حوار وفضائيات

حوار مع مصممة الأزياء ومدونة الموضة “سها حسام منشاوى”

تخرجت من كلية الطب وعشقت تصميم الأزياء منذ الصغر

حوار / عبدالحفيظ موسىربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نص‏‏‏‏‏

الرغبة في العثور على قطعة ملابس نادرة ومميزة بطابع خاص مختلف عن تلك التي تعرضها معظم المتاجر، وأصبح أحد قواعد الجمال لإطلالة المرأة٠

وبعضهن جعلت منهن تلك القاعدة مصممات، يمتلكن اسمًا خاصًا في عالم الأزياء، ونجد أشهرهن اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي حققن نجاحًا كبيرًا

التقت جريدة” العهد الدولى ” بدكتور” سها حسام” في حوار شيق للغاية عن تصميم الأزياء وكيف وصلت إلى هذا النجاح وتمكنت من إحراز اسم خاص في عالم الموضة ،وكيف وصل متابعيها أكثر من 400 ألف فتاة على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك٠

دكتور”سها ”
*ماهو سبب عشقك لعالم الموضة وكيف وصلتى لهذا النجاح

كل مشروع ناجح يحتاج لإرادة وفكرة حتى يبدأ، وأنا أحب الأزياء منذ طفولتي. بدأ شغفي منذ كنت أتنقل بين الأسواق وأرى الملابس المعلقة على واجهات المحلات. لكن في كل قطعة كنت أراها كان يخطر لي أن أضيف لمساتي الشخصية لها وبعض التعديلات بنفسي” وكنت مرهفة بمشاهدة المسلسلات على مستوى العالم لدرجة تركيز على ملابس الفنانات ولااهتم بقصة المسلسل ولكن كل اهتمامى بأناقة الملابس

حكاية “سها” مع تصميم الأزياءهل موهبة بالفطرة؟

سها ” في البداية كان الأمر مجرد شغف، لم أكن أمتلك موهبة التصميم بعد لكن سرعان ما كبر هذا العمل ليتحول إلى هواية ثم إلى حرفة أجيدها! كنت أتابع مقاطع فيديو كثيرة على يوتيوب لطرق تصميم قطع أزياء بسيطة وعلمت نفسي بنفسي حتى صممت أول قطعة أزياء خاصة بي كانت للفنانة كيم شونج ونقشت خيطته بنفسي وارتديته، فلاقى إعجاب العديد من أصدقائي واقترحت إحداهن علي أن أضع صورته على صفحة عامة على الفيس بوك ثم قمت بالفعل وبدأت تنهال علي التعليقات الإيجابية، فطلبت مني احدى اصحاب البوتيكات أول طلبية خاصة، حيث أنني في بادئ الأمر كنت أصمم لأصدقائي، ثم كبر الموضوع أكثر حتى جاءتني طلبيات أكبر ثم وجدت نفسي بحاجة لمشغل خاص وخياطين محترفين وفريق عمل كامل، ومن هنا بدأ “اولى خطوات النجاح٠

سها” ما الذي يجعل فتاة في عمرك تفكر في عمل خط موضة خاص بها ؟

هدفي الأساسي من وراء هذا لإظهار جمال المرأة المحجبة على وجه الخصوص فكانت تصميماتي تأخذ طابعًا كلاسيكيًا غير مبتذل يمكن المرأة أن تقتنيه بأسعار مناسبة للجميع.

ما هو ستايل الملابس المفضل لديك ؟

الملابس المريحة، العملية والفضفاضة والتي تلائم طالبات الجامعة والمرأة العاملة.

كيف توازن” سها” بين الحياة العملية والاجتماعية كونك مصممة أزياء، وزوجة ولديهاأطفال،؟

الوقت شيء مهم في حياة الإنسان، لذا أخطط لكل شيء بمذكرة صغيرة، دائمًا أكتب ما سأفعله كل يوم وأبرز الملاحظات لعملي وحياتي الأسرية. بالإضافة إلى أن زوجي متفهم جدًا لطبيعة عملي وهو بمثابة صديق لي يساندني دائمًا ويخطط معي وساهم في إنجاح مشروعي بالتأكيد.

هل تعتمدين في البوتيك الخاص بك على مواكبة الجديد فى عالم الموضة ؟

أظن أن ل”سها“ ستايل خاص منذ ابتدأ، فلا أفكر كثيرًا بمواكبة الموضة بقدر تركيزي على عمل تصاميم ترفع دائمًا من معنويات المرأة المحجبة تجعلها تبدو أجمل، وأفكر قريبًا بعمل فساتين سهرة أيضاً.

هل تعتقدين بأن البزنس الخاص في عمر صغيرة أمر صعب؟

العمر مجرد رقم، لا شيء يوقف الإنسان سوا عدم تحليه بالإرادة للنجاح،

وأين وصلت “سها” اليوم وإلى أين يمتد سقف طموحاتك؟

لازلت في البداية ولا سقف لطموحاتي. يجب أن يكون الإنسان مستمرًا في الإبداع ولا يقف عند نقطة معينة لأن الاكتفاء يعني النهاية.

هل ساهم وجود السوشيال ميديا اليوم بنشر مشروعك الخاص وتوسعته؟

بالتأكيد، لولا حساب الفيس بوك الخاص بي لما عرفني الكثير وآمل أن أصل إلى بقية الوطن العربي والغربى.

نصيحة لكل الفتيات اللواتي يمتلكن فكرة لمشروع خاص؟

تحلوا بالشجاعة والإرادة، دومًا لا تيأسوا لأن الحياة مليئة بالمطبات والعراقيل لكن يجب على الإنسان أن ينهض بعد كل سقوط وأن يمتلك حلمًا حتى يصل لمراده.

ماذا برأيك تحتاجه المرأة حتى تنجح أو تصل للعالمية؟

لا تجعلي من أحد قدوة لكى كوني قدوة لنفسك، ابدأي بنفسك أولاً،

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق