الرئيسية / حوار وفضائيات / صلاح نموذج لحى على الفلاح

صلاح نموذج لحى على الفلاح

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏كتب : طارق سالم
عندما تكون نشأتك في مجتمع متوسط الحال وقلة الإمكانيات تزيد المتطلبات ويأتى توارد الأفكار والأحلام والعقل يحدث النفس ما بك ماذا تريدين ولماذا تحلمين وإلى أين أنتى تنوين هل إلى الرحيل أم إلى الرضا بالواقع وتعيشين عيشة يشوبها الأمل في غدا أفضل يحمل معه تحقيق الأحلام.
من هذه المقدمة كانت هى حياة نجم مصر محمد صلاح أو أشبه بما يرويه هو على لسانه نشأ بالفعل في مجتمع متوسط الحال وكان يتمنى كل يوم تغير الأحوال ويحقق ولو جزء من المنال الذي يشغل عقله وفكره وحياته .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏في هذا المجتمع البسيط دائما ما تجد به طاقات نور وأمل ومواهب يمنحها الله لبعض من أفراده حتى لا تكون الحياة قاسية عليهم وبها يخطوا خطوات تنميتها ورعايتها حتى ولو بالرحيل عن هذا المجتمع ولو بصفة مؤقته ليجد من يأخذ بيده عندما يجد هذه الموهبة تستحق الرعاية والاهتمام .
منح الله سبحانه وتعالى محمد صلاح موهبة في لعبة كرة القدم ومنحه قدم يسرى خارقة تبهر كل من يشاهده وهو بفطرته يبرز مهاراته وسط مجتمعه وزملاءه من الأطفال والكل يصفق وتأخذه الدهشة من هذا الموهوب ومهاراته التى منحها الله له ومنذ نعومة أظافره والكل بالقرية كان سعيد به .
والله سبحانه وتعالى عندما يمنح الإنسان عطية من عطاياه يرسم لها المستقبل ويسطر لها الخطوات التى يخطو إليها صاحب العطية ويرسل له من يأخذ بيده ويرشده إلى من يتبنى هذه الموهبة وينميها حتى تكتمل ولتكون نافعة للمجتمع مع أنها في لعب كرة القدم ولكن الله أراد له أن يكون رسول وسفير للعالم العربي والأفريقي ونموذج قوى في بلد الفرنجة يبهره ويتفوق عليه ويتقدم الصفوف الأولى حتى يصل إلى أن يكون إمامهم .
وبرعاية الله وحفظه أرسل له من يأخذ بيده ليبدأ مشوار المستقبل وكان هذا هو والده الذي منحه الله العقل وهداه إلى التفكير الصواب ليكون هو الراعي الأول لهذه الموهبة مع العلم أن أمكاناته المادية وعادات المجتمع تعودت على أن لعبة كرة القدم مضيعة للوقت وفقدان للمستقبل .
ولكن لأن الله سبحانه وتعالى هو المانح والعاطي هذه الموهبة أراد لها أن تكون مثلا ونموذجا ربانيا في التواضع والحمد والشكر والإخلاص في العمل عندما يأخذ بالأسباب التى بالتأكيد لابد أن يكون من ضمنها بعض الصعاب .
وخرج هو ووالده إلى أقصى المدينة وإلى مجتمع مختلف العادات والتقاليد وكان ترحالهم بأمر يريده الله لهذا الموهوب أن تنمو هذه الموهبة من خلال أناس ذات صفة في هذا المجال من تدريب وتعليم وتثقيف ومكث بالفعل هناك مدة حددها الله نمت وترعرعت وتقدمت حتى استوت وتقدمت الصفوف بالمجتمع المحلي والكل كان سعيد ويحكى عن هذا الموهوب.
هنا بعد أن وصلت الرسالة للمجتمع المحيط به والكل نسب هذه الموهبه لخالقها ومع الأخذ بالأسباب والتعب والتضحيات والصبر على المحن .
بعد ذلك كله كانت إرادة ربها أن تخرج لعالم أخر عالم مختلف في كل شيء باللغة والعادات والتقاليد والثقافة ومختلف أيضا في لعبة كرة القدم وخرج صلاح متوكلا على ربه وكله ثقة بأنه لن يخذله ويمنحه التوفيق والنجاح .
وبدأت رحلة جنى الثمار ولما لا وهو مهد الأرض وحرثها ورواها بعرقه وزرعها بالإلتزام التام والحفاظ على النفس التى وهبها الله هذه الهبة وشكر ربه وحمده على كل هذا وتحمل الصعاب والغربة والوحدة ولكن منحه الله الإرادة والتحدى في كل شيء وهو يخطو من بلد إلى أخر ومن لغة إلى لغة وثقافة غير الثقافة وعادات غير العادات وهو صابر يتوجه لربه ليسأله التوفيق وبالفعل تعلم العلم في كل المناخ الذي يعيش فيه سواء من تعلم اللغة ثم تعلم حسن المعاملة مع الأخر واحترامه وتواضعه مع أن الكل يعلم أن هذه الموهبة هى سر النجاح وهى سبب الفوز والانتصارات والكل يحتفل ويشيد به وكأنه من بينهم ومن عالمهم وهذا من فضل ربه عليه لأنه قدر عطية الله له فعمل على الحفاظ عليها بكل تذلل وتواضع والعمل الجاد وسط أية ظروف محلية أو عالمية ومهما واجه من صعاب لابد أن يتحمل ويأخذ بالأسباب ويتوكل على خالقه وهو كله ثقة به أن ينصره ولما لا وهو عبده وعطيته .
من هنا أصبح صلاح نموذجا لأي إنسان في العمل والصبر والتواضع والأخلاق والتحدى في تحقيق الحلم الذي منحه الله إياه وعمل على يكون هو الرابح وهو الفائز دائما حتى في بلاد الفرنجه وبالفعل من زرع حصد وها هو جنى ثمار تعبه وإخلاصه وحصل على أغلى الألقاب بانجلترا وهو أفضل لاعب بالدورى الإنجليزي بالإضافة لحب الجماهير والتى تعشقه وتحبه وتتغنى به وباسمه .
إذا أردت أن تكون صلاح فحى على الفلاح

https://arbstars.com

شاهد أيضاً

دكتور حاتم نعمان أطالب الشعب بدعم الرئيس والجيش والشرطة ويناير مؤامرة متكاملة الأركان

 كتب محمود كمال قال الدكتور حاتم نعمان رئيس الجبهة الوطنية العربية أن كلمة الرئيس السيسي …

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com