تاريخ وذكريات

علاء مبارك حقائق صادمه

مقال بقلم. مختار القاضي.
علاء مبارك هو الشقيق الأصغر لجمال مبارك وقد تمت المبالغه كثيرا في توجيه تهم الفساد له ولكنه كان يحب كرة القدم وكان كل أصدقاؤه من لاعبي الساحره المستديره وكان مشجعا كرويا لامعا. كان علاء مبارك يهوي جمع التحف وكان يعرف جيدا كيفيه الحصول عليها من صالات المذادات العالمية وربما كان إقتناء مثل هذه التحف وسيله من وسائل تنميه الثروه وخصوصا إن هذه التحف لاتقدر بثمن. كان طارق سالم ومجدي راسخ يغطون أسعار وتكلفه هذه المذادات بالإضافه إلي ويليام آنثيموس الذي كان وسيطا لشراء التحف لعلاء مبارك بحكم معيشته في باريس منذ ٣٠ سنه وعلمه بأماكن كافه المذادات. أقدم علاء مبارك علي شراء حجره سفره بقيمه ٣مليون جنيه بواسطه ويليام آنثيموس وعندما دخل المذاد إشتراها بمبلغ ٧ مليون جنيه حيث تحدي بشرائها المافيا الروسيه التي كانت تقوم بغسيل أموال صفقات السلاح والمخدرات. تمكن جمال مبارك أيضا من شراء لوحه للفنان العالمي فرانسوا لينك من ١٨٥٥ م إلي ١٩١٤ م بمبلغ ٣ مليون دولار رغم أن سعرها لايتعدي نصف مليون دولار .

كان هناك وسيط آخر يدعي أسامه طه وهو عديل مجدي راسخ وكان متخصصا في لوحات ومذادات أمريكا. كان آخر تحف إشتراها علاء مبارك عباره عن طقم صالون أبيسون عباره عن كنبتين و ١٢ كرسي وعدد ٤ فوتيهات دفع مليون دولار ثمنا لها. لذلك عقب ثوره يناير وترك مبارك لقصر العروبه والحكم شوهدت سيارات نقل تحمل هذه التحف إلي أماكن غير معلومه ويقال أنه تم بيعها لشخصيات مصريه لازالت تحتفظ بها حتي الآن. كان علاء حسني السيد مبارك شريكا في بالم هيلز ب ٤٩ مليون سهم وكان يتم تخصيص الأراضي بواسطه الوزير محمد إبراهيم سليمان بالشراكه مع جمال وعلاء مبارك كما كانا شريكا أجنبيا في مدينتي عن طريق صندوق حورس للإستثمار ورغم صدور حكم قضائي بعوده أراضي بالم هيلز إلي الدوله إلا أن حكومه عصام شرف التي كانت تعتبر حكومه الثوره قامت بالطعن في الحكم الذي صدر لصالحها في واقعه فساد غير مبرره وبالتالي عادت هذه الأراضي إلي علاء مبارك وأحمد المغربي . أمتلك علاء مبارك شقه في باريس بمساحه ٣٦٠ متر مربع في شارع آبينو فيش رقم ٤٠ وهو أرقي وأغلي شوارع العاصمه الفرنسيه إشتري علاء مبارك هذه الشقه بمبلغ ٦ ونصف مليون يورو كما دفع بعدها مبلغ واحد ونصف مليون يورو لتطويرها كما أشتري لها أثاث بمبلغ ٢ مليون يورو وهذه الشقه كان لايذهب إليها سوي مره واحده أو مرتان سنويا لأيام معدوده فقط. كان يعيش في مصر رجل أعمال من أصل فلسطيني يدعي طالب مشتهر إمتلك مزرعه أنتجت نوع ممتاز من التفاح وكان مدير أعمال هذا الرجل ضابط سابق بأمن الدوله الذي إقترح إرسال صندوق من هذا التفاح هديه للرئيس مبارك وبالفعل تم إرسال الصندوق وأعجب به الرئيس وفي المره التاليه أقترح الضابط علي رجل الأعمال الفلسطيني دعوه الرئيس لزياره المزرعه التي زارها الرئيس بالفعل وأعجب بها جدا وقال لرجل الأعمال الفلسطيني ماجنسيتك فرد قائلا مصري فقال له كم دفعت للحصول علي هذه الجنسيه ياطالب ثم أصدر بعدها قرارا بمنع العرب من تملك الأراضي المصريه وبالتالي ذهبت المزرعه ومافيها إلي علاء مبارك دون أن يدفع فيها قرشا واحدا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏قبعة‏‏‏‏
زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق