافعله في السنوات السابقه والذي ظن بأنه بعيدا عن أعين رجال الشرطه والأمن العام وهم المكلفين بحماية المصريين من الخارجين عن القانون أمثال جويده العرباوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق