مقالات وآراء

الشباب بين الواقع والمستقبل

الشباب بين الواقع والمستقبل …
كتب … احمد عباس …..
موضوع مؤتمر الشباب في كليه الزراعه بشبرا الخيمه يوم 13/12/2016.
..الشباب …هم بناه الحاضر وامل المستقبل ….
لاشك ان بلوغ الشباب وبدء تكوين الشخصيه للانسان ..يبتدئ ان يخرج من عباءه فكر وتلقيين والديه ويحاول ان يكون شخصيته ….
فيري من حوله ويحاول تقلييدهم او يتقمس شخصيتهم قد يتقمس شخصيه اشقائه الكبار ويحاول تقلييدهم ويحب ان يكون مثلهم ويحاول الوصول لهدف مثلا اخوه ظابط او مهندس او دكتور او محامي …..الخ يحاول التشبه به وهنا يحاول التشبه بهم….داخل العائله .
ولكن عندما يخرج الي الواقع الخارجي يتعرض لعوامل اخري فغالبا المجتمع الخارجي يتجمل ولا يظهر حقيقته .
فينبهر بشديد التدين وقد يسير في هذا المنهج وهذا محمود ولكن بعيدا عن الاشتراك في التطرف والارهاب ويكتفي بالالتزام بالدين الوسطي ويحذر الافكار المتطرفه البعيده عن كل كل التعاليم الدينيه .
وقد ينبهر بالحريه المطلقه مثل الخروج والفسح والسجائر والمخدرات والعلاقات مع الجنس الاخر وهذه ايضا خاطئه تؤدي للهاويه ….
ان يكون متطرف سياسيا مثل الشيوعيه او الارهابيه الدينيه المتشدده .او ذوي الافكار الهدامه الاجرامييه
اي التطرف بكافه انواعه .
هنا تتكاتف عوامل خارجيه لجذب الشباب لهم لاستخدامهم وتطويعهم في برنامجهم للوصول لاتباعهم في فكرهم وسلوكهم .
او يكون شخصا عاديا يرضي بنصيبه ويعمل صداقات عاديه واصحاب عاديين وقد تكون توافر الماده عاملا علي الافساد ..
وقد يكون شخصيه معتدله قويمه تقوم بالمذاكره ودروسه وتقويه علاقته بالله الخالق الاحد .
ويتفوق في حياته ….
ونفسيه الشاب تكون عرضه للهروب من الضغط النفسي فيبحث عن هويه وتؤدي لاصابته بالمرض النفسي …….
الا ان تستقييم الشخصيه وتصبح صحيحه وتتكون له شخصيته المستقله التي كونها بنفسه واواد ان يعيش فيها.
اذا الانسان نفسيته وتكوين شخصيته تكون كالغريق في البحر المظلم تتلاقفها الامواج والرياح الا ان يصل الي بر وشط ويكون هنا بدايه حياته بشخصيته اختارها واثرت في تكوينها عوامل عديده ..كما بينا ..

المستفبل …
غالبا مايحلم الشباب بالمستقبل وهنا دور المجتمع …
قد يصاب بمراره عدم الاستقراروالمستقبل الغامض الذي يؤدي الي الضياع فينقم علي المجتمع ويبداء في كراهيته وتكوين الضغينه للمجتمع ويكون فردا شاذا ….قنبله لاي فعل غير محمود .
كالانحراف الاجرامي او الاجتماعي او الديني .
وقد يرضي ان يكون له دور في المجتمع ويرضي بنصيبه ويبحث علي عمل وفقا للمعروض وينسي حلمه ويرضي بالواقع ………الحل …..??????
1-التعليم …اعاده بلوره دور التعلييم وتطويره وفقا لحاجه المجتمع .
2-ادخال مواد اساسيه في التعلييم كالتربيه الرياضييه والتربيه الدينيه .
3-تطوير التعليم ..ان يختار الطالب العلوم التي يهواها في اعدادي وتوجييه واكتشاف موهبته ودخوله في مجموعه علمييه ويتخصص في مجاله .والغاء نطام الحفظ والاعتماد علي الفهم .
4-تطوير التعليم وفقا لسوق العمل وتطوير المناهج .
انشاء معاهد متخصصه الغرص منها انشاءمهن يحتاجها سوق العمل
5-اعاده تأهييل الخرجيين للمهن وفقا لحاجه السوق واعطاء المهن درجات علمييه ..
6-الدين ..تعلييم الشباب الدين الحنيف وهو السبيل للخروج من الواقع الالئيم ااي الخير الكثير …
وان الحمد لله رب العالميين……….والله ولي التوفيق ..
#احمدعباس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق