تاريخ وذكريات

أهم وأخطر جرائم الآثار التى تؤدى بمرتكبيها إلى السجن

مقال بقلم . مختار القاضى .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
لقد ترك لنا الأجداد من المصريين القدماء تراثا زاخرا بالعلوم والفنون والآداب منذ عصور ماقبل التاريخ أى ماقبل إكتشاف الكتابه وحتى الآن ولعل الحفاظ على تاريخ الأجداد بمثابه قضيه أمن قومى وللحفاظ على الآثار سنت الدوله العديد من القوانين التى من شأنها الحفاظ على الآثار ومنع العبث بها بأى طريقه من الطرق . وسوف أذكر فى هذا المقال عدد من الجرائم التى من شأنها الذج بمرتكبيها فى السجن إذا قام بها ولقد طالب بعض علماء الآثار باعتبار بعض الجرائم المتعلقه بالآثار بمثابه خيانه للوطن وطالبوا باعتبار تهريب وسرقه الآثار أو الإتجار فيها خيانه عظمى يتم معاقبه من قام بها بتهمه الخيانه العظمى . ومن أهم هذه الجرائم الحفر خلسه أى الحفر بعيدا عن القانون والتنقيب عن الآثار تمهيدا لبيعها أو تهريبها . ومن الجرائم أيضا التى حرمها قانون الآثار التعدى على المناطق الأثرية سواء بالتشوين أو البناء أو الزراعه . أضف إلى ذلك تهمه تشويه الأثر وهى جريمه أيضا يجب عدم القيام بها حتى لا يتعرض مرتكبيها للسجن . ومن أهم وأخطر من يتم محاسبه وتطبيق قانون الأثار ضدهم هم الأثريين أنفسهم فمن يرتكب منهم جريمه الحفر خلسه أو سرقه الأثار أو الإتجار فيها فسوف يتم بمجرد إدانته بارتكاب هذه ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٥‏ أشخاص‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏الجريمه فصله تأديبيا من العمل وحرمانه من المعاش وصندوق الرعايه وصندوق الزماله بالإضافة إلى دخوله السجن كعقاب عما أقترفه من جرم فى حق نفسه وشرف مهنته وفى حق أسرته ومجتمعه لذا نادرا ما تقع هذه الجرائم من جانب الأثريين . من الجرائم التى يعاقب عليها قانون الآثار أيضا سرقه الأثار أو تهريبها أو الإتجار فيها والتى تصل فيها العقوبه إلى السجن لمده ١٥ سنه . ورغم هذه العقوبات الرادعه التى سنها القانون المصرى ضد المجرمين المتاجرين بتاريخ بلادهم إلا أن هذه الجرائم لازالت ترتكب بصوره واسعه النطاق بحثا عن الثراء السريع أو الغنى الفاحش . وفى سبيل القضاء على هذه الجرائم أعطت وزاره السياحه والآثار حق الضبطية القضائيه لمفتشى الآثار وإمناء المتاحف من الأثريين فيما عدا أخصائيو الترميم الذين يطالبون بمنحهم حق الضبطية القضائيه بصفتهم أثريين خريجى كليات الآثار بمختلف الجامعات المصريه. يتعاون الأثريين مع شرطه السياحه والآثار فى سبيل إلقاء القبض على مرتكبى جرائم الأثار للحد قدر الإمكان من هذه الجرائم وفى سبيل ذلك تم أيضا عمل واحدات أثريه بالمطارات والموانى البحريه بها عدد من الأثريين لملاحقه تجار الآثار ومهربيها وضبط القطع الأثرية قبل تهريبها للخارج .

close
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: