أخبار عاجلة
الرئيسية / حوار وفضائيات / بين السيف والقلم ,لقاء الأعلام

بين السيف والقلم ,لقاء الأعلام

الاعلامية //// نجلاء أبو جهجه في حوار مفتوح لجريدة العهد الدولية ,
حاورتها فراشة// الاعلام هيام عبيد
حواري ليس كالحوارات السابقة . فاليوم أنا أمام أعلامية . فارسة تشهد لها كل ساحات الميدان, أنها الاعلامية الجديرة بكل مكان الأستاذة / نجلاء أبو جهجه
وكما لقبتها الصحافة العربية والعالمية والمحلية
فتاة الخطر,,
من ميائه العذبة , ومن تربته الخصبة, وكما غنت له
سفيرة النجوم ,,
بتولع حروب و بتنطفي حروب
و بتضلك حبيبي يا تراب الجنوب
اللي حامل عكتافو زيتون و سنابل
قلعة بحر صور صخرة جبل عامل
اللي حامل وراق شعرا و عشاق
القمر مخبيلن لعراسن خواتم ما بيقدر يحمل ظالم
و شو ما اجا شعوب و شو ما راح شعوب
كلن راح بيفلو و بيبقى الجنوب ,,,,,
كيف لنا أن نتعرف / على الاعلامية نجلاء أبو جهجه المرشحة للانتخابات النيابية القادمة ؟
هي من بلدة حانين إحدى قرى جبل عامل في الجنوب اللبناني. طبعاَ والبقية تأتي من خلال أسئلتك…..
**** عضو في اتحاد الكتاب لنطلق معك من هنا كيف تم اختيارك ؟
على كل منتسب لاتحاد الكتاب اللبنانين ان يخضع لشروط معينة وانا قد استوفيت هذه الشروط من خلال منشوراتي
***عملت كمراسلة حربية لوكالة رويترز . كونك مراسلة أهم الصفات التي يجب أن تتمتع بهم المراسلة ؟وماهي الصعوبات التي واجهت طريقك أثناء تادية عملك؟
على المراسل الحربي ان تستوفي فيه شروط اهمها معرفته الميدان الميدان الذي يعمل وقد يكون هناك من يعرفه على هذا الميدان وان يكون ملما”بما يحصل من احداث واهم من ذلك كله ان يكون لا يخاف وان يعرف بالتحديد عما ينقله وان تكون عينيه ثاقبة يعرف مايختار من صور اذ عليه ان يختصر كل الموضوع بصورة او اكثر من خلال التصوير الفوتوغرافي او بدقائق معدودات من خلا تصوير الفيديو وعليه ان ينقل الحقائق كما هي دون اي تعديل او تحوير
انا من خلال الصعوبات هناك صعوبات كثيرة اهمها ان على المراسل الحربي الذي يعمل في الوكالات عليه تغطية الاحداث المهمة التي تحدث وذلك بسرعة فائقة ان التنافس بين الوكالات يحسب من يقدم الخبر اولا بالدقائق والثواني ثم على المراسل المحلي ان يقوم بتغطية الاحداث 24 ساعة من 24 ساعة اذ كنت خلال عملي انام ليلا نوما متقطعا ، اذ كنت اصحو لاتصل بالاجهزة الامنية والمصادر في القرى اسال فيها عن الاوضاع في جال حصول القصف ليلا وهذا يحصل يحصل متتكرر هذا بالاضافة الى انني كوال عنلي في وكالة زويترز لم انال عطلة ابدا حتى ايام الاعياد والعطل الرسمية عليا ان اقوم بعملي كالمعتاد لكن مل ذلك سهل انام مخاكر القصف الذي كنت اتعرض لها فيكان القرى يغادروها وقت الاعتداءات في حين يتوحب عليا دخولها لكن زغم كل هذه الصعوبات اعتبر ذلك عاديا” لاني طالما اخترت ان اكون مراسلة حربي فهذا يعني انني قبلت وعن طيب خاكر بكل هذه الصعوبات…
**عملت في عدة صحف لبنانية كصحافية ومصورة منها صحيفة الكفاح العربي – صحيفة اللواء – مجلة الراية – إذاعة صوت الفرح – إذاعة القرأن الكريم, أين وجدت نفسك أكثر بين هولاء ؟
احببت كل هذه الوسائل الاعلامية التي عملت بها وكل وسيلة عملت بها كانت تقودني الى الوسيلة الاخرى وكنت اعمل بعدة وسائل في نفس الوقت لكن اهم مرحلة من حياتي المهنية هى عملي في وكالة رويترز العالمية ومن خلالها قاومت بكل قوة وتضحية وبكل شغف اعلامي من خلال تغطيتي لاعتداءت الصهيونية على لبنان بحيث اصبحت تغطيتي الاعلامية من خلا وكالة كوكالة رويترز تنتشر في مختلف انحاء العالم في هذه الحال اصبح شغفي بعملي اكبر بكثير من ان اعمل بمجلة او جريدة وكذلك تصبح التضحية اكبر
من اجل ايصال مايكابده شعبي من اعتداءات وكل هذا اوصلني بان انال جائزة افضل مصورة بالعالم ……
***حضرتك كاتبة ولك أحد عشر مؤلفاً,,,على ماذا تحتوي صفحاتهم ؟ وهل لنا ان تذكري بعض الاسماء؟
هذه الكتب هي في الميديا اهمها كتاب اسعاف المنصوري الذي يؤرخ للاعتداءات الاسرائيلية على لبنان والدل العربية وفيه شرح كامل ومفصل عن تجربتي الاعلامية ويتضمن اكثر من مية صورة تبين هذه الاعتداءات وقد قدمت لهذا الكتاب دولة الرئيس نبيه بري وقد طبعه على نفقته الخاصة
– المؤلفات الاخرى هي :
صحافية على خط النار
إعلام يخرق الصمت
عشاق اللوغو
زوايا التصوير الفوتوغرافي
كوكب الفضائيات
أغرب الإعلانات
إعلام المرأة
الجرح بين الصوت والصورة
القائد السلطة وفن التسلط,,,
**نلت العديد من الجوائز ,, ماهي
الجائزة التي احتلت درجة التميز عندك؟
نلت عدة اوسمة وجوائز ودروع وتكريمات ىسمية ومن المجتمع الاهلي لكن كان لجائزة افضل مصورة في العالم وقعها المميز …
**نتيجة عملك كمراسلة حربية وتصويرك حادثة إسعاف المنصوري رغم الخطر الشديد لقبتك الصحافة العربية والعالمية والمحلية بعدة ألقاب
فتاة الخطر
نجلاء كاتيوشا
فيروز الكاميرا
عصفورة الجنوب
المرأة الحديدية
ووصفت بالشقراء التي هزمت إسرائيل بكاميرا,
أهم لقب والأقرب الى نفسك ,,ولماذا؟
هذا الالقاب جميعها جميلة ومشجعة وترضي شيئا” ما بداخل اي انسان يحصل على هذه الالقاب لت سيما الالقاب التي توكد هزيمة اسرائل امام هذه الكاميرا التي كانت بيدي ويأتي ذلك اشبه بمكافئة على التضحيات التي تقدم لكن اجمل تلك الالقاب واقربها الى قلبي لقب نجلاء كاتيوشا ذلك يرضي حسي المقاوم …
**عناقيد الغضب ومن منا ينسى العدو الهمجي الذي لم يرحم لا طفل ولا مشيب لو عدنا بالذاكره الى هذه اللحظات المشؤمة ,, أهم المشاهد التي ما زالت راسخة في الوجدان ولا تستطيع نسيانها ,,رغم السنوات التي مضت ؟ كيف تعاملت مع الخوف؟
صورت اكثر من مجزرة وعدد لا يحصى من الشهداء من خلال عملي كمراسلة حربية كل هذه المشاهد الفضعة راسخة برأسي لكن الاشد رسوخا” هى مجزرة اسعاف المنصوري مازالت ترافقي بمل تفاصيلها كذلك مجزرة قانا الر هيبة انني اتناسى ولا انسى وكيف لي ان انسى
اما كيف تعاملت مع الخوف اقول اللحظة الفاصلة مابيني وبين الخوف هى اختياري بأن اكون مراسلة حربية طالما اخترت ذلك عليا ان اقاوم خوفي واصبح خلال عملي اقاوم نعم اقاوم كل شخص يخاف لكني انسى خوفي بل يجب ان انسى هذا الخوف والا ماقيمة هذا العمل وعليا ان اتماهى مع الحدث وان اصبح جزءا” لا يتجزأ من المكان وكذلك ان اتماهى مع وجوه الشهداء واشلائهم وان لا اخاف وان اصبح واحدة منهم,,,,,,
** نلت جائزة أفضل سبق صحفي حصري من وكالة رويترز.. ما هو هذا السبق؟
كما سبق وقلت نلت جائزة افضل مصورة في العالم كذلك جائزة افضل سبق صحفي حصري من وكالة رويترز ذلك لانني قمت بتغطية اسعاف المنصوري من خلال التصوير الفوتغرافي لاضافة الى تصويى شريط فيديو كذلك قمت بتحرير الخبر وارساله,,,,,,,,
**فردت لها صحيفة الانديبندنت البريطانية عدد خاص بأربع صفحات من خلال مقابلة أجراها معها الصحافي الشهير روبرت فيسك,,على ماذا ارتكزمضمون حوارك وأهم ما جاء فيه؟
اما صحيفة الانديبندنت البريطانية قامت بافراد عدد خاص اربع صفحات من خلال مقابلة اجراها معي الصخافي الشهير روبرت فيك الذي زودتة بشريط الفيديو وصور ضحايا الاسعاف وقد استطاع فيسك ان يحصل على رقم الصاروخ الذي اطلق على الاسعاف وسافر به مع مازودته به الى الشركة التي صنعت الصاروخ واعرض عليم الصور وقال : انظرو ماذا فلت صواريخكم بالاطفال في لبنان وبعد اخذ ورد ترك للم الصور وبقى بضعة ايام يتصل بعدد من المسؤلين في المصنع وبعد ايام ارسلو الصور الى الفندق حيث فيك وكتبو على المغلف : تعاد الى المرسل وقد نشرت الندبندت بالضافة الى مقابلتي ماحصل مع فيسك والمصنع الذي صنع الصاروخ,,,
***أ ول من انتسب لمنظمة العفو الدولية في لبنان واستحقت بذلك لقب عضوية دولية في المنظمة,, ماذا قدم لك هذا اللقب؟
جميلا ان نكون جزء من مجموعة في هذا العالم تدافع عن الظلم في كل اقطار العالم فكيف بمنظمة مثل منظمة العفو الدولية,,,,
*** أسست فرقة مسرحية جسدت من خلالها الأبعاد الوطنية والنضالية الملتزمة,, كم كان عدد هذه الفرقة .. وكيف تبلورت أفكار هذه المسرحية ,, الاخراج لمن كان, وهل وجدت نجاح هذه المسرحية واين تم عرضها؟
انا كنت اقوم باخراح هذة الستكتشات والمسرحيات ذلك بالاضافة الى كتابة النصوص والتنثيل ايضا بالاضافة الى تدريب المنثلين وكانت تاتينا الدعوات من القري والبلدات لعرض ذلك فيها وكان يلاقي ذلك تحاوبا وقبولا رائع عند المشاهدين………..
** من خلال التواصل الاجتماعي علمنا انك مرشحة للانتخابات النيابية,, عن اي مقعد؟
لم يصدر بعد قانون الانتخاب لاعرف اي دائرة اختار في الجنوب اللبناني,,,,,,,,,
** في حال حالفك الحظ وفزت بالانتخابات النيابية ما هو برنامجك الانتخابي ,,,وخاصة نجد النائب قبل الانتخابات يقدم وعود وبعد الفوز تتبخر هذه الوعود الى اي مدى الاعلامية نجلاء أبو جهجه تحمل هموم شعبها وخاصة هي التي تتعايش معه؟
برنامجي هو برنامج المجتمع المدني بكل مايحتوية من هموم وشجون من مرأة وطفل ومسن وحريات ومشاكل بيئة وكل مايهم الشباب كالرياضة ايضا” كثيرة هى المشاكل والهموم في وطننا
الطفل ينقصه الكثير من الحقوق المرأة المعنفة . وهي لم تحصل على ادنى حقوقها بمنح طفلها جنسيتها ومشاكل الشباب التي تتخرج من جامعاتها ولا تجد فرص عمل كثيرة جدا المشاكل التي يتوجب على كل نائب ومسؤول العمل عليها وهذه المشاكل يعمل عليها من يهتم بذلك من جمعيات انسانية واجتماعية وبيئة وسيكون صوتي وعملي وجهدي داعم الى جانب هولاء
لكن اريد ان اذكر ان النائب لا يملك عصا سحرية يمسكها بيده النائب عليه العمل ضمن كتلة نيابية تشكل كتلة ظاغطة للعمل على حل هذة المشاكل لانه بهذه الطريقة تحل المشاكل بشكل اسرع اما النواب المستقلين غالبا مايكون دورهم رقابي نقدي من خارج نادي القرار…
** هل انت مع التغير,, والوجوه الجديدة في الانتخابات ونحن نلاحظ بلبنان ان النيابة اصبحت وراثة ؟
اكيد انا مع التغير الذي نادرا” مايحصل في النادي السياسي اللبناني وكما هو مكرس في العرف اللبناني هو ان التوريث السياسي فالزعيم يورث ابنه واغلب السياسيين اللبنانيين يشكلون لوبي مع بعضهم مما يشكل صعوبة كبيرة في خرق هذا اللوبي..
**رغم الغيوم التي تتلبد في سماء لبنان,, من بين هذه الغيوم كيف ترين لبنان الغد هل نحن قادمون على انفراجات ام العكس ؟
لا اضن لان المحاور الكبري لم تقرر حتى الان الجلوس على طاولة واحدة…
*
**هل تكتبين الشعر ؟ وماهي هوايتك المفضلة ؟
نعم اكتب الشعر وقريبا سوف اصدر ديوانا شعريا” هوايتي لعب التنس ولم امارس ذلك منذ سنوات واحب الموسيقى والقراءة وخاصة المواد الطبية…
* **بعيدا عن السياسية ,, كيف تصف لنا المرأة اللبنانية ,, وبماذا تختلف عن غيرها وخاصة خاضت كل مجالات العمل ونافست الرجل بعمله؟
المرأة اللبنانية استطاعت ان تتقدم عن سواها في محيطها العربي وذلك لوجود حيز من الحرية لها من خلال خوض سوق العمل من سنوات حيث عملت بعدة مجالات بوجود مجتمع متعدد الوجوة والثقافات ولبنان مجتمع منفتح يختلف عن بعض المجتمعات العربية المغلقة…
**ماذا كنت تتمنين أن تكوني لو لم تكوني اعلامية او كاتبة ؟ ولماذا؟
كنت اصبحت مخرجة وممثلة على المسرح يستهويني ذلك كثيرا وقد قمت الى حد كبير بتحقيق هذه الرغبة من من خلال انشاء فرقة مسرحية كما اسلفت سابقا”…
** كيف ترين الاعلام اللبناني اليوم وبماذا اختلف عن الماضي ؟
لقد تراجع الاعلام المكتوب والصحافة الورقية بوجود وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بعض المؤسسات الاعلامية العريقة اقفلت كجريدة السفير. وهناك من هو متوقع بأن يقفل حتى الاعلام المرأي تراجع .وهناك مؤسسات عديدة قد تخلت عن عدد كبير من موظفيها .بمختلف مجالات … الاعلام
من قبل كان افضل وكان لوسائل الاعلام المقروء مجده …
** أهم العوامل التي تجعل الاعلامي ناجح . ؟ هناك اعلاميين باللقب عن طريق الخبرة وهناك اعلاميين عن طريق الدراسة هل الخبرة تكفي ان يكون اعلامي ناجح ابرأيك؟
الصحافة هي مهنة المتاعب والصحافة الحربية مهنة المتاعب القسوى والخطر الدائم على من يريد ان يسلك هذا الطريق عليه ان يتحلى بالصبر والشجاعة والحضور بالميدان في اي وقت وان يكون ذو ثقة ومعرفة واسعة وثقافة جيدة وان يكون قلب كل شيء موضوعي وذو مناقبية عالية وان يستقي معلوماته بدقة وان يعمل على مقاطعة معلوماته لزيادة هذه الدقة لان الاعلام مسؤولية مقدسة يعمل عليها كل اعلامي ناجح وحر ومسؤول من اجل احقاق الحق والحقيقة
برأي هناك كثر من درسوا وتخرجو من الاعلام وللاسف عملو في مهن اخرى وهناك من لم يدرس الاعلام ابدا وقد برع في هذا المجال الاعلام ثقافة عامة مكثفة ثقافة بكل مجالات الحياة وهناك من يدرس في كلية الاعلام ولم يدرس الاعلام يوما” وارى ان الاعلام في بعض الحالات جهد شخصي استثنائي وهذا ماحصل مع العديد من الاعلامين وقد نجح العديد منهم واشير هنا انني درست العلوم الاجتماعية وعملت جدارة في علم الاجتماع الاقتصادي ذلك ان وضع والدي الصحي منعني من ان ادرس الاعلام الذي يتطلب حضورا” مكتف ورغم ذلك اصريت وبكل سغف ان اخوض مجال الصحافة بمختلف انواعها …
** من هي الاعلامية والاعلامي التي تستحوذ او يستحوذ على اهتمامك وتصغي لهم بكل حواسك؟
تأثرت في حياتي بالصحافي العالمي روبرت فيسك عندما قرأت اليه كتاب ويلات وطن الذي يتحدث فيه عن مجازر صبرا وشاتيلا وكان لفيسك بالاضافة الى عوامل اخرى في حياتي اثرا” كبيرا في دخولي مجال الصحافة الحربية…
*أخيراَ ,, وكم كنت أتمنى ان لا أختم معك اللقاء ,, فاللقاء معك له طعم ولون , وجماليات لا توصف
شكرا” زميلتي اسعدني جدا” حديثي معك وتمنياتي لك بالتوفيق والنجاح والتقدم الدائم لك ولجريدة التي تعملين بها
**الاعلامية ,, الكاتبة نجلاء جهجه ,,رسالتك اليوم الى الاعلاميين من موقعك ,ماذا تقولين لهم؟
اقول : قد تجبرك الظروف العمل في مؤوسسات اعلامية لا تنسم مع مبادئك لكن حتى هناك جرب ان تشبه نفسك
وان الحقيقة والحرية اللتان نناضل ونقاتل ونموت من اجلهما من اجلهما
ان يبقيا منارة الجلجلة التي نسير عليها
وان يبقى الوطن والمواطنة هدف اول في حياتنا بعيدا” عن المصالح الذاتية…….
شكرا ,, شكراَ على هذا الحوار واتمنى الحوار المقابل يكون معك وانت داخل المجلس النيابة , نفتخر بك ,, ونعتز ان تكوني ليس نائب بل رئيسة للبنان حتى يسود الأمن والاستقرار على يد الأعلامية نجلأ أبو جهجه ,, الى اللقاء قريبا مع,,,,,,,,,,,شاعر
ونائب ,, ودكتور ,,,مع تحيات فراشة الاعلام / هيام عبيد لكل القيمين في
جريدة العهد الدولية ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
حيث الخبر الصحيح والمصداقية ,

 

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

أول حوار مع عميد معهد القلب الجديد وأسرار ومفاجات لم تنشر من قبل

كتب: مصطفي سراج الدين يعد معهد القلب من أكبر القلاع الطبية في مصر والشرق الأوسط …

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com