google-site-verification: googlebed0c54a460b0b02.html
تاريخ وذكريات

أهم وأخطر طرق تجنيد الجواسيس (فخ العسل)

مقال بقلم. مختار القاضي.
برز مفهوم فخ العسل عقب القبض على ذياد عتاري بتهمه التعامل مع أجهزه المخابرات الإسرائيليه وفخ العسل هو مفهوم عسكري جاسوسي يستخدم فيه الجنس أو العلاقات الغراميه كطريقه لتحقيق أو إستخراج معلومات عسكريه أو إقتصاديه أو أمنيه وذلك لحساب أحد أطراف العلاقه. وفخ العسل هو تشبيه لوقوع حشره في برطمان أو إناء مليئ بالعسل وكلما حاولت الخروج غرقت أكثر في العسل بفعل لذوجته ولذلك فليس أمامها سوى الإستسلام لذلك فإن كل من يقع في هذا الفخ لايمكن له إلا أن يغرق فيه ويعمل كجاسوس.

أما عن أنواع الحسناوات التي تستخدمها أجهزه المخابرات للقيام بعمليات فخ العسل فهن إما عميلات لأجهزه المخابرات تم تجنيدهم وتدريبهم على أعلى مستوى مقابل راتب شهري أو عارضات أزياء أو ممثلات أو مشاهير يتم إستخدامهم للحصول على المعلومات عن طريق الجنس أو حتى الشذوذ الجنسي. أما عن كيفيه القيام بعمليات فخ العسل فإنه عقب تحديد الشخص المقصود فسرعان ما تتقرب منه إحدي فتيات فخ العسل التي تكون على درجه عاليه من الجمال ثم تقوم باختبار الهدف وتسعي للإيقاع به ودراسه شخصيته والكشف عن نقاط ضعفه وبالتالي إستخدامه عقب أو أثناء القيام بالعلاقه الجنسيه للحصول على المعلومات المطلوبه. عندما تصل العلاقه بين الحسناء والهدف الي الدرجه المطلوبه تقوم العميله بتسليمه إلي المشغل ويبدأ المشغل بمحاوله تجنيده وإذا رفض يبدأ المشغل بتهديده بالصور التي تم إلتقاطها له أثناء ممارسه الجنس مع الفتاه الحسناء وذلك للسيطره عليه وإجباره على تنفيذ ما يطلب منه من جانب جهاز المخابرات الذي سعي لتجنيده. وهناك الكثير من قصص الجاسوسيه التي تم فيها تجنيد جواسيس باستخدام طريقه فخ العسل قامت بها الكي. چي. بي. أو الموساد او السي. آي. إيه وال أم. آي. فاي وذلك باستخدام العلاقات الجنسيه.

ومن أشهر الجاسوسات الذين عملوا لصالح جهاز الموساد في لبنان (شولا كوهين) الملقبه بلؤلؤه الموساد والتي إستطاعت أن تجمع الكثير من المعلومات لصالح المخابرات الإسرائيليه في لبنان إلي أن تم إلقاء القبض عليها ثم تم تسليمها عقب إتفاقيه لتبادل الأسري بين لبنان وإسرائيل. كذلك تكرر ذلك مع (موردخاي معنونو) الذي فضح مشروع القنبله الذريه الإسرائيليه وهرب إلي لندن وهناك تعرف على فتاه جميله وقع بحبها وكانت عميله للموساد الذي قام بعد ذلك بإلقاء القبض عليه أثناء زياره لروما مع فتاته التي أقنعته أنها ستذهب لزياره شقيقتها وتم إرساله لإسرائيل لتتم محاكمته وهو في حاله ذهول غير مصدق أن حبيبته هي التي أوقعت به فريسه في شباك الموساد.

وفخ العسل يستخدم مع الجنسين سواء رجال أو نساء وأحيانا شواذ. أما (جاري والتون) مراسل جريده التلجراف بموسكو في ستينات القرن الماضي وهو شاذ جنسيا فقد تم تجنيده باستخدام صبي يعمل حلاق بوزاره التجاره الخارجيه قام بممارسه الشذوذ معه في أحد غرف الأوتيل ثم تصويره في أوضاع جنسيه فاضحه وإبتزازه للحصول على معلومات لصالح المخابرات السوفيتيه أو الكي. چي. بي. عن المجتمع الغربي المقيم بموسكو لانه كان يجيد اللغه الروسيه بطلاقه كما إنه شاذ جنسيا.

ومؤخرا حذر الأمن العام اللبناني الشعب اللبناني من مواقع التواصل الإجتماعي التي يوجد بها جاسوسات أو جواسيس يمكن أن تقوم بتشغيل أو تجنيد الشباب اللبناني لصالح أجهزه مخابرات بعينها باستخدام طريقه فخ العسل.

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: