الرئيسية / ساحة رأي / الرأي ورأي ترامب .. برنامج إف-35 وتكلفته خارجة عن السيطرة

الرأي ورأي ترامب .. برنامج إف-35 وتكلفته خارجة عن السيطرة

بقلم لزهر دخان
الرأي ورأي ترامب …. برنامج إف-35 وتكلفته خارجة عن السيطرة”
المقاتلة القاذفة “إف-35”. . ورغم أنها من إعتى أسلحة الهجوم والدفاع الأمركية . لم يجد الرئيس الأمركي دونالد ترامب صعوبة في الهجوم عنها هي أيضاَ . ومن أجل الهجوم عنها وعلى غيرها من أسلحة الولايات المتحدة الأمركية. إجتمع ترامب بعدد كبير ولا بأس به من قادة الجيش الأمركي. من أجل دراسة سبل تخفيض الإنفاق العسكري
حدث في هذا الأربعاء 21 ديسمبر/كانون الأول 2016م. و في نادي “مارالاغو” الفخم .الذي يملكه الملياردير والذي مقره فلوريدا. وفيما يلي أكثر تفاصيل عن ما حدث.
قبل أسبوع فقط غرد ترامب عبر توتر قائلاً( “برنامج إف-35 وتكلفته خارجة عن السيطرة”. ) وبعد أسبوع فقط من إطلاق التغريدة. حدث وعقد هذا الإجتماع العسكري . وكان الرئيس المنتخب آن ذاك قد أكد. أنه يمكن توفير مليارات الدولارات التي تنفق على المشتريات العسكرية وغيرها . وتعهد بالهجوم على السلاح باهض الثمن في الولايات المتحدة . بمجرد ما يصبح فعلاً رئيساً بعد التنصيب في يوم 20يناير كانون الأول 2017م .
كريستوفر بوغدان. هو المسؤول عن برنامج “إف-35” وقد شارك في الإجتماع إلى جانب العديد من الجنرالات والأدميرالات
وعندما طرح عن الرئيس ترامب سؤال كانت الإجابة عنه كما يلي (“بالدرجة الأولى، على “إف-35″ ، ومحاولة خفض التكاليف. إنه برنامج باهظ جدا جدا”.) وكان السؤال حول الأولية لماذا في هذا الشأن .
البرنامج الخاص بإنتاج مقاتلات “إف-35” الشبح التي تصنعها مجموعة شركات “لوكهيد مارتن” أطلق في تسعينيات القرن الماضي.وأصبح أغلى برنامج على الإطلاق في تاريخ الإنتاج العسكري الأمريكي. لأنه يُكلف البانتغون حوالي 400 مليار دولار للحصول على 2443 طائرة. وإقتراب الرئيس ترامب من المشروع بغباء كبير. يظهر أنه رئيس غبي جداً. في الأمور التي كانت الولايات المتحدة قد أسستها بناء على توجه رأسمالي مفهوم .

والمفهوم هنا لم يفهمه ترامب . وهو واضح وواضح جداً . لآنه لولا وجود هذا السلاح وبكثرة وجودة عالية .لما إستطاعت الولايات المتحدة البقاء صامدة . و لا يعقل أن يكون ترامب لا يفهم أن الطائرات عندما يتم تصنيعها. تكون قادرة على إستعادة ثمنها .وقادرة أيضاً على جني الأرباح . ويبقى عليه هو وإدارته السعي إلى ضمان إستعادة التكلفة بعد الإنتاج. كما يجب عليه ضمان الأرباح . ولا يجب عليه أن يتحدى مصانع السلاح على الأقل في الفترة الأولى من مراحل رئاسته .
لأن محاسبة البانتغون على كلفة الصيانة وقطع الغيار والتكاليف الأخرى المترتبة على صناعة هذه الطائرة طيلة فترة إستخدامها .والمفترض أن تستمر حتى العام 2070 م .و حينها ترتفع الكلفة إلى 1500 مليار دولار. ليست محاسبة في صالح ترامب ولا يجوز له خفض الإنفاق ولا يطلب منه خفض الإنفاق عملياً . وكل المطلوب منه هو زيادة الإنفاق من أجل ضمان إنتاج أقوى الطائرات . وكل العالم يعرف ويعترف أن أف 35تستطيع إستعادة 1500ميار دولار بسهولة بل يمكنها أن تجني مثلها .
من ناحية أخرى تأكد أن ترامب وفي هذا الأربعاء إلى مديرة “لوكهيد مارتن” ماريلين هيوسون ومدير “بوينغ” دنيس مولنبرغ.
( “نحن بدأنا لتونا. إنها مسألة أخذ ورد، ولكننا سنخفض الكلفة وسنفعل ذلك بصورة جيدة”.) هذا ما قاله ترامب عندما سأل عن نتيجة الإجتماع مع هونسن حول تكلفة طائرتها
وفي الأخير نشير إلى أن ترامب يسعى لإيقاف عملية شراكة في صناعة طائرة رئاسية .طلب من شركة بوينغ تصميمها . وبنفس الحجة يريد ترامب إيقاف مشاريع الإبتكار المربحة في مجال الطيران . وحجته أن المشروع أيضاً مكلف . بينما الصواب هو أن يستمر الإنفاق .وبسخاء فربما تكون المشاريع التصنيعية الجديدة فهي من التطور ما لم تره عين ترامب في السابق .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

حقيبة الأحلام …

متابعة عادل شلبي كتب الروائى القدير هانى موسى طموحاته المادية الملحة والجامحة التى تملكت أغلب …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com