اسلاميات

في يوم مولده … بقلم / انتصارربيع

الرسول الذي خلق الله الكون و كان على باب عرشه يكتب لا اله الا الله محمد رسول الله
النبي وهو خاتم الانبياء كان قرأن يمشي على كان اذا اتى اليه احد ينصت ويهتم وعلى وجه البشاشه والترحيب والاهتمام يعامل الكل سواسية؛ عجبا لمن يعتلون المناصب او يخيل لهم انهم ذي سلطان وتغرهم الكراسي ويتشدقون بحقوق البشر وهم اول المقصرين واول الذين غرتهم مناصبهم سيدنا عمر رضي الله عنه كان شديد الورع والحزم وهو خليفة المؤمنين واميرهم الا انه كان إنسانا يأخذ بيد الضعيف ويسانده ويقف مع المظلوم ويأتي بحقه ببيته كان رحيما يعطف ويسامح ويلتمس الأعذار حينما بلغه شكوى من احدي النساء وبحسب رواية ابن العاص ذهل سيدنا عمر ابن الخطاب وسأل من هذه المرأة العجوز؟قالوا: انها كانت تملك ارض خلف قصر الملك ترعي فيها بقرتها، فلما اراد الملك كسري توسعه القصر طلب منها تبيعه الأرض فرفضت، فعرض عليها ارضا اكبر من ارضها واكثر خصوبه، في الجهه المقابله للقصر.

فقالت العجوز للملك: اخاف اني عندما أمشي ببقرتي أماالقصر تمنعوني.فتعهد لها كسري ألا يتعرض لها أحد فلما خالف الحارس عهد الملك .. قتله

طبعا سيدنا عمرو ابن العاص لما قرأ الرساله: “ليس ملك كسري باعدل منا… والسلام علي من اتبع الهدي”فهم فورا ان الخليفه عمر ابن الخطاب بيهدده بقطع رقبته، إذا ظلم السيده القبطيه.

فما كان من عمرو بن العاص إلا أن هدم هذا الجزء من المسجد، وعادت ملكيته الي الكنيسه الي يومنا هذاوتظهر القصة خليفة المسلمين سيدنا عمرابن الخطاب كان مستعدا أن يقطع رقبه واليه على مصر من أجل قطعة أرض لسيدة مصرية.
ليتنا نتعلم من أخلاق الحبيب واصحابه ليتنا نكون قدوه من أفعالهم للناس ولكل من نعاملهم الكبرياء لله فإن رسولُ اللَّهِ ﷺ يقول : قَالَ اللَّه عزَّ وجلَّ: العِزُّ إِزاري، والكِبْرياءُ رِدَائِي، فَمَنْ يُنَازعُني في واحدٍ منهُما فقَدْ عذَّبتُه رواه مسلم
مهما كان منصبك لا تغرنك نفسك فجميع المناصب زائلة ولن يبقى سوي أعلى واغلى منصب سيظل متصل بك بحياتك ومماتك الا وهو منصب حسن الأثر طيبوا اثركم بالتواضع والرحمة والإحسان و العدل أرى كثيرا من الناس يبحثون عن الالقاب هذا ينال دكتوره فخرية في النوايا الحسنه ويعلم الله ما بداخله من حقد وكره وهذا بجمعية حقوق الإنسان ولا يعرف عن الإنسانية حقوق سوي المؤتمرات والمقابلات والتصوير مع اليتامى والفقراء لينال استحسان المجتمع وهذا وذاك وهم كثر ووباء تفشى بمجتمعنا أصابه بسرطان عنيف في الأخلاق والإنسانية الا ما رحم ربي.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق