عربي ودولي

أنقرة تغازل تل أبيب وتتاجر بالقضية الفلسطينية أول أمس…بقلم : أحمد بساط

Advertisements
Loading...

وسط احتفاء تركي كبير أول أمس شهدت الساعات الماضية هبوط طائرة تابعة لشركة “العال” الإسرائيلية للخطوط الجوية في مطار إسطنبول، ما يكشف زيف التصريحات التي يتشدق ويتغنى بها الرئيس التركي أردوغان ضد إسرائيل أمام جمهوره.
فتركيا كانت أول دولة ذات أغلبية إسلامية تعترف بإسرائيل كوطن قومي لليهود على حساب الفلسطينيين.
في وقت دأب النظام التركي على المتاجرة بالقضية الفلسطينية من خلال الكلمات الرنانة التي تنطوي على خداع وزيف.
تركيا التي تجمعها علاقات اقتصادية وعسكرية وسياحية هي الأقوى مع الاحتلال الإسرائيلي.
يواصل نظامها بزعامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اللعب على مشاعر المسلمين حول العالم من خلال أقوال باتت مكشوفة للرأي العام.
وخاصة أنها لا تقترن بأفعال على الأرض.
فالأفعال على الأرض تكشف عن أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين أنقرة وتل أبيب شهدت خلال الفترة الماضية استمراراً واتساعاً بالتدريج.
وتشير الأرقام إلى تضاعف حجم التبادل التجاري بين الطرفين من 3 مليارات دولار في سنة 2010 إلى 6 مليارات في سنة 2019.
مع هبوط الطائرة الإسرائيلية الأراضي التركية مؤخراً، بات الواقع يحمل مزيداً من الأدلة على عمق العلاقة بين تركيا وإسرائيل. وفي رد فعل غاضب على ذلك.
اشتعل موقع التدوينات القصيرة “تويتر” بالكثير من التغريدات المنددة بأفعال النظام التركي الأخيرة، والتي أكدت أن أنقرة وتل أبيب يعيشان حالياً علاقة في عصرها الذهبي.
“هاشتاج “أردوغان يحتفي بطيران إسرائيل”، تصدر قائمة الأكتر تداولاً بين رواد موقع تويتر، حيث أكد المغردون أن تركيا هي أول بلد إسلامي يعترف بإسرائيل، مضيفين أن ما قام به أردوغان يمثل سياسة بشعة خبيثة أسسها منذ أن أصبح حاكماً لتركيا، حيث يتظاهر ببث رسائل الدفاع عن القضية الفلسطينية ويخفي الصورة التي نراها اليوم.

Advertisements
Loading...

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: