مقالات وآراء

العنف ضد الأطفال … بقلم / مصطفى عبدالله

العنف ” سلوك عمدي موجه نحو هدف ، سواء لفظى أو غير لفظي ، ويتضمن مواجهة الآخرين مادياً أو معنوياً، وهو مصحوب بتعبيرات تهددية، وله أساس غريزي “.

ويعد العنف ضد الأطفال أحد أبرز مظاهر إهمال الأطفال، ومعنى الإهمال يتم تحديده بناء على الثقافة السائدة، والعوامل الاقتصادية والسياسية، والقيم الاجتماعية والأخلاقية، وطبيعة المجتمع المحلي الذي يحدث فيه ، وهناك انواع عديدة من الإيذاء مثل :

الإيذاء البدني للطفل :
………هو أي نوع من أنواع السلوك المتعمد، الذي ينتج عنه إحداث الضرر والأذى على جسم الطفل، والممارس من قبل أحد الوالدين أو كليهما أو الآخرين المحيطين بالطفل أو من غرباء عنه ، وقد يكون موجه نحو أحد الأطفال في الأسرة أو كلهم، سواء كان في صورة عمل يتسبب في إحداث ألم للطفل (كالضرب أو الحرق أو الخنق أو الحبس أو الربط) ، أو أي أعمال أخرى غير مباشرة من الممكن أن تسبب في حدوث ضرر للطفل ( كعدم توفير العلاج و دواء له أو إيقافه عنه، أو عدم إعطاء الطفل غذاءً كافيا ً) .

الإيذاء النفسي للطفل :
……… وهو ” أي سلوك أو عمل متعمد، يصدر من قبل أحد الوالدين أو كليهما أو الآخرين المحيطين بالطفل أو من غرباء عنه ، تجاه أحد أو كل الأطفال في الأسرة، ويتسبب في إحداث أي نوع من أنواع الضرر والأذى للطفل، وذلك بإتباع الأساليب التي تسبب ألماً نفسياً للطفل ” كالسخرية منه، أو إهماله، أو نبذه، أو تهديده، أو تخويفه، أو توجيه العبارات وكلمات وعبارات الجارحة له، أو معاملته معاملة سيئة، أو التفرقة بينه وبين أخوته أو حرمانه من العطف والمحبة والحنان، إلى غير ذلك من الأعمال التي تسبب في الأذى النفسي للطفل كنتيجة لها ” .

الإيذاء الجنسي للطفل :
……. الإيذاء الجنسي للطفل بشكل عام هو أي اتصال قسري، أو حيلي ، أو متلاعب مع طفل ، بغرض تحقق الإشباع الجنسي للشخص الأكبر منه سناً، كما يعرف بأنه الاستغلال الجنسي الفعلي أو المحتمل للطفل أو المراهق .

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق