ساحة رأي

( نعم – و – بئس )

في منضوح : الأوعية الوجدانية الدينية والمدنية المعنوية والمادية
كلمة من ضوء قلمي
فيصل كامل الحائك علي
-نعم الموروث ، والسير ، والألسن ، والأقلام التي تكرِّسُ ، لآدمية الإنسان ، في الحرية والجمال والمحبة والسلام الجامع للبشر … حضارة معاملة بالحسنى الإنسانية .
-وبئس كل أمر ، أو شئ ، أو موروث ، أوسِيرة شخص ، (أيا كان من معتقدات الناس) ، مشهورا ، أو مغمورا ، مٌعظَّما ، أو مُقدًّسا ، فيما تقدم ، أو تأخر ، من التاريخ ، يدعو بأي ذريعة ، لأي صيغة ، من ألوان الفتنة ، والعدوانية على الإنسان ، والأوطان ، فكرَّس ، ويُكرِّس للفساد ، والظلم ، وسفك الدماء ، واغتصاب الحقوق ، وفظائع الويلات ، والدمار ، موصوفا بجرائمه ، مقنعا بكذبه ، وبهتانه ، ونفاق قٍيلِه … وتقوله … ممسوخا ، في بهيميته ، ووحشيته ، مردودا ، (ومن تبعه) ، أسفل سافلين الظلامية؟!؟!؟!.
-فهنيئا ، لذوي العقول الحرة المضيئة ، والقلوب الثرة الوضيئة ، بأنهم ، من كافة أطياف ، ومعتقدات البشر ، هم الإنسانيون ، طوبى لهم … وحَسْبُ؟!!!.
——-
فيصل الحائك علي
اللاذقية سورية 2019, 11, 26

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق