تقارير ومتابعات

كنز مصر المهمل 

إعداد : الباحث الإقتصادى / أحمد عبد النبى السيد

  فى إطار الدور الفعال الذى يقوم به حزب حقوق الإنسان والمواطنة بالقليوبية فى العمل على تطوير وحل مشكلات المجتمع أقام الحزب بعض اللقاءات والندوات مع المواطنين لمعرفة المشكلات التى تواجه المواطنين فى كافة النواحى الإجتماعية وتمثلت المشكلة الأساسية التى تواجه مصر فى العقود الماضية والتى فشلت كافة الأطراف فى حل المشكلة بشكل جذرى والتى لم تكتمل خططتهم فى علاج مشكلة القمامة المتغلغلة فى كافة ربوع المجتمع المصرى وخصوصاًفى المناطق العشوائية ذو الكثافة السكانية الكبيرة وشملت حلول الحزب حيث قال المستشار حسن حجاب أمين عام الحزب بمحافظة القليوبية أن الحل الأول والأهم يتمثل فى ثقافة المواطنين في كيفية التخلص من القمامة وعدم إلقائها في الشوارع، وهو أمر يحتاج إلى توعية في المقام الأول وهذا ما يعني استغراق وقت طويل لكي يتم إنجاز ذلك ويسعى الحزب فى عقد المؤتمرات واللقاءات من خلال التعاون مع بعض الخبراء لنشر ثقافة الوعى البيئى وتوعية المواطنين فى الشارع المصرى من خلال اللجان الشبابية بالحزب. 

 وأوضح أن النباتات من أهم الطرق لإمتصاص التلوث البيئى حيث أن زراعة الأشجار على طول الطرق أو الشوارع  يساعد فى خفض نسب التلوث البيئى فى المجتمع وهو الأمر الذى يتبناه الحزب فى خطة التنمية البيئية  فيما أعرب الدكتور أحمد عبد النبى أمين لجنة الشئون الإقتصادية بالقليوبية أن إرتفاع  معدلات القمامة و محاصرتها لأماكن التجمعات البشرية كالمدارس والمستشفيات أصبح خطر يهدد بكارثة بيئية خطيرة على صحة المواطنين مع استمرار فشل  كافة الطرق في  التعامل مع تلك المشكلة ، بالإضافة إلى ضعف الوعي البيئي لدى المواطن و الذى ساهـم في تفاقم الأزمة ، بما أدي للإخلال بأحد الحقوق الإنسانية الرئيسية و هي حق المواطن فى العيش في بيئة نظيفة ، و هو المفهوم الذي  ساعد إلى حد كبير في اعتبار الحق في بيئة نظيفة  ضمن فئة الجيل الثالث لحقوق   الإنسان بعد الحقوق المدنية و السياسة باعتبارها الجيل الأول و الحقوق الاجتماعية ، الاقتصادية و الثقافية باعتبارها الجيل الثاني لحقوق الإنسان.

 وأوضح أن إعادة التدوير هو إعادة استخدام المخلفات لإنتاج منتجات أخرى أقل جودة من المنتج الأصلي والإستفادة من تدويرها .

حيث أن  مشكله القمامه وتكدثها فى كل ربوع الوطن ولكن مع التطور والتقدم اتاحت لنا التكنولوجيا فرص كبيره للتخلص الامن منها بطرق اكثر تطورللتخلص منها بالطرق السليمه والاقتصاديه ومن هنا نتحث فى نبذه عن المشروع فيمكن القول بان التخلص من القمامه هو يعتبر مظهر من مظاهر التحضر والتقدم ومن هنا يمكن استخدام تدوير المخلفات فكل ما نحتاجه من مستلزمات ببساطه هى رفع القمامه وتخزينها وفصلها ثم تجميعها وأكد انه لابد من وجود علاقة طردية بين الكثافة السكانية وتوفير العدد المناسب من صناديق القمامة وتوفير صناديق فى مسافات متقاربة خاصةً فى المناطق ذات الكثافة السكانية العالية  وأكد  بضرورة وضع تشريعات وقوانين تجرم إلقاء القمامة فى الشوارع وتفعيل تلك التشريعات للحد من تفاقم المشكلة وأن للإعلام دور كبير فى توعية المواطنين من خلال التليفزيون المصرى والإذاعة والصحف المصرية وتبنى التخلص من مشكلة القمامة لانها قضية أمن قومى تهدد الدولة المصرية منذ عقود.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق