الرئيسية / ساحة رأي / كلهم شركاء في الإرهاب

كلهم شركاء في الإرهاب

بقلم سامي المصري

هل هكذا أصبح حالنا نحن العرب .. أصبحنا نعرف أعدائنا ونعرف من يحتل ارضنا ونعرف من يقتل أولادنا ويساعد على نشر الموت والخراب في بلدنا .. بل ونعرف أيضا من منا نحن العرب يقدم العون والمال والملاذ لكل يد تحاول أن تمزق أوطاننا .

أولا : سوريا الجريحة

من كان السبب الرئيسي والأساسي في تشرد اهلها وازهاق أرواح اكثر من نصف مليون من اطفالها ورجالها وشبابها .. أكثر من نصف مليون دفعوا حياتهم نتيجة الغدر والخيانة التى اتت اليهم بيد الطامعين فى خيرات بلدهم التي نعتبرها نحن العرب بلدنا أيضا ..
واليوم وها قد أصبحت سوريا ساحة لحرب لا ترحم صغير او كبير عنوانها إبادة كل ما هو حي .. بل وإن صح التعبير أصبحت حرب إبادة جماعية لشعب أراد الحياة بكرامة .. ولكن الأطماع الأمريكية والبريطانية والفرنسية والقطرية والتركية .. تعمل كل يوم علي تمزق جزء من كياننا العربى .

وهنا يجب أن نتذكر كلمات الرئيس / عبد الفتاح السيسي .. رئيس الدولة الأم لكل العرب .. من المسئول عن توفر الملاذات والغطاء الاعلامي للإرهابيين ؟ .. من ينفق على الإرهاب الذي يعمل على تدمير امتنا العربية ؟ .. من الذى يوفر أماكن التدريب لكل هؤلاء المرتزقة ؟ .. وهنا يجب أن تشير أصابع الاتهام الأولي إلى معتوه قطر / تميم بن حمد .. حفيد الخوارج والذي يظن بخيالة المريض أنه أمير المؤمنين ويجب أن يقول له الجميع سمعا وطاعة ..

ويبدو لى أنه قد فقد البصر والبصيرة كما فقد عروبته وأصبح عار علي الامة العربية أجمع .. هذا من ناحية .. ومن ناحية أخرى يصنف علي أنه عبد أمريكا المطيع .. لأنه يعتبر هو الشريك الثالث بعد أمريكا وحلفؤها وكل اعوانهم ممن يحلمون بالعودة الى احتلال بلادنا كما حدث فى القرن الماضي ..

ثم يأتي دور المعتوه الآخر .. رجب طيب اردغان .. الحالم باستعادة أمجاد الدولة العثمانية والذي يظن أنه قادر علي احتلال الأراضي العربية مرة أخرى بحجة استعباد الشعوب العربية تحت راية العثمانلي مرة أخري ..

وأخيرا تأتي ايران .. والتى يظهر دورها بوضوح في مساعدة ومساندة الحوثيين على محاربة المملكة العربية السعودية .. ولو بحثنا عن الهدف والمغزي الإيراني من ذلك لكان لنا واضحا وهو انها تحارب الإسلام والمسلمين السنة لنشر الفكر الشيعي ومباركته كما كان واضحا سابقا في منهجها وسياستها إبان حرب العراق .. وتستخدم الحوثيين من أجل الوصول الى تحقيق هدفها .

وهنا يأتي السؤال :

متي ندرك نحن العرب أن الغرب أعلن حرب إبادة على الإسلام والمسلمين .. متى ندرك ان الغرب مازال يطمع في احتلال أوطاننا .. متى يخرج من بيننا من يكون قادرا علي محاسبة تميم بن حمد وكل آل حمد على كل قطرة دماء اريقت فى بلدنا .. متي نستطيع أن نقطع يد كل من تسول له نفسه ويفكر فى احتلال أوطاننا بحجة السلاح النووي أو الكيميائي أو غيرها من الحجج الفارغة لاحتلال أوطاننا .. متى يستطيع القادة العرب محاسبة من أهدر كرامة الشعب العربي والاستيلاء على خيراتنا .

نهاية القول :

إن الأمة العربية والإسلامية لن تنهض إلا بالوحدة الوطنية .. والرجوع إلى قول الله تعالى : ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا …. ) .. صدق الله العظيم

حفظ الله مصر وشعبها وقائدنا وقيادتنا وحفظ الله جيش مصر خير اجناد الارض من يقطع رقاب أعداء الأمة العربية والاسلامية وأعداء مصر .

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

كن كما انت بقلم الكاتب الصحفي محمود عابدين

لتمضي بحياتك بخطواتٍ ثابتة وناجحة بعيداً عن الشعور بالضعف والاستسلام لابدّ لك من أن تُغذّي …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com