مقالات وآراء

وماذا بعد الكارثة ؟!

بقلم / هند رجب

تراودني في كل يوم وساعة ودقيقة وثانية أسئلة كثيرة لأجل ما صار وما يصير في هذا المجتمع وفي هذا الإسلام نحن أمه بكى النبي من أجلها وقال اشتقت لأحبابي فهل نحن نستحق فماذا نفعل من أجل الله والرسول ؟؟؟؟
ماذا يحدث
الأحداث تركض وراء بعضها البعض كسيارات تسير بأقصى سرعة في الطريق، ولكنها أحداث تدمع لها العين ويحزن لها القلب وتخاف منها النفس وتتعجب منها الخلائق أحداث ليس يفعلها ذوات العقول التى ميزنا الله بها وفضلنا بها عن باقي المخلوقات،
ما يحدث يدل على أننا فقدنا عقولنا وقلوبنا فهل حقا فقدنا عقولنا ؟؟؟!!!
وهل حقا فقدنا قلوبنا ؟؟!!!!
وهل يبقى الإنسان إنسانا ؟! بل هل يسمى الإنسان إنسانا بدون العقل والقلب والروح ؟؟؟!!!
كيف وصل بنا الحال إلى كل هذه المآسي ؟!
صار الأخ يسب أخاه، والابن يسب أباه وأمه،
وأم تربى ما يسمى أشباه رجال لأجل ما يخترق البيوت ويتعدى على حرمات الناس ويقتل ويدمر ويخرب
ونجد الأم تتباهى به ولا يعنيها
ما سيكون
والأخر من أجل المال يصير عبدآ لذوى الجاه والجبار، وحياء البنت تبرأت منه، وأصبح سفك الدماء مجهرآ به في الشوارع والحارات والطرقات، وأكل ألأموال بالباطل وكل منا ينظر في معيشة أخية وانعدم الرضا من القلوب، وكأن أحل مكان الدم الماء بل ينضج الماء الزرع! فأحل مكان الدم ظلام ظلام في عروقنا يسرى فوصل للقلب وللعقل وأيضا للروح وللجسد.
فانقطع النور انقطع النور لأجل غير معلوم، لم نعلم سنعيد النور، أم أن الله سيتوفانا بظلامنا الكاتم بداخلنا، وفي جهنم نتقابل جميعآ كالسائر وأمامه طريقان. مظلم ومضئ فإختار المظلم وأسرع خطواته وفي نهايته وجد النار، وكآخر أسرع في إضاءة ووجد نهايته نعيم، فالعقل لم يفقد إذن بل فقد التفكير وأحل مكانه الشيطان فأصبح قائدنا نسير بفكره وخطواته وهكذا شيطان يتلوه شيطان فامتلأت الدنيا بذرية إبليس، وانقرضت كثيرآ ذرية آدم . وماتت القلوب ودفنت بمقبرة مغلقة محكمة الغلق فلا لوم ولا عتاب على ذرية تفعل أفعالها ولم ترى فكيف اللوم والعتاب وكيف الإصلاح ؟!!!!!!!!!!

فلا يسمى الإنسان إنسانا بعد ما حدث وما يحدث فأمات الإنسان نفسه وهو على قيد الحياة، فكيف يحيي الإنسان نفسه ؟!!! فالله الذي يحي ويميت والله أحيانا كثيرآ ولكننا فضلنا الوفاة.

ولكن سيحيينا الله عندما نشعر بأننا أمتنا أنفسنا فنريد أن نحييها فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، نحتاج إلى كارثة وراء كارثة لكي نتغير…. وهل تتبقى كارثة لم تحدث ؟!!

ربما تقولون بأني أبالغ وأقسى عليكم في كتاباتي ولكن الذي لا تعرفونه بأن الواقع أشد قسوة…

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق