الرئيسية / ساحة رأي / الخيانة الزوجية طعنة قاتلة في قلب الأسرة

الخيانة الزوجية طعنة قاتلة في قلب الأسرة

بقلم.. دعاء سنبل

الخيانة الزوجية هي ظاهرة اجتماعيه سلبيه موجوده ومنتشرة في مختلف المجتمعات الانسانيه ولكنها تختلف من مجتمع لآخر، تظهر بسبب وجود خلل ونقص ما في العلاقة الطبيعيه التي تربط بين الازواج بسبب بعض السلبيات او التأثير الخارجي للثقافات والحضارات فيؤدي إلى زعزعة نظام الأسرة وتفككه نتيجه للصراع الدائم بين أفرادها والخيانة لا تنسى فهي كطعنة بسكين داخل القلب

وأشارت بعض الدراسات أن الذي يتعرض للخيانة يسود لديه أيضا شعور بعدم الراحة مع الطرف الآخر حتى من من دون أي مشاجرة ومن دون معرفة سبب ذلك، مشيرة إلى أنه غالبا ما يظهر ذلك من خلال عدم الرغبة بالحديث مع الشريك الآخر،ونرى بعض النساء يحدث لديهن رد فعل معاكس حين يشعرن بخيانة أزواجهن، أي الرغبة بالتواصل مع الزوج جسديا والتواجد معه وقربه أكثر مما كان الأمر في السابق، لأنهن يشعرن باللاوعي بأن أزواجهن يبتعدون عنهم وبالتالي يحاولون كسب أزواجهم بهذه الطريقة .

نجد دائما أن كل من المرأة والرجل دائماً ما يبحثان عن الكمال في كل شيء وهذا أمر ليس صعباً بل هو مستحيل لأن الكمال لله وحده ، وبالتالي فإن كل منهما يبحث ويستمر في البحث ولن يجد وطالما أنهما لن يجدا ما يصبوا إليه في شخص واحد إذا لابد من التجريب مع آخر وأخرى حتى لو كانت الوسائل والطرق تغضب الله.

وإحدى أهم أسباب الخيانة هو الفراغ النفسي الرهيب وأكثر تأثيراً منه الفراغ العاطفي القاسي والذي يحدق بالمرأة والرجل من كل جانب مما يجعل الاثنين معاً يبحثان عن السعادة المزيفة في أحضان أناس آخرين وهميين والسبب بطبيعة الحال في ذلك قد يكون الرجل والمرأة أو أسباب ترسبت منذ قديم الأزل في نفسية الاثنين وكان سببها الأسرة القديمة من أب وأم وغيرهما .

ومن أسباب الخيانة لدى البعض ، حب التغيير فقط لدى البعض ولا شيء سواه الملل من العيش مع شخص واحد وهذا في الحقيقة يعتبر مرضاً نفسياً خطيراً وأسبابه كثيرة تبدأ من الطفولة وتستمر ربما إلى الشيخوخة وتجعل الفرد يعيش كل حياته يبحث عن الأختلاف ولا يرضيه أي شئ .

الخيانه تتسبب في تشتت الأسرة و انتشار الضغائن لأن الخيانة و خاصة عند انتشار أخبارها لا تقتصر آثارها على الأسرة بل على أهالي كل طرف و يتلوها فضيحة اجتماعية أحياناً و قد يمتد ذلك الأثر أجيالاً. فسيتردد مثلاً الشاب أن يخطب فتاة إذا علم أن أمها خانت أباها يوماً و ستتردد الأسرة أن توافق على خطيب لوالده علاقات مشبوهة خوفاً ان يكون مثل والده وهكذا.

عزيزي الزوج عزيزتي الزوجة لاتنسوا الله واهتموا ببيوتكم وإذا استحالة العشرة يصبح الطلاق أفضل من الخيانة على الأقل محلل ، أختاروا الزوجة الصالحة أو اختاري الزوج الصالح لاتنظروا للمديات انظروا للأخلاق أولاً ، اتقوا الله ولا تستسلموا لوساوس الشيطان ، الإيمان وتقوى الله يجنبك الوقوع في الرذيلة .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

روعة الروائع 10 ..بقلم عادل شلبى

عندما نرجع وعندما نتمسك فى محاكاة الطبيعة الربانية فإننا نحافظ على قوانين بقائها وتؤتى بالفعل …

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com